هواتف ذكية أغضبت المستخدمين في 2020: عيوب خطيرة اشتكى منها الملايين

  • تاريخ النشر: الخميس، 24 ديسمبر 2020
هواتف ذكية أغضبت المستخدمين في 2020: عيوب خطيرة اشتكى منها الملايين
مقالات ذات صلة
ميزات تجعل من هاتف رينو4 برو 5G مساعدك الأول لإنجاز عملك
Galaxy A32 5G: مواصفات ومزايا أرخص هاتف جيل خامس من سامسونغ
محرك بحث مجهول يُهدد مكانة غوغل وهذه هي أهم مزاياه

تسعى كل شركة هواتف كبرى إلى إصدار أفضل الأجهزة خلال العام وتحقيق أكبر المبيعات، ولكن في بعض الأحيان لا تسير الأمور كما كانت تُخطط، وقد تتعرض بعض هواتفها إلى انتقادات حادة بعض ظهور عيوب خطيرة فيها.

وهذا بالضبط ما عانت منه الكثير من شركات الهواتف الذكية خلال عام 2020، حيث نستعرض فيما يلي أبرز العيوب التي ظهرت في هواتفها، والتي اشتكى منها الملايين من المستخدمين حول العالم:

مشاكل هواتف سامسونغ

كشفت تقارير تقنية سابقة أن عدداً من هواتف سامسونغ الذكية الجديدة قد ظهرت فيها عيوب فنية خطيرة، والمتمثلة في مشكلة الخيمة الخضراء الشهيرة.

وبحسب ما جاء في هذه التقارير، فإن مشكلة الخيمة الخضراء التي ظهرت سابقاً في شاشات هواتف غالاكسي إس 20 ألترا منذ عدة أشهر، عادت للظهور مجدداً في هواتف غالاكسي نوت 20 ألترا وغالاكسي تاب إس 7 وغالاكسي تاب إس 7 بلاس.

ويرى خبراء التقنيات أن هذه المشكلة لا تتمثل خطورتها في أنها تظهر في الشاشات من نوع سوبر أموليد فقط، بل قد ظهرت أيضاً على شاشات إل سي دي المستخدمة في أجهزة غالاكسي تاب إس 7.

وأشارت التقارير إلى أن عدداً من المستخدمين لاحظوا ظهور مشكلة الخيمة الخضراء في تلك الأجهزة التي تعمل بمعالج سنابدراغون 865 بلس فائق السرعة، لافتة إلى أنها تكون مرئية عند درجة دقة 120 هرتز.

ومن جانبها، فلم تعلن شركة سامسونغ المزيد من التفاصيل حول هذه العيوب الفنية الخطيرة، حيث اكتفت بالقول بأنها ستقوم بمراجعة التقارير الواردة لترى كيف بإمكانها حل هذه المشكلة.

ولم تكن هذه هي المشكلة الوحيدة التي عانت منها الشركة الكورية الجنوبية في هواتفها هذا العام، ففي وقت سابق من 2020 أيضاً، تم تداول عيباً قاتلاً في شاشة هاتفها القابل للطي غالاكسي زد فليب، والذي روجت له سامسونغ قائلة أنها صنعت شاشته باستخدام نوعاً خارقاً من الزجاج أطلقت عليه اسم Ultra Thin Glass.

وبينما أشادت سامسونغ بقدرات الهاتف الذي وصفته بأنه طفرة في عالم الهواتف الذكية القابلة للطي، خاصة أنه يضم شاشة زجاجية قابلة للطي، إلا أن هذه الدعاية ضربها في مقتل مقطع فيديو نشره مدون شهير على اليوتيوب، والذي أظهر من خلاله مدى سهولة خدش شاشة الهاتف.

ولاقي الفيديو تفاعلاً واسعاً على السوشيال ميديا، حيث عرض اليوتيوبر من خلاله بعض اختباراته الأولية لكشف حقيقة ما تقوله سامسونغ فيما يتعلق بقدرات شاشة الجهاز، حيث قال أنه يتوقع أن الشركة الكورية الجنوبية قد استخدمت مادة هجينة من البلاستيك المحمل بقطع من الزجاج لتعزيز متانة شاشة الهاتف، إلا أن اختباراته العديدة أدت إلى تضررها بشكل كبير، مما يعني أن هذه المادة ليست بالقوة التي وصفتها سامسونج في الترويج لهاتفها الجديد القابل للطي.

مشاكل هواتف بيكسل من غوغل

ولم تسلم شركة غوغل أيضاً من المشاكل التي ظهرت في عدد من هواتفها خلال هذا العام، حيث اشتكى عدد كبير من مستخدمي هاتف بيكسل 5 في وقت سابق من ظهور عيب فني خطير في أجهزتهم، مما دفع الشركة الأمريكية للرد والدفاع عن أحدث هواتفها الذكية.

وبحسب ما ذكرته تقارير تقنية، فقد لاحظ العديد من مستخدمي هاتف بيكسل 5 ظهور فراغ في الشاشة اللمسية الخاصة بالهاتف، بينها وبين جسم الهاتف، مما يجعله غير مقاوم للماء.

وقال من اشتكوا من هاتف بيكسل 5 أن ما حدث لأجهزتهم كان مفاجئاً لهم، خاصة وأنه جاء على عكس ما أعلنت عنه الشركة الأمريكية العملاقة في الدعاية لهاتفها الجديد، وهو ما قد يؤدي إلى تضرره، أو ضرر مالكه نفسه إن لم يلاحظ تسرب المياه داخل هاتفه.

ومن جانبها، قامت غوغل بالدفاع عن أحدث هواتفها الذكية، حيث نقلت التقارير عنها أن الفراغ الذي ظهر فب شاشة بيكسل 5 لن يؤثر على مقاومة الجهاز للماء، كما أنه يُحدث ضرراً للهاتف أو للمستخدم على عكس ما يُشاع.

وتابعت الشركة التكنولوجيا العملاقة في تصريحاتها أنها ستبحث عما إذا كان هذا الفراغ الذي ظهر في هواتف بيكسل 5 ناجم عن مشاكل في التصنيع أما أنه حدث بشكل عادي.

ورغم أن عدداً من المستخدمين قالوا أن هذه الفجوة التي ظهرت في هواتفهم كافية لتجميع الغبار، وأعربوا عن شكوكهم في إمكانية مقاومة الهاتف للماء، إلا أن شركة غوغل المُصنعة للجهاز أكدت أن هذا الفراغ هو جزء طبيعي من تصميم هاتفها الجديد.

وأوضحت أنه أتيحت لها الفرصة للتحقق من الأجهزة التي اشتكى منها العملاء، والجمع بينها وبين بيانات مراقبة الجودة في المصنع، مؤكدة أن التباين والفجوة بين الجسم والشاشة هو جزء طبيعي من تصميم هاتف بيكسل 5، وشددت في الوقت نفسه أنه ليس هناك أي تأثير على مقاومة الماء والغبار أو وظائف الهاتف، مؤكدة في الوقت ذاته أنها ستعمل مع عملاءها على أساس فردي لمعالجة أي مخاوف قد تكون لديهم.

وأشارت التقارير إلى أنه على الرغم من إصرار الشركة الأمريكية العملاقة عن أن الفجوة التي اشتكى من ظهورها المستخدمين هي اختلاف طبيعي في عملية التصنيع بين الأجهزة المختلفة لديها، إلا أنها في الوقت نفسه لم تفسر كيف أن هذا الفراغ الذي ظهر في شاشات بيكسل 5 يمكن أن يكون طبيعياً.

كما لفتت إلى أن غوغل لم توضح كيف ستقوم بالتعامل مع مخاوف عملاءها، وما إذا كانت ستعرض عليهم أجهزة بديلة أم ستقوم بإصلاح العيوب التي ظهرت.

وإضافة إلى ما سبق، فقد كشفت تقارير تقنية أخرى عن عيب فني خطير في هاتف غوغل بيكسل 4 إكس إل، والذي بدأت تظهر فيه بعض المشاكل الفنية بعد أشهر قليلة من إطلاقه.

ووفقاً لما جاء في هذه التقارير، فقد وجد عدداً كبيراً من مستخدمي الهاتف أن الظهر الزجاجي الخاص به ليس قوياً كما كان متوقعاً، وأنه يتقشر بشكل سريع جداً.

وتوقعت أن يكون هذا العيب ناجماً عن حدوث تضخم في بطارية الهاتف، حيث اعتبرت هذا الأمر مشكلة جديدة كلياً على مستخدمي هواتف غوغل بيكسل.

فيما رجح عدد من المستخدمين أن تكون بعض الموصلات والشواحن معيوبة، مما قد يؤدي إلى حدوث ضرر كبير في بطارية الهاتف، وبالتالي يتسبب في تضخمها.

ولفتت التقارير إلى أن الشركة الأمريكية العملاقة رفضت التعليق على ظهور هذا العيب الخطير في هاتفها الجديد، واكتفت بالتصريح بأنها ستقوم بإصلاح الهواتف المتضررة مجاناً بموجب الضمان الخاص بها.

مشاكل هواتف آيفون من آبل

أما بالنسبة لشركة آبل الأمريكية، فقد اشتكى أيضاً الكثيرون من مستخدمي هواتف آيفون في الفترة الأخيرة، بعد ظهور مشكلة مزعجة في أجهزتهم، تتعلق بعدم تلقيهم إخطارات بشأن الرسائل الواردة إليهم.

وبحسب ما ذكرته تقارير تقنية، فقد ظهرت هذه المشكلة في عدد من هواتف آبل الجديدة، والتي تتضمن: آيفون 12، آيفون 12 برو ماكس، آيفون 12 ميني، بالإضافة إلى مجموعة من الأجهزة الأقدم.

وأرجعت التقارير سبب المشكلة الرئيسي إلى نظام تشغيل آي أو إس 14 الذي تم إطلاقه قبل أشهر قليلة، لافتة إلى أن التحديث الجديد آي أو إس 14.3 لم يحل المشكلة التي واجهها المستخدمون.

وقد حاول بعض المستخدمين من جانبهم إيجاد حلولاً لمشكلتهم، حيث أوضحت التقارير أنه من بين الحلول التي جربها مستخدمي آبل هو إيقاف تشغيل الرسائل على حاسوب ماك، أو حذف جهات الاتصال وإعادة إضافتها، حيث لاحظ بعضهم أنهم يتلقون الإشعارات إذا فرضوا إغلاق تطبيق الرسائل تماماً في كل مرة بعد إرسالهم رسالة نصية، إلا أنه في بعض الحالات الأخرى، فإن مشكلة الإشعارات المفقودة لا تحدث إلا للمحادثات المثبتة.

وقد عبر الكثير من مستخدمي أجهزة آبل عن غضبهم لأن عملاق التكنولوجيا الأمريكي لم يقم حتى الآن بإصلاح هذه المشكلة بشكل كامل، خاصة أنه عيب رئيسي قد يسبب مشاكل عديدة سواء في العمل أو العلاقات، لأن المستخدمين لا يدرون أن هناك رسائل، قد تكون عاجلة، وصلت إلى هواتفهم دون أن يعرفوا هذا.

جدير بالذكر أن هذه ليست أول مشكلة يعاني منها مستخدمو هواتف آيفون وتثير إزعاجهم بعد صدور نظام تشغيل آي إو إس 14، حيث ذكرت تقارير تقنية سابقة أن عدداً كبيراً من مستخدمى هواتف آيفون حول العالم اشتكوا من نظام التشغيل الجديد آي أو إس 14، وقالوا أنه يدمر بطاريات أجهزتهم بشكل أسرع من المعتاد.

ولفتت التقارير إلى أن هذا العيب الخطير في نظام التشغيل الجديد اكتشفه عدد كبير من مستخدمي هواتف آيفون في مناطق مختلفة حول العالم، وذلك بعدما قامت شركة آبل الأمريكية بطرحه رسمياً في وقت مبكر من شهر سبتمبر الماضي.

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، تحدث عدد كبير من مستخدمي هواتف آيفون عن العيب الذي ظهر في أجهزتهم، والتي باتت بطارياتها تستنفد بطريقة أسرع بحوالي 3% في الساعة الواحدة.

ووفقاً لما قاله خبراء تقنيات، فإن سبب ظهور هذه المشكلة يعود إلى عيب فني مصاحب لتحديث نظام التشغيل الجديد آي أو إس 14، والذي يدفع أجهزة آيفون لتنفيذ مهام أكثر في الخلفية لبعض الوقت.

وأوضحوا أنه عند تثبيت آي أو إس 14، تقوم هواتف آيفون على سبيل المثال بإعادة فهرسة الملفات الخاصة بالنظام وكذلك الملفات المخزنة بالأجهزة، وهي عملية ربما تستغرق عدة ساعات أو حتى عدة أيام، مما يجعل البطاريات تستنفد بصورة أسرع.

وإلى جانب هذا، فإن هواتف آيفون قد تواجه مشكلة أخرى متعلقة بعدم توافق تحديثات التطبيقات والألعاب مع نظام التشغيل الجديد آي أو إس 14، بالإضافة إلى عمل العديد من الميزات الجديدة، والتي من الممكن أن تستنزف البطارية أيضاً بشكل كبير.

ونصح الخبراء مستخدمي هواتف آيفون بضرورة تحديث كل تطبيقاتهم وألعابهم عقب تثبيت مع نظام التشغيل الجديد آي أو إس 14 على أجهزتهم، حتى لا تعمل تلك التطبيقات والألعاب في الخلفية وتستنزف بطاريات الأجهزة.