مستشفيات لندن تطلب المساعدة من قوات عسكرية لمواجهة كورونا

  • تاريخ النشر: الجمعة، 07 يناير 2022
مستشفيات لندن تطلب المساعدة من قوات عسكرية لمواجهة كورونا
مقالات ذات صلة
مستشفيات طائرة على متن طائرات عسكرية
مهدي علي يستعد لمواجهة المنتخب الياباني بالقوة الضاربة
الإمارات تعود للتعليم عن بعد لمواجهة فيروس كورونا

تعاني المنظومة الصحية في إنجلترا من أزمة حقيقية بسبب نقص استثنائي في الموظفين وهو ما يصعب من التعامل مع الإصابات بفيروس كورونا خاصة مع تزايد الحالات بسبب متحور أوميكرون.

وكشفت وزارة الدفاع البريطانية أنها نشرت قوات عسكرية في مستشفيات لندن لمساعدة المنظومة الصحية على مواجهة ارتفاع عدد المصابين وعدد الأشخاص الذين يحتاجون لعناية صحية مكثفة بسبب أعراض فيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية أنها أرسلت حوالي 40 طبيباً عسكرياً و160 من أفراد الخدمة العامة بهدف سد ثغرات في التوظيف بسبب غياب أفراد الخدمة الصحية الذين يعانون من الإصابة بفيروس كورونا أو الموجودين في العزلة الذاتية بعد اختلاطهم بمصابين بفيروس كورونا.

وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس إن الرجال والنساء في الوقات المسلحة سيقدمون الدعم لزملائهم في قطاع الخدمات الصحية وسيعملون جنباً إلى جنب معهم من أجل حماية الأمة من كوفيد-19.

وأشار وزير الدفاع البريطاني إلى أن القوات العسكرية أثبتت جدارتها في مساعدة المنظومة الصحية خلال الجائحة وذلك من خلال قيادة سيارات الإسعاف وتقديم اللقاحات ودعم المرضي في المستشفيات.

فيما يأمل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بأن تتمكن بريطانيا من تجاوز هذه الأزمة دون الاضطرار لوضع المزيد من القيود.

ولكن حذر جونسون من صعوبة الأيام التي تواجهها بريطانيا بصورة عامة بسبب متحور أوميكرون القادر على الانتقال بشكل كبير.

وتعاني بريطانيا من ارتفاع الإصابات بصورة كبيرة للغاية بعدما وصل عدد الإصابات لحوالي 180 ألف شخص يوم الخميس الماضي فقط.

وأجبرت الإصابات المتعددة بفيروس كورونا العديد من العمال والموظفين في البلاد على البقاء في منازلهم.

بريطانيا تُعلن عن حصيلة يومية صادمة بشأن عدد إصابات كورونا

وسجلت الصحة البريطانية، يوم الجمعة الماضي، عن حصيلة يومية من إصابات فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، وصلت إلى نحو 122186 إصابة جديدة، وهي أعلى حصيلة إصابات تُرصد في يوم واحد منذ بدء الجائحة قبل أن يرتفع هذا الرقم بعدها بأيام. 

أظهرت البيانات التي سجلتها الصحة البريطانية أيضاً أن عدد الوفيات الجديدة بالفيروس وصلت إلى نحو 137 وفاة جديدة، نزولا من 147 وفاة سُجلت في اليوم السابق. لترتفع بذلك حصيلة الوفيات بكوفيد-19 منذ بدء تفشي الوباء إلى 147857 حالة.

يُذكر أن جامعة "إمبريال كوليدج" فى لندن، كانت قد أجرت مؤخراً بحثاً أفاد بأن خطر حاجة المرضى المصابين بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا للبقاء في المستشفى أقل بنسبة تتراوح بين 40 و45% من المصابين بالمتحور دلتا.

حللت الدراسة بيانات حالات أكد اختبار pcr إصابتهم بالمتحور في إنجلترا في الفترة بين 1 و14 ديسمبر، وقال الباحثون الذين أجروا هذه الدراسة: "بشكل عام وجدنا أدلة على أن خطر الإقامة في المستشفى بسبب أوميكرون أقل مقارنة بالإصابات بدلتا كمتوسط لجميع الحالات خلال فترة الدراسة".

تُشير الدلائل المُبكرة إلى أن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفى حالياً أقل من الأعداد التي تحتاج الرعاية بسبب المتغيرات الأخرى لفيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، مع تقديرات تتراوح من 30 إلى 70%. يُذكر أن بريطانيا كانت قد شهدت تسجيل أكثر من 100 ألف حالة إصابة بمتغير أوميكرون في يوم واحد لأول مرة منذ تفشي الوباء.

بريطانيا تُجيز استخدام علاج جديد من فايزر ضد كورونا بنظام جرعات يومية

كما أعلنت الجهات الصحية في بريطانيا عن إجازة استخدام علاج فايزر ضد فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، بتناول جرعة مرتين يومياً لمُدّة 5 أيام.

من ناحية أخرى، كانت لجنة اللقاحات البريطانية قد وافقت الأسبوع الماضي على استخدام لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، للأطفال المعرضين للخطر في محاولة لتوسيع تغطية التطعيم ضد المتحور أوميكرون.

أوضحت اللجنة أن الأطفال فقط ضمن مجموعة معرضة للخطر أو أولئك الذين يعيشون في اتصال مع شخص يعاني من نقص المناعة هم المؤهلون لتلقي اللقاح في هذه المرحلة.