عشاق الكريكيت مدعوون لمشاركة أروع اللحظات مع أوبو

عشاق الكريكيت مدعوون لمشاركة أروع اللحظات للفوز بتذاكر المباراة النهائية عبر هاشتاغ (#OPPOCenturyMoment) #أوبو_لحظات_خالدة في دبي

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 20 أكتوبر 2021
عشاق الكريكيت مدعوون لمشاركة أروع اللحظات مع أوبو
مقالات ذات صلة
ميزات جديدة لمشاركة الملفات بين "Teams" و "Outlook"
أسرع طريقة لمشاركة رابط إلكتروني من الحاسب إلى الهاتف
نيتفليكس تسعى لوضع حد لمشاركة كلمات السر
  • أوبو تطلق حملة على وسائل التواصل الاجتماعي عبر هاشتاغ ( (#OPPOCenturyMoment #أوبو_لحظات_خالدة تقدّم للمشاركين فرصة ربح تذاكر مجانية لحضور المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للكريكيت 2021 التي ستُقام يوم 14 نوفمبر في دبي
  • أوبو هي الشريك العالمي للمجلس الدولي للكريكيت منذ عام 2016

أعلنت أوبو، الشركة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، عن شراكتها الدولية مع بطولة كأس العالم للكريكيت للرجال T20 في الإمارات وعُمان، والتي تُقام من 17 أكتوبر حتى 14 نوفمبر 2021.

وتُعتبر نسخة العام الحالي من البطولة الدورة الأهم من نوعها في المنطقة، وستشهد مشاركة 16 من أبرز فرق الكريكيت العالمية التي ستتنافس فيما بينها لكسب جائزة البطولة القيّمة.

عشاق الكريكيت مدعوون لمشاركة أروع اللحظات مع أوبو

وتتميز رياضة الكريكيت بأجوائها الحماسية ومنافساتها القوية، التي تحمل الكثير من اللحظات التي لا تنسى. وتتيح تكنولوجيا أوبو للمستخدمين التقاط هذه اللحظات وتحويلها إلى ذكريات لا تنسى من خلال مزايا تصوير البورتريه بالصور الضوئية والفيديو.

ويُعد تسجيل 100 ركضة في رياضة الكريكيت إنجازاً متميزاً يسعى جميع اللاعبين للوصول إليه، إلا أن تحقيقه في نسخة الكريكيت الأقصر يعتبر ظاهرةً نادرة الحدوث في عالم اللعبة. وتدعو أوبو عشاق الكريكيت لمشاركة هذه اللحظات الاستثنائية باستخدام الهاشتاغ ((#OPPOCenturyMoment #أوبو_لحظات_خالدة ، والحصول على فرصة ربح تذاكر لحضور المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للكريكيت للرجال T20.

عشاق الكريكيت مدعوون لمشاركة أروع اللحظات مع أوبو

وتُتاح المشاركة أمام الجميع من خلال نشر محتواهم الخاص بالبطولة أو لحظاتها المتميزة مع هاشتاغ ( (#OPPOCenturyMoment#أوبو_لحظات_خالدة والإشارة لحساب OPPOArabia@ والتفاعل معه، بما يشمل توثيق الأحداث المفاجئة في المباريات أو استبعاد أحد اللاعبين أو الحماس السابق لبدء المنافسات وغيرها من اللحظات المتعلقة بالكريكيت، والتي ستدخل في السحب للفوز بتذاكر لحضور المباراة النهائية من البطولة على أرض الواقع. وسيتم الإعلان عن أسماء الفائزين المحظوظين يوم 10 نوفمبر 2021.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال إيثان تشيوي، رئيس أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا: "لطالما حرصنا في أوبو على الاحتفاء بالمنافسات الرياضية والترويج لها، كما يظهر جلياً من خلال شراكتنا مع البطولات المختلفة في رياضات التنس وكرة القدم وألعاب القوى. ودفعتنا فلسفتنا هذه إلى توقيع شراكة طويلة الأمد مع المجلس الدولي للكريكيت منذ عام 2016. ومن المتوقع أن تستقطب بطولة كأس العالم للكريكيت للرجال 2021 مليارات المشاهدين من مختلف أنحاء العالم، ونسعى إلى استغلال هذه الفرصة لتحقيق تواصل أعمق مع المستهلكين في كل مكان".

وأعلنت أوبو خلال التصفيات المؤهلة للبطولة عن إطلاق عرض خاص على سلسلة هواتف رينو6 يسري خلال فترة البطولة، بالإضافة إلى تنظيم فعاليات في أهم متاجر التجزئة في الإمارات للإعلان عن الفائزين، بهدف تعزيز أجواء الحماسة والتشويق التي تحملها البطولة. كما سيحظى عشّاق الكريكيت الذين يزورون استاد دبي الدولي بفرصة استكشاف منصة رينو6 واختبار سلسلة أوبو الأحدث من الهواتف الذكية التي أُطلقت في سبتمبر 2021.

عشاق الكريكيت مدعوون لمشاركة أروع اللحظات مع أوبو

لمحة عن أوبو

تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليارات دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمةً لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، استناداً إلى فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكار. ووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أو هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتحتل أوبو اليوم المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية، عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وخمسة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

عشاق الكريكيت مدعوون لمشاركة أروع اللحظات مع أوبو

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 13 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر والجزائر وتونس والمغرب والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان والكويت وقطر والبحرين وكينيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا وشرق المتوسط.

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحت سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

وتعمل أوبو، انطلاقاً من مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، على اتباع أعلى معايير الاستدامة للحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل، وسعت إلى إحداث تغييرات إيجابية عبر إطلاق مبادرات اجتماعية وإنسانية محلية، فضلاً عن الحملات الخيرية.