خوارزميات توزيع اللقاح بين الشفافية والعدالة الاجتماعية؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 19 يناير 2021
خوارزميات توزيع اللقاح بين الشفافية والعدالة الاجتماعية؟
مقالات ذات صلة
انستغرام يدعم "المتأثرين باضطرابات الأكل"
خطوات تحميل مقاطع الفيديو عالية الدقة في تيك توك TikTok
ميزات رائعة قادمة إلى ويندوز 10 وهكذا يمكنك الاستفادة منها

نشرت هذه المقالة أول مرة على موقع https://yawmi.me/  المختص بالتطوير المهني وأخبار عالم الأعمال.

في فيلم Contagion الذي حاكى انتشار وباء عالمي مفترض عام 2011، تم اختيار الأشخاص الذين تم تطعيمهم من خلال سحب عشوائي بناءً على تاريخ ميلادهم، أما في واقعنا الحالي فإن "الخوارزمية" هي التي تحدد من يحصل على اللقاح!

تعاونت شركة Palantir مع وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية على بناء Tiberius، وهي منصة برمجية تستخدم الذكاء الصناعي لتحديد من يحصل على اللقاح في الولايات المتحدة أولاً، مما جعل بعض المشاكل المجتمعية تطفو على السطح. تعتمد خوارزمية Tiberius على البيانات السكانية من مكتب الإحصاء الأمريكي وهنا تكمن المشكلة لأن هذه البيانات ليست دقيقة تماماً بالنسبة لمجموعات معينة - على سبيل المثال، فإن نسبة الاصابة في صفوف السكان ذوي البشرة السوداء بلغت ضعف ماهي عليه عند السكان ذوي البشرة البيضاء.

بالنسبة للخوارزميات، الأمر كله مجرد رياضيات ويمكن أن تؤدي أداءً استثنائياً لكن جوهر المشكلة يكمن في الأشخاص الذين قاموا بكتابة هذه الخوارزميات. يقول معظم علماء البيانات وباحثي الذكاء الاصطناعي إن الحل الوحيد هو المزيد من الشفافية: إذا تمكن الناس من رؤية كيفية تصميم مزيج الخوارزميات والبيانات وقوة الحوسبة، فيمكنهم اكتشاف الأخطاء بشكل أكثر موثوقية.

ولكن نظرًا لأن الشركات التي تصمم الخوارزميات تريد حماية أعمالها المسجلة الملكية، أو لأن الأنظمة معقدة للغاية بحيث لا يمكن تحديدها بسهولة، فإن هذه الشفافية نادرة جدًا.

المهم أن يثق الأشخاص الذين تعتمد حياتهم على استنتاجات الخوارزمية ببساطة في النظام وبأنه يعمل على النحو المنشود. يمكنك الاطلاع على خوارزمية ستانفورد وعيوبها على الرابط هنا.

المصادر:
Morning Brew
Washington Post

يمكنك الاشتراك بنشرة يومي البريدية على الرابط الآتي: https://yawmi.me/ نشرة يومي تصلك 3 مرات خلال الأسبوع، وتقرأ في 3 دقائق فقط!

 كما يمكنك متابعة اعمال النشرة على مواقع التواصل الاجتماعي على الروابط الآتي:  LinkedIn Twitter Facebook  Instagram