أوبو تطلق تقنية مبتكرة لزيادة ذاكرة الوصول العشوائي RAM للهواتف الذكية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 30 يونيو 2021
أوبو تطلق تقنية مبتكرة لزيادة ذاكرة الوصول العشوائي RAM للهواتف الذكية
مقالات ذات صلة
أفضل هواتف ذكية بذاكرة عشوائية 8 جيجابايت في 2018
دراسة: الهواتف الذكية تسبب خللًا في ذاكرة المراهقين
تطبيقات الهواتف الذكية بين التنظيم و سهولة الوصول للخدمة
  • تقنية زيادة ذاكرة الوصول العشوائي (رام +) RAM+  المبتكرة في سلسلة "أوبو رينو5"Reno5 قادرة على تحويل ذاكرة القراءة فقط (روم) ROM إلى ذاكرة وصول عشوائي افتراضية
  • تعمل ذاكرة رام المتطورة على زيادة سعة معالجة البيانات، والسماح باستخدام الهاتف بأقصى إمكاناته وتحقيق أكبر قدر من الكفاءة
  • توفر (رام +) RAM+ ذاكرة إضافية تصل إلى 7 جيجا بايت لمستخدمي سلسلة رينو5 Reno5 بنقرة زر واحدة

في خطوة تعد الأولى من نوعها في المنطقة، أعلنت أوبو، الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا وصناعة الأجهزة الذكيّة، عن إدخال تقنية زيادة ذاكرة الوصول العشوائي (رام) RAM لمستخدمي سلسلة هواتفها الذكية رينو5 "Reno5" في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وذلك اعتباراً من شهر يونيو الجاري 2021. وتعمل التكنولوجيا المبتكرة "رام+"  RAM+، كوظيفة مساعدة تتيح لمستخدمي سلسلة أوبو رينو5 “Reno5 تحويل جزء صغير من ذاكرة القراءة فقط (روم) ROM الخاصة بهواتفهم الذكية إلى ذاكرة الوصول العشوائي الافتراضية (رام) RAM مؤقتاً، مما يزيد من فعالية الهاتف وقدرات المعالجة بشكل ملحوظ.

وبالنظر إلى تصميم الميزة الجديدة مع مراعاة تطبيق أعلى معايير البساطة والراحة للمستخدمين، يمكن الاستمتاع بسعة تصل إلى 7 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي الموسعة بنقرة واحدة في إعدادات الهاتف الذكي. واعتماداً على خصائص ذاكرة الهاتف، يمكن توسيع مساحة تخزين ذاكرة الوصول العشوائي في سلسلة هواتف رينو5 “Reno5 حتى 7 جيجابايت. وسيختبر المستخدمون أداءً محسناً من خلال ذاكرة الوصول العشوائي التي تمت زيادتها، حيث تدعم قدرة معالجة البيانات وتقلل من معدل فقدان البيانات أو تجزئتها. وتضمن ميزة (رام+) التبديل بشكل أكثر سلاسة بين التطبيقات التي تعمل في وقت واحد في الخلفية ، مما يسمح باستخدام الهاتف على أكمل وجه. و بالإضافة إلى ذلك، تدعم أوبو ثلاثة مستويات من التعديلات في هذه الوظيفة، مما يوفر للمستخدمين المرونة لضبط حجم ذاكرة الوصول العشوائي مؤقتاً وفقاً لاحتياجاتهم.

وتعليقاً على هذه الخطوة الهامة، قال طارق زكي، مسؤول إدارة المنتج في أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا: "لا غنى اليوم عن الهواتف الذكية في حياتنا التي أصبحت مبنية على التواصل بشكل مستمر، حيث نستخدمها في كل شيء بدءاً من الاتصالات والتصوير وحتى الألعاب ووسائل التواصل الاجتماعي وتصفح الانترنت وغير ذلك. ومن المتوقع أن تتعامل الهواتف مع أنماط الاستخدام المختلفة لمجموعة واسعة من المستهلكين وتوفر تجربة سلسة في جميع الأوقات. ولتفادي شعور المستخدمين بالإحباط أحياناً لبطء هواتفهم الذكية، تٌمكن ميزة ذاكرة الوصول العشوائي (رام+) المستخدمين زيادة ذاكرة الوصول العشوائي مؤقتًا أثناء أداء المهام كثيفة البيانات، مثل مشاركة الصور أو الألعاب، مما يضمن تشغيل نظام أكثر سلاسة وراحة، وبما يدعم أيضاً قدرات وفعالية الهاتف".

ويمكن الوصول الي ميزة توسيع ذاكرة الوصول العشوائي من خلال قسم "حول الهاتف" داخل تطبيق الإعدادات. وبعد تحديث البرنامج إلى أحدث إصدار، سيحتاج المستخدمون ببساطة إلى تحديد مقدار ذاكرة الوصول العشوائي الافتراضية المراد إضافتها وإعادة تشغيل الهاتف لتجربة قدرة معالجة البيانات المحسنة.

وستتوفر ميزة (رام+) على سلسلة هواتف رينو5 "Reno5"  وأوبو إيه "OPPO A94" وأوبو أيه "OPPO A74" وذلك بدءاً من شهر يونيو 2021 بعد إشعار تحديث نظام التشغيل.

لمزيد من المعلومات ، يرجى زيارة www.oppo.com/ae.

أوبو تطلق تقنية مبتكرة لزيادة ذاكرة الوصول العشوائي RAM للهواتف الذكية

لمحة عن أوبو

تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليار دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمة لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، وذلك انسجاماً مع فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكار. ووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أو هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتحتل أوبو اليوم المرتبة الخامسة بين علامات الهواتف الذكية، عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وخمسة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 12 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر، والجزائر، وتونس، والمغرب، وسلطنة عُمان، والمملكة العربية السعودية، والبحرين، والكويت، وكينيا، ونيجيريا، وشرق المتوسط.

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحت سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

وتعمل أوبو، انطلاقاً من مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، على اتباع أعلى معايير الاستدامة للحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل، وسعت إلى إحداث تغييرات إيجابية عبر إطلاق مبادرات اجتماعية وإنسانية محلية، فضلاً عن الحملات الخيرية.