أول تعليق من حسين الجسمي على حملات التنمر ضده بسبب انفجار بيروت

  • تاريخ النشر: الإثنين، 10 أغسطس 2020
أول تعليق من حسين الجسمي على حملات التنمر ضده بسبب انفجار بيروت
مقالات ذات صلة
رسالة بخط اليد من والد جيجي حديد لحفيدته: وهكذا استقبلها زين مالك
مشاهير عرفناهم أطفالاً خجولين ولكنهم صاروا الآن أشخاصاً جذابين
عادل إمام يُعلن مفاجأة غير متوقعة بشأن مسلسله في رمضان 2021

قال المطرب الإماراتي حسين الجسمي، إن صمته لما يلقى رواجاً على مواقع التواصل الاجتماعي، من حملات تنمر ضده؛ خاصة بعد حادث تفجير مرفأ بيروت يعود لاحترامه لما تربى هو عليه.

ونشر المطرب الإماراتي حسين الجسمي، صورة له على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة من إحدى الحفلات له، مُذيلاً إياها بتعليق:"صمتنا احتراماً تربّينا عليه.. نسامح ونحسن الظن كرماً..ونتجاهل شموخاً ..جميعكم نحب".

اكتئاب حسين الجسمي

تناقلت العديد من الحسابات الفنية أخباراً تفيد بأن حسين الجسمي يمر بحالة اكتئاب وأنه يفكر في الاعتزال، بعد الهجمة الشرسة التي انطلقت عليه واتهامه بأنه "فأل سوء" على لبنان، نظراً لأنه غنى في حفله الذي أقيم في "دبي أوبرا" أغنية "بحبك يا لبنان" للسيدة فيروز، كما أجرى مكالمة هاتفية في قناة mtv اللبنانية أثني فيها على الشعب اللبناني وصموده، ثم غرد قبل يومين من حادث انفجار بيروت عبر حسابه على تويتر قائلاً: "بحبك يا لبنان لتخلص الدني".

وبمجرد أن انتشر خبر تفكير حسين الجسمي في الاعتزال، انهالت التعليقات من محبيه الذين أكدوا على حبهم الكبير له وأنه لا يجوز ترك مسيرته الفنية الناجحة بهذه الصورة، لمجرد أن هناك بعض المرضى يكتبون عنه تعليقات مسيئة في حقه.

وانطلق هاشتاغ "#حسين_الجسمي_كلنا_نحبك" في الحال على تويتر، ليتصدر بقوة بأجمل عبارات الحب والدعم للفنان الإماراتي، حيث أكد محبوه بأنه شخص مسالم لم يخرج أي إساءة في يوم ما، ودائماً محب لزملائه النجوم وداعم أول لهم، كما أنه فنان بمعنى الكلمة على المستوى المهني والإنساني.

انفجار مرفأ بيروت

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولو مقطع فيديو يُظهر لحظة الانفجار الذي شهدته العاصمة، اللبنانية، بيروت مساء يوم الثلاثاء الماضي؛ حيث بدأ الأمر بتصاعد دخان أبيض ناتج عن حريق قبل أن ينفجر في لحظة تصوير المواطنين له.