طيران الإمارات تعوض المتضررين من قرارات منع الأجهزة الأمريكي

  • تاريخ النشر: الأحد، 09 أبريل 2017 آخر تحديث: الأربعاء، 10 مايو 2017
طيران الإمارات تعوض المتضررين من قرارات منع الأجهزة الأمريكي
مقالات ذات صلة
محمد بن راشد يطلق مشروع تصميم الـ 50 عاماً القادمة للإمارات
أكثر 5 وظائف طلباً في الإمارات
أبوظبي تعفي رجال الدين من رسوم فحص كورونا PCR

أعلنت شركة طيران الإمارات عن نظام جديد يشمل قرارات جديدة من شأنها تعويض المتضررين من قرار هيئات الطيران الأمريكية والبريطانية التي تمنع المسافرين من حمل أجهزة إلكترونية أكبر من الهواتف الذكية على متن الطائرات. ومن بين قرارات هذا النظام هو تعويض مسافري الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال بأجهزة مايكروسوفت اللوحية Microsoft Surface المحملة مسبقاً بحزمة برامج أوفيس من مايكروسوفت، لتسمح للمسافرين بإتمام أعمالهم خلال رحلاتهم المتوجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا.

وبهذا النظام الجديد من طيران الإمارات تنضم الشركة التي يقع مقرها في دبي، إلى شركتي طيران الاتحاد الإماراتية والقطرية للطيران، واللتان وجدا سبل أيضاً لتعويض المسافرين بسبل تمكنهم من إتمام أعمالهم خلال رحلاتهم إلى الدولتين صاحبتا قرار منع الأجهزة.

وأعلنت شركة طيران الإمارات أنه بإمكان المسافرين على الدرجات الأولى ورجال الاعمال أن يحملوا معهم أجهزة حفظ وتخزين البيانات مثل بطاقات ذاكرة USB ثم توصيلها بالأجهزة المتوفرة على الطائرة، وقالت الشركة ان هذه الخاصية متاحة فقط في الرحلات المباشرة دون توقف إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وتأتي هذه الخطوة ضمن مجموعة من الخطوات اعتمدتها شرطة طيران الإمارات في إطار تنفيذها لقرارات الولايات المتحدة الأمريكية المتعلقة بمنع صعود الأجهزة الأكبر من الهواتف الذكية على متن الطائرات المتجهة إلى أراضيها. وقد نشرت الشركة مقطع فيديو "بالأعلى" تشرح من خلالها خطوات هذه العملية، حيث يقوم المسافرون بتسليم أجهزتهم لمسؤولي الشركة ليقوموا بتغليفها وحفظها بعناية ثم تسليمها مرة أخرى لهم عقب تخطيهم لمرحلة الجمارك في المطارات الأمريكية.