لقطات تحبس الأنفاس لشاب يطير بارتفاع 24 ألف قدم باستخدام البالونات فقط

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 02 سبتمبر 2020
لقطات تحبس الأنفاس لشاب يطير بارتفاع 24 ألف قدم باستخدام البالونات فقط
مقالات ذات صلة
اليوم العالمي للطاقة 2020: من أجل مستقبل أخضر للأجيال القادمة
بسبب "جهاد الحب".. إعلان تجاري يثير ضجة كبيرة في الهند
صور درامية لا تخلو من الكوميديا

خاض الشاب الأمريكي ديفيد بلين مغامرة مميزة وخطيرة جداً حيث حلق فوق صحراء أريزونا بالكامل بالاعتماد على مجموعة من البالونات فقط وسجل لحظات تحبس الأنفاس.

لقطات تحبس الأنفاس لشاب يطير بارتفاع 24 ألف قدم باستخدام البالونات فقط

مغامرات خطيرة

ديفيد بلين حلق على ارتفاع 24 ألف قدم بالاعتماد على البالونات فقط قبل أن يقفز باستخدام المظلات في مغامرة وُصفت بالخطيرة والجريئة معاً، ديفيد استخدم في هذه المغامرة 52 بالوناً مملوءة بغاز الهيليوم وتم تصوير المغامرة بالكامل.

رحلة ديفيد استمرت لقرابة الساعة وتم بث المغامرة عبر يوتيوب، وللحفاظ على مستوى الأكسجين في الجسم اعتمد ديفيد على جهاز في فمه بسبب انخفاض مستوى الأكسجين في الجو على الارتفاعات الكبيرة.

لقطات تحبس الأنفاس لشاب يطير بارتفاع 24 ألف قدم باستخدام البالونات فقط

بلين عمل على هذا المشروع لفترة طويلة حيث كانت هناك الكثير من العوائق أبرزها تغيرات الطقس والتي يمكنها أن تؤثر بشدة في حركة البالونات حتى أنه حاول القيام بهذه المغامرة الأسبوع الماضي لكنه فشل بسبب حركة الرياح.

حول العالم 

المغامر الأمريكي الشاب أنطلق من نيويورك إلى صحراء أريزونا، واحتفظ ديفيد بهذه الفكرة منذ أن كان طفلاً حيث شاهد فيلماً فرنسياً يقوم بطله بالتحليق باستخدام البالونات وقرر التفوق عليه.

ومن المعروف أن ديفيد بلين من عشاق القفز المظلي وكان هو البداية الحقيقية للطيران باستخدام البالونات لكن الاستعداد للطيران باستخدام البالونات استغرق عامين كاملين من التدريب حتى يحول حلم الطفولة إلى حقيقة ملموسة.

مغامرة ديفيد لاقت الكثير من ردود الأفعال حيث مر بلحظات تحبس الأنفاس خوفاً من سقوطه في أى لحظة في حين أعجب الآخرون بالمغامرة الجريئة والخطيرة التي بادر بها.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على رائج. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا