إنفوجرافيك: هذه الدول خالية من كورونا.. كيف نجحت في تحقيق هذا؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 26 أغسطس 2020
إنفوجرافيك: هذه الدول خالية من كورونا.. كيف نجحت في تحقيق هذا؟
مقالات ذات صلة
نصائح مهمة لسفر آمن في زمن الكورونا
أبوظبي تعتمد تقنية DPI في فحص كورونا: ما هي؟ وكيف سيُسهل دخول الإمارة؟
في زمن كورونا.. السكن في جزر الكاريبي والعمل في أوروبا!

سجل العالم حالياً أكثر من 23 مليون إصابة بفيروس كورونا المستجد، منذ ظهوره أواخر ديسمبر الماضي في الصين، وانتشاره بعدها في أغلب دول العالم، إلا أن الأمر المثير للدهشة والاستغراب هو أن هناك دولاً لم تُسجل أي حالة إصابة بالفيروس الخطير حتى يومنا هذا، فكيف فعلت هذا؟

كيف نجحت هذه الدول في إبقاء أراضيها خالية من فيروس كورونا؟

وفقاً لما ذكره خبراء في مؤسسات عالمية، فإن هناك عدة أسباب تقف وراء عدم تسجيل عدة دول أي إصابة بفيروس كوفيد-19 على أراضيها حتى الآن، والتي جاءت كما يلي:

  1. أن هناك رقابة صارمة على المعلومات التي تخرج من تلك الدول، مما يجعل التأكد من حقيقة الأرقام التي توزعها حكوماتها أمر صعب التحقق منه.
  2. أن البنية التحتية في تلك الدول ضعيفة للغاية، لدرجة أنها غير قادرة على اكتشاف الحالات المصابة بالفيروس، وبالتالي الإعلان عن نتائج الإصابات الحقيقية.
  3. أن البيانات الصادرة من تلك الدول بعدم وجود إصابات فيها حقيقية بالفعل، حيث أنها أغلقت أبوابها في الأيام الأولى لانتشار الفيروس، ونجحت في السيطرة عليه.

هذه الدول خالية من فيروس كورونا

شاهدوا الإنفوجرافيك التالي، وتعرفوا على الدول الخالية من كورونا، والتي لم تسجل حتى يومنا حالة إصابة وحيدة بالفيروس الشرس.

إنفوجرافيك: هذه الدول خالية من كورونا.. كيف نجحت في تحقيق هذا؟

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

وكانت منظمات الصحة حول العالم قد نصحت في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة.

إنفوجرافيك: هذه الدول خالية من كورونا.. كيف نجحت في تحقيق هذا؟

ويمكنكم شراء قناع الوجه فايروماسكس قابل لإعادة الاستخدام ومضاد للفيروسات بنسبة 99.9% من موقع أمازون الإمارات بسعر يبلغ 99 درهم.

مؤسسات عالمية تتسابق لتطوير لقاحاً مضاداً لكورونا

وفي سياق متصل، فقد ذكرت تقارير سابقة أبرز الشركات والمعاهد المتخصصة التي أعلنت عن بدأها العمل في صنع لقاح مضاد لفيروس كورونا.

فهناك مثلاً شركة مودرنا الأمريكية للتكنولوجية الحيوية، والتي تعمل مع المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، كما بدأ معهد تابع لجامعة كوينزلاند الأسترالية في العمل على بدورهم على لقاح مضاد للفيروس المميت، بالإضافة إلى مؤسسة معهد باستور الفرنسية التي يقوم علماءها حالياً بتطوير لقاحاً مضاداً للفيروس الخطير.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر الماضي في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس الماضي.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 23 مليون و937 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 15 مليون و610 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 820 ألف شخص.