أقوى سيارة في العالم: مستوحاة من الطائرات المقاتلة وصواريخ ناسا

  • تاريخ النشر: الخميس، 17 ديسمبر 2020
أقوى سيارة في العالم: مستوحاة من الطائرات المقاتلة وصواريخ ناسا
مقالات ذات صلة
أغرب سيارات جاستن ببير: مغطاة بجلد النمر وأخرى تشبه ألعاب الأطفال
تايغر وودز يتعرض لحادث سير عنيف وصور تكشف الدمار الذي أصاب سيارته
سيارة تسلا كهربائية رخيصة: إليكم ما نعرفه عن سعرها ومواصفاتها

كشفت شركة هينيسي الأميركية عن سيارتها الخارقة الجديدة فينوم إف 5، والتي يمكنها الوصول إلى سرعة خارقة تبلغ 500 كم/ساعة، والتي تم وصفها بأنها ستكون الأقوى في العالم.

فينوم إف 5: الكشف عن مواصفات ومزايا أقوى سيارة في العالم

وبحسب ما ذكرته تقارير إخبارية، فإن هذه السيارة ستأتي في إصدار محدود من 24 مركبة فقط، وسيكون سعرها ضخماً، حيث سيبلغ المركبة الواحدة 2.1 مليون دولار.

وقالت شركة هينيسي أن سيارتها الخارقة فينوم إف 5 لديها محرك هو الأقوى في العالم، حيث تبلغ سعته 6.6 ليترات، موضحة أن المحرك التوربيني المزودج للسيارة من 8 أسطوانات وبقوة 1817 حصان، مما يجعلها قادرة على الوصول لسرعة نهائية تبلغ 500 كم/ الساعة.

وتم تزويد السيارة بمكابح قوية من شركة بريمبو، والتي تم صنعها من الكربون والسيراميك، إلى جانب وجود خيارات متعددة لنظام القيادة على حسب طبيعة الطريق.

وقد استخدمت الشركة الأمريكية في تصميم سيارتها الجديدة ألياف الكربون والألمنيوم، وهو الأمر الذي يجعل وزنها لا يتعدى 1360 كيلوغراماً تقريباً.

أما فيما يتعلق بتسارع السيارة، فقد أشارت التقارير إلى أنها تنطلق من السكون وتبلغ 100 كيلومتر/ساعة في خلال 2.6 ثانية فقط، حيث قالت شركة هينيسي أنها عندما تتم قيادة فينوم إف 5 بسرعة تقارب 500 كم/ساعة فإن الأمر يكون بمثابة التحول من قيادة سيارة إلى قيادة طائرة.

كما لفتت الشركة المصنعة للسيارة الخارقة أنهم استوحوا أجزاء منها من الطائرات المقاتلة وصواريخ ناسا، مؤكدين أنهم تعمدوا عدم وضع أزرار على لوحة القيادة حتى لا يشتتوا انتباه السائق.

لوسيد آير: سيارة كهربائية خارقة

جدير بالذكر أن هذه ليست أول سيارة خارقة يتم الكشف عنها خلال العام الجاري، فقبل بضع أشهر، كشفت شركة لوسيد موتورز الأمريكية عن اقترابها من الانتهاء من صنع سيارتها الجديدة والتي ستكون منافساً قوياً لمركبات تسلا الكهربائية.

وبحسب ما ذكرته تقارير سابقة، فإن المركبة الجديدة التي تحمل اسم لوسيد آير راعى مصمموها أن تجمع العديد من المواصفات التي تجعلها سيارة عصرية ومريحة في نفس الوقت.

وأوضحت أن هيكل السيارة مصنوع بشكل انسيابي لضمان احتكاك أقل مع الهواء ولتوفير استهلاك الطاقة وزيادة سرعتها أثناء الحركة، كما أن القمرة الداخلية تم تصميمها لتكون واسعة بشكل مشابه للسيارات الفاخرة.

وقالت التقارير أن قمرة سيارة لوسيد آير لم تخل من مظاهر التطور أيضاً، فعلى سبيل المثال، فإن واجهة القيادة لا توجد فيها تقريباً أزرار تقليدية، حيث تم استبدالها بشاشة كبيرة تعمل باللمس والتي تمتد على طول الواجهة.

كما أنه توجد في المقاعد الخلفية شاشات أخرى تعمل باللمس أيضاً، بالإضافة إلى أنظمة للتحكم في التكييف والإضاءة والمقاعد وعدة تقنيات أخرى في السيارة.

وأشارت التقارير إلى أنه تم إجراء العديد من التعديلات في السيارة الكهربائية الجديدة حتى تتمكن من قطع مسافة تصل إلى 832 كلم باستخدام شحنة بطارية واحدة.

وأضافت أنه تم تزويد السيارة الكهربائية الجديدة بزوج من المحركات الكهربائية، واللذين يملكان القدرة على زيادة تسارعها من 0-100 كلم/ساعة خلال 2.5 ثانية فحسب، والوصول بها إلى سرعة قصوى تبلغ 350 كلم/ساعة.

سيارات خارقة قادمة من تيسلا

وإضافة إلى ذلك، فقد ذكرت تقارير سابقة أن شركة تسلا الأمريكية تعمل حالياً على تطوير بطارية خارقة جديدة لسياراتها الكهربائية والتي ستجعلها تتمكن من السير لمسافة تصل إلى مليون ميل.

ووفقاً لما جاء في هذه التقارير، فإن التقنية التي تعتمد عليها تسلا في هذه البطاريات متقدمة للغاية، حيث أنها ستتحمل كل أنواع الطقس والتضاريس، وقد تستمر لعقود أيضاً.

وأشارت إلى أنه نظرياً فإن هذه البطارية ستدعم السيارات الكهربائية لمسافة مليون ميل، كما أنها ستجعل الشركة في منافسة قوية أمام شركات السيارات التقليدية التي تعمل بالبنزين، خاصة من حيث عائد الاستثمار ومن المنظور البيئي.

وأضافت أن البطارية التي تطورها تسلا حالياً ستمكن السيارات الكهربائية من السير لمسافة مليون ميل، لافتة إلى أن تكلفتها ستكون أقل من تلك الخاصة بالبطاريات التي تصنعها الشركة حالياً.