دراسة جديدة تكشف تأثير فيروس كورونا على المصابين بالإيدز

  • تاريخ النشر: الإثنين، 30 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 15 ديسمبر 2020
دراسة جديدة تكشف تأثير فيروس كورونا على المصابين بالإيدز
مقالات ذات صلة
إعلان أول لقاح سعودي ضد فيروس كورونا
السعودية: تعافي 10 بـ "كورونا المتحور" ومليون مسجل للحصول على اللقاح
متى يستعيد مريض كورونا حاسم الشم؟

كشفت الهيئة الروسية المعنية بحماية حقوق المستهلك عن دراسة طبية جديدة قالت أن الاشخاص المصابين بمرض الإيدز هم من ضمن الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ما تأثير فيروس كورونا على المصابين بالإيدز؟

الدراسة أجراها معهد الأبحاث المركزي لعلم الأوبئة في الهيئة الروسية لحماية حقوق المستهلك ورفاهية المواطن، بالاشتراك مع مؤسسة ائتلاف لشؤون الاستعداد للعلاج، وبدعم من برنامج الأمم المتحدة المعني بفيروس نقص المناعة البشرية، حيث جاءت تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي للإيدز، والذي يحتفي به العالم في 1 ديسمبر من كل عام.

وأوضحت تقارير طبية أن الدراسة الجديدة كانت حول تفشي فيروس كورونا بين المرضى المصابين بالإيدز في روسيا، ومدى تأثير الفيروس التاجي على توفير الرعاية الطبية للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المتكسبة، لافتة إلى أن الدراسة شملت 931 مشاركاً، بينهم أشخاص مصابون بفيروس نقص المناعة المكتسبة، وآخرون غير مصابين به.

وأظهرت نتائج الدراسة أن عدد الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة المكتسبة مع علامات تم تحديدها من فيروس كورونا المستجد، أعلى بـ 4 مرات من عدد المستجيبين السلبيين لفيروس الإيدز، كما كان هؤلاء أيضاً أقل مرتين في مجال فحص العدوى بالمقارنة مع غير المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة، ويلجأون أقل لطلب المساعدة الطبية، حتى مع ظهور أعراض المرض عليهم.

ونصحت الهيئة الاشخاص المصابين بفيروس الإيدز باتخاذ المزيد من الاحتياطات فيما يتعلق بالوقاية من كورونا، والاستمرار في استخدام الكمامات وغسل اليدين وتجنب الازدحام بقدر الإمكان، مع ضرورة استشارة الطبيب في حال ظهور أعراض المرض عليهم.

اليوم العالمي للإيدز

جدير بالذكر أن 1 ديسمبر من كل عام يتزامن مع اليوم العالمي للإيدز، وهو اليوم الذي أقرته منظمة الصحة العالمية منذ عام 1987.

ويحتفل العالم في الأول من شهر ديسمبر من كل عام باليوم العالمي للإيدز، حيث يتحد سكان العالم في هذا اليوم من أجل إظهار الدعم للأشخاص المصابين والمتأثرين بفيروس نقص المناعة البشرية، ولتذكر أولئك الذين فقدوا حياتهم بسبب هذا المرض المخيف.

فيروس كورونا حول العالم

وفي سياق متصل، فإن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر الماضي في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس الماضي.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 62 مليون و817 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 40 مليون و184 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من مليون و460 ألف شخص.

كما اتخذت العديد من الدول حول العالم عدة إجراءات احترازية كمحاولة للسيطرة على الفيروس الخطير، والتي تتضمن: تعليق الطيران، فرض حظر التجول.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

وقد نصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.

أعراض فيروس كورونا

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.