باحثون يكتشفون علاجاً فعّالاً يقضي على كورونا.. تعرّف عليه

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 21 ديسمبر 2021
باحثون يكتشفون علاجاً فعّالاً يقضي على كورونا.. تعرّف عليه
مقالات ذات صلة
علماء بريطانيون يكتشفون علاجاً جديداً لالتهابات المفاصل
باحثون يكتشفون إكسير الشباب الدائم
باحثون يكتشفون طريقة جديدة لعلاج سرطان البروستاتا

أكدت دراسة علمية حديثة فاعلية بروتينات موجودة في الجهاز المناعي لأسماك القرش في القضاء على وباء فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، وكافة متحوراته حتى الآن. فقد أفاد باحثون في جامعة ويسكونسن ماديسون الأميركية، بأن البروتينات المعروفة باسم "VNARs"، تمثل عُشر حجم الأجسام المضادة البشرية، ما يجعلها صغيرة بما يكفي للوصول إلى الزوايا والشقوق التي لا تستطيع الأجسام المضادة البشرية الوصول إليها.

أضاف الباحثون أنهم أثناء اختبار تأثير هذه البروتينات على فيروس كورونا، حددوا 3 أجزاء من هذه البروتينات من بين مليارات، تمكنت من وقف الوباء بشكل نهائي من إصابة الخلايا البشرية. كشف الباحثون عن أن هذه الأجزاء الثلاثة لديها قدرة على الارتباط بقوة بشقوق صغيرة في بروتين سبايك، الموجود على سطح الفيروس، حيث تصل إلى مكان ارتباط الفيروس بالخلايا البشرية ويبدو أنها تمنع عملية الارتباط هذه من الحدوث.

أكد الباحثون أيضاً  على أن هذه البروتينات لديها نفس الفاعلية في محاربة فيروسات كورونا الأخرى، ومتغيرات الفيروس الجديدة المقلقة وحتى تلك التي لم تطل الناس إلى اليوم، لكنهم أكدوا أيضاً أن العلاج باستخدام هذه البروتينات لن يكون متاحاً في هذه الفترة، بل سيتاح عند موجات تفشي الفيروس المستقبلية.

الرئيس الأمريكي يتوقع شتاءً صعباً بسبب فيروس كورونا

يُذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، كان قد حذر من أن متحور "أوميكرون"، متحور فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، سيبدأ في الانتشار بسرعة أكبر في الولايات المتحدة، حث الرئيس الأمريكي الأمريكيين على تلقي اللقاح المُضاد لفيروس كورونا أو الجرعة المعزّزة منه لحماية أنفسهم.

خلال تصريحاته قال بايدن إن الحماية الحقيقية الوحيدة هي الحصول على اللقا، متوقعاً شتاءً من المرض الشديد والموت للأشخاص غير الملقحين.

كان بايدن كان قد استدعى الصحفيين في نهاية اجتماع بشأن الوباء، لإرسال رسالة مباشرة إلى الأمريكيين. وقد شدد على أهمية حصول الأشخاص الملقحين على جرعة معزّزة، وأنه على أولئك الذين لم يتلقوا اللقاح بعد الإسراع بالحصول على جرعتهم الأولى.

اهتم الرئيس الأمريكي بمتحور ميكرون إلى الحدّ الذي جعله يُشير في أحد تصريحاته السابقة، إلى أن أنتوني فوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد، منغمس للغاية في شؤون البيت الأبيض لدرجة أنه يبدو في بعض الأحيان أنه "الرئيس الحقيقي". فخلال خطاب ألقاه حول استراتيجية الحكومة الجديدة لمكافحة انتشار وباء فيروس كورونا المُستجد ومتحوره الجديد أوميكرون، أضاف بايدن: "رأيت الدكتور فوتشي أكثر من زوجتي، نحن نسخر من بعضنا البعض. أنظر من هو الرئيس؟

قدّم بايدن خطة جديدة لمكافحة انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية خلال فصل الشتاء، ولا تتضمن الخطة المُقدّمة إمكانية فرض إغلاق، حيث تعتزم إدارة بايدن التركيز على توسيع نطاق الاختبارات والتطعيم لسكان الولايات المتحدة ضد كورونا.

يُذكر أن البيت الأبيض قد أفاد سابقاً، أن "الولايات المتحدة في سياق انتشار سلالة أوميكرون، تُمدد الحرص على اتباع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الطبية، والتي منها ارتداء الأقنعة أثناء التنقل حتى مارس المقبل، بالإضافة إلى إجراء اختبار إلزامي لفيروس كورونا المُستجد لجميع المسافرين الذين يصلون إلى البلاد في غضون 24 ساعة قبل السفر من بداية الأسبوع المقبل".

كان بايدن قد صرّح خلال مؤتمر صحفي سابق، أنه في اليوم الذي حددت فيه منظمة الصحة العالمية متحور "أوميكرون" على أنه مصدر للقلق، اتخذت خطوات فورية لتقييد السفر من البلدان في جنوب إفريقيا.

مُضيفاً أن قيود السفر يمكن أن تُبطئ فقط من انتشار الفيروس لكنها لن تمنع انتشاره، مؤكداً أنه سيتم تقديم المعلومات حول أوميكرون للأمريكيين فوراً، موضحاً أنه لا يزال هناك أسابيع لمعرفة مدى قدرة اللقاحات على مواجهة هذا المتحور. شدد بايدن على أن أفضل حماية ضد هذا المتحور هي أخذ اللقاحات المُضادة لكورونا والحصول على جرعات معززة وارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة والعامة. 

من ناحية أخرى، أثنى بايدن على شفافية جمهورية جنوب إفريقيا بشأن متحور فيروس كورونا الجديد، معتبراً أن المتحور سيصل إلى الولايات المتحدة "عاجلاً أم آجلاً".

"أوميكرون" متحور كورونا الجديد

بدأت حالات الإصابة بفيروس كورونا المُستجد  في جنوب إفريقيا بالارتفاع، حيث ارتفعت الحالات المؤكدة على مدار 24 ساعة إلى 1000 حالة، خصوصاً في منطقة غوتنغ المجاورة لجوهانسبورغ وبريتوريا.

بسبب الطفرات العديدة في بروتين سبايك يصعب محاربة الفيروس المتحور من قبل الخلايا المناعية. فهو ينفلت من الاستجابة المناعية في عملية تسمى بالهروب المناعي، مع احتمال الإصابة بأمراض أخرى. وقال رافي غوبتا، أستاذ علم الأحياء الدقيقة السريرية في جامعة كامبريدج، إن "الطفرات العديدة تُشكل قلقاً كبيراً لنا".
وكان عالم الأحياء الدقيقة رافي غوبتا قد أثبت بالفعل في التحليلات المختبرية الأولى أن اثنين من الطفرات الموجودة الآن أيضاً في "B. 1.1 529" تزيد من العدوى وتقلل من التعرف على الأجسام المضادة.

بسبب المتحور الجديد لفيروس كورونا "B. 1.1.529" بدأ المسؤولون في ألمانيا بتقييد الحركة الجوية مع جنوب إفريقيا بشكل كبير. وأعلنت وزارة الصحة الألمانية أنه سيتم اعتبار البلاد منطقة لمتحور الفيروس اعتباراً من ليلة السبت 27 نوفمبر. ونتيجة لذلك، يُسمح لشركات الطيران فقط بنقل المواطنين الألمان إلى ألمانيا. بالإضافة إلى ذلك، سيتعين على جميع الذين قدموا من جنوب إفريقيا أن يظلوا في الحجر الصحي لمدة 14 يوماً، حتى لو تم تطعيمهم بالكامل.

كما تريد مفوضية الاتحاد الأوروبي الحدّ من السفر من جنوب إفريقيا إلى الاتحاد الأوروبي إلى حد أدنى. وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن السلطات ستقترح على دول الاتحاد الأوروبي تشغيل حالة الطوارئ من أجل تعليق الحركة الجوية.