هواتف أوبو رينو6 وسماعتي أوبو إنكو اير وأوبو إنكو بودز متوفرة الآن

سلسلة هواتف أوبو رينو6 الجديدة وسماعتي أوبو إنكو اير وأوبو إنكو بودز متوفرة الآن في أسواق الشرق الأوسط

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
هواتف أوبو رينو6 وسماعتي أوبو إنكو اير وأوبو إنكو بودز متوفرة الآن
مقالات ذات صلة
فتح صندوق هاتف أوبو رينو6 برو 5G
قائمة هواتف أوبو التي تنتظر تحديث أندرويد 10
أوبو تتحدى كل المعوقات وتتقدم نحو الريادة
  • 300% نسبة نمو في الطلب المسبق على رينو6 مقارنة بالإصدار السابق  
  • عُشاق أوبو في الإمارات على موعدٍ مع تحدٍ مميز على تطبيق تيك توك للفوز بهاتف رينو6 برو5G عبر استخدام فلتر خاص من أوبو مع الهاشتاغ #OPPOSuperVOOC
  • سلسلة هواتف رينو6 الجديدة تضم ثلاثة هواتف تدعم شبكات الجيل الخامس 5G ومزودة بتقنيات فائقة التطور لمنحها قدرات تنافسية غير مسبوقة
  • سلسلة الهواتف الجديدة تُتيح لمستخدميها توثيق كل إحساس وكل لحظة غالية بجودة عالية وبكل سهولة
  • هواتف رينو6 تتوفر للشراء بدءاً من 15 سبتمبر 2021 في جميع مواقع التجارة الالكترونية والمتاجر الكبرى في الشرق الأوسط

كشفت أوبو، العلامة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، عن إطلاق مبيعات سلسلة هواتف رينو6 الجديدة كلياً وسماعتي أوبو إنكو اير وأوبو إنكو بودز في أسواق الشرق الأوسط. وستضم السلسلة الجديدة ثلاثة هواتف أنيقة تدعم شبكة اتصالات الجيل الخامس وهي: “رينو6 برو “5G و “رينو6 “5G و” رينو6 “5G Z، وجميعها مصممة خصيصاً لمواكبة متطلبات العملاء وتمكينهم من توثيق كل لحظة وكل إحساس بكل سهولة ويُسر. 

واحتفلت أوبو بهذه المناسبة عبر منح العملاء فرصة للفوز بهاتف رينو6 برو 5G الجديد كلياً، من خلال مسابقة على تطبيق تيك توك باستخدام فلتر خاص من أوبو والهاشتاغ #OPPOSuperVOOC. ويتوجب على المشاركين في التحدي إلى جانب استخدام الفلتر والهاشتاغ وعمل تاغ للحساب الرسمي لعلامة أوبو(@OPPOArabia) ، على أن يكون المحتوى يتعلق بدور الشحن السريع خلال خمس دقائق في منح المُستخدمين عالماً زاخراً بتجارب الترفيه، بدءاً من الاستمتاع بالموسيقى المفضلة والألعاب وصولاً إلى مشاهدة مقاطع الفيديو بمنتهى المرونة واستخدام بضع إيماءات وضغطات بسيطة.

وينطلق هذا التحدي بين 17 وحتى 22 سبتمبر 2021، ليسهم في إبراز مزايا السرعة الاستثنائية لتقنية الشحن السريع (SuperVOOC Flash Charge) من أوبو، ودورها أيضاً في تمديد عُمر استخدام البطارية بشكلٍ عام، وهو ما يُمثل ميزة أساسية لا غنى عنها للمُستخدمين الراغبين بتشغيل هواتفهم الذكية بصورة دائمة طوال اليوم.

وتم كشف النقاب عن سلسلة هواتف رينو6 عن طريق عمرديزر (Omardizer)، أحد مشاهير التواصل الاجتماعي المتخصصين بالتكنولوجيا الذي قدم عرضاً مفصلاً عن سلسلة الهواتف، بحضور طارق زكي، مسؤول إدارة المنتج في شركة أوبو لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. ويحتفظ هاتف رينو6 برو 5G بنفس مزايا أجهزة رينو السابقة، لجهة التصميم الأنيق الأكثر نحافة والأخف وزناً على الإطلاق ضمن فئته في جميع أجهزة رينو.

يحمل هاتف رينو6 برو 5G مجموعة بارزة من المميزات، بما فيها ميزة فيديو بورتريه البوكيه الجديدة التي تتيح للعملاء إضافة تأثيرات بورتريه سينمائية واحترافية في الوقت الفعلي، وميزة لقطات الفلاش السريعة التي تتيح إمكانية التقاط العديد من الصور الواضحة وعالية الدقة، وتقنية SuperVOOC 2.0 للشحن السريع بقدرة 65 واط، فضلاً عن مزايا احترافية داعمة للألعاب تشمل ذاكرة وصول عشوائية بسعة 12 جيجابايت ووحدة تخزين كبيرة بسعة 256 جيجابايت، بالإضافة إلى ميزة المحرك الخطي على المحور X، وتكنولوجيا الحجرة الحرارية الضخمة وغيرها الكثير من المزايا المُخصصة.

هواتف أوبو رينو6 وسماعتي أوبو إنكو اير وأوبو إنكو بودز متوفرة الآن

تعليقاً على الموضوع، قال إيثان تشيوي، رئيس أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا: "نحن سعداء للغاية بالإقبال الواسع الذي شهدته سلسله هواتف رينو الجديدة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي منذ إعلاننا لأول مرّة يوم 7 سبتمبر عن توفر هذه الهواتف للطلب المُسبق؛ حيث ازداد الطلب المسبق على أجهزة رينو6 بنسبة 300% مقارنة مع سلسلة هواتف رينو5. ونحن بانتظار المشاركات المُبدعة في تحدي أوبو المميز على تطبيق تيك توك. ونسعى باعتبارنا علامة رائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا إلى مواصلة إثراء وتطوير تجارب أوبو لنضمن لجميع المُستخدمين الحصول على أحدث التقنيات وأجمل التصاميم وأفضل المزايا".

وإلى جانب إطلاق هواتف رينو6، أعلنت أوبو عن طرح اثنتين من السماعات اللاسلكية المذهلة، وهما أوبو إنكو اير وأوبو إنكو بودز، إضافة إلى غطاء هاتف مضيء مٌخصص لهاتف رينو6 5G، والذي يوفر إضاءة ذكية لالتقاط صور السيلفي دون الاعتماد على الشحن أو مصدرٍ إضافي للطاقة.

ويمكن للعملاء ممن يتطلعون لاستبدال أجهزتهم الحالية بأحد الهواتف الذكية لسلسلة رينو6 الحصول على قسائم إضافية بقيمة 100 درهم في منافذ إي ماكس وجامبو وشرف دي جي وإي-سيتي وجاكيس وأكسيوم، علماً أن تلك القسائم ستتوفر حتى 7 أكتوبر 2021.

وتتوفر سلسلة هواتف رينو6 للشراء بدءاً من 15 سبتمبر 2021 في جميع مواقع البيع الإلكترونية بالمنطقة، والمتاجر وشركاء البيع بالتجزئة في الإمارات ومنطقة الخليج، بسعر 2,999 درهم إماراتي لهاتف رينو6 برو 5G، و2,199 درهم إماراتي لهاتف رينو6 5G، و1,499 درهم إماراتي لهاتف رينو6 .5G Z لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.oppo.com/ae.

هواتف أوبو رينو6 وسماعتي أوبو إنكو اير وأوبو إنكو بودز متوفرة الآن

لمحة عن أوبو

تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليار دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمةً لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، استناداً إلى فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكار. ووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أو هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتحتل أوبو اليوم المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية، عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وخمسة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 13 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر والجزائر وتونس والمغرب والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان والكويت وقطر والبحرين وكينيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا وشرق المتوسط.

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحت سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

وتعمل أوبو، انطلاقاً من مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، على اتباع أعلى معايير الاستدامة للحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل، وسعت إلى إحداث تغييرات إيجابية عبر إطلاق مبادرات اجتماعية وإنسانية محلية، فضلاً عن الحملات الخيرية.