ألمانيا ـ سجن لاجئ سوري للمرة الثانية بسبب كورونا

  • DWWبواسطة: DWW تاريخ النشر: الأربعاء، 08 أبريل 2020 آخر تحديث: الخميس، 28 أكتوبر 2021
ألمانيا ـ سجن لاجئ سوري للمرة الثانية بسبب كورونا
مقالات ذات صلة
جدل بين اللاجئين السوريين في ألمانيا حول لاجئ عاد إلى سوريا للقتال
لاجئ سوري "يخبز" المستقبل في ألمانيا
فيديو: فراس الشاطر.. من لاجئ سوري لنجم شهير في ألمانيا

كانت ولاية بافاريا في جنوب شرقي البلاد على رأس الولايات التي أقرت الإغلاق الصحي العام للسيطرة على انتشار فيروس كورونا المستجد. ومن ضمن إجراءات الحجر الصحي بقاء الأشخاص في منازلهم ما لم يكن هناك مبرر قوي للخروج، مثل التسوق أو التريض المنفرد أو الذهاب للعمل.

وأعلنت سلطات الولاية أن التجمعات وممارسة الأنشطة الترفيهية بالخارج غير مسموحة، ويتعرض من ينتهك هذه القواعد لغرامات مالية تبدأ من 150 يورو وفي حالات إستثنائية قد تصل إلى السجن.

انتهاك متكرر لقواعد الحظر

وفي مدينة لاندسهوت ببافاريا أصبح طالب لجوء سوري أول حالة طبق عليها قرار الحبس، حيث كان الشاب العشريني قد خرق قواعد الحظر ثلاث مرات من قبل، مما أدى إلى دفعه غرامات مالية تقدر بالمئات.

وبحسب صحيفة بيلد الألمانية، لم تمنع هذه العقوبات الشاب السوري من انتهاك القواعد مرة أخرى، فلم يلبث أن إلتقى مع صديق له لتدخين السجائر وإحتساء الخمر في مكان عام. وبعد فشل محاولات أفراد الشرطة بإقناعهما بالعودة إلى المنزل، تم حجز الشاب لحين عرضه على محكمة إبتدائية في المدينة، والتي جاء حكمها بالحبس لمدة ستة أيام.

وتعليقاً على الحكم قال الشاب لبيلد:"لم نلتزم بمسافة متر ونصف بيننا، وقالت لي الشرطة إنني ممنوع من الخروج في المدينة، لا أعلم، هم يعتقدون إنني أمثل خطراً. إعتقدت أنه من المسموح لي بالخروج لشراء الطعام والسجائر، لكن يبدو أن الشرطة خائفة من أن أكون حاملاً للمرض".

الحبس مرة ثانية

وبعد قضائه لمدة الحبس الأولى وإطلاق سراحه صرح لصحيفة بيلد:" سأقوم الأن بالتنزه ثم زيارة إبني. بعدها سألعب ألعاب الفيديو. إبقوا في منازلكم ولا تخرجوا، أتمنى لكم التوفيق." وبرغم وعده لمراسلى الصحيفة بعدم الخروج مرة أخرى، ما لبث الشاب أن خالف وعده، حيث قامت الشرطة بإلقاء القبض عليه في حالة سكر مع شخص آخر بعد يومين فقط من إطلاق سراحه. هذه المرة جاء الحكم بالحبس لمدة تسعة أيام.

وعلق "شتيفان شايبنتسوبر، وهو رئيس المباحث في المدينة:" لا يسعنا سوي التعجب من هذا التصرف العنيد. من لا يريد الإلتزام بالقواعد عليه أن يشعر بالعقاب."

لم تكن هذه المرة الأولى التي لفت فيها الشاب السوري السلطات، فقد حققت معه الشرطة أربعة مرات من قبل لأسباب مختلفة.

ونقلت بيلد عن مدير الشرطة "هيلموت أيبنشتاينر"في مدينة لاندسهوت قوله:" عند تكرار إنتهاك قواعد الحظر المنزلي سنضطر في وقت ما إلى اتخاذ إجراءات قاسية."

س.ح./ع.ح./ع.ج.م.