الرئيس الفرنسي يتلقى صفعة قوية مفاجئة على وجهه

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 08 يونيو 2021
الرئيس الفرنسي يتلقى صفعة قوية مفاجئة على وجهه
مقالات ذات صلة
يوم الموسيقى العالمي: متى تم إطلاقه؟ ولماذا ينبغي أن نحتفل به؟
في يوم الزرافة العالمي: ما هي أنواع الزرافات؟
يوم اللاجئ العالمي: ما أهميته؟ وكيف نحتفل به؟

تعرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لموقف محرج، حيث قام أحد الأشخاص بتوجيه صفعة قوية على وجهه، وذلك خلال قيامه بتحية بعض الجماهير.

رجل يصفع الرئيس الفرنسي على وجهه

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو وثق الواقعة، حيث ظهر فيه ماكرون وهو يتجه لتحية بعض الجماهير التي اجتمعت للقائه، قبل أن يفاجئه أحد الأشخاص بصفعه على وجهه بقوة.

وظهر في الفيديو رجل يرتدي قميصاً أخضر وكمامة ونظارة، وهو يهتف "تسقط الماكرونية"، قبل أن يقوم بتوجيه صفعة مفاجئة على وجه الرئيس الفرنسي.

كما أظهر المقطع تدخل رجال الأمن التابعين لماكرون سريعاً من أجل إبعاد الرئيس الفرنسي عن المكان، كما قاموا بجذب الرجل أرضاً للسيطرة عليه.

وأصدر قصر الإليزيه الفرنسي بياناً تناقلته تقارير محلية، حيث حاول من خلاله التقليل من شأن هذه الواقعة، مؤكداً في الوقت نفسه أن ما حدث لم يؤثر على جولة ماكرون الذي أراد التواصل بشكل مباشر مع الشعب الفرنسي ضمن جولة يقوم بها لجس نبض البلاد بحسب تعبيره.

وأضاف الإليزيه في بيانه أنه لا يوجد شيء اسمه انعدام المخاطر بصورة تامة، لافتاً إلى أنه يمكن أبداً منع رجل مجنون من ملاحقة رئيس البلاد.

القبض على رجل قام بصفع الرئيس الفرنسي

وذكرت تقارير محلية أن السلطات الفرنسية قامت بإلقاء القبض على شخصين، بعدما صفع رجل إيمانويل ماكرون على وجهه، وذلك خلال جولة للرئيس الفرنسي مع حشد من الناس في منطقة دروم بجنوب شرق فرنسا.

ونقلت التقارير تصريحات منسوبة إلى المدعي العام في بلدية فالانس التي وقع فيها الحادث، قال فيها أن السلطات أوقفت رجلين يبلغان من العمر 28 عاماً، أحدهما هو الرجل الذي وثقت الكاميرات لحظة صفعه الرئيس الفرنسي.

وأضاف المدعي العام أنه تم وضع المتهمين، وهما من سكان دروم، في حجز الشرطة، حيث يواجهان تهمة الاعتداء على شخص يتولى سلطة عامة في البلاد.

الاعتداء على الرئيس الفرنسي

كما أفادت الشرطة الفرنسية إلى أن المتهمين يخضعان في الوقت الحالي للتحقيق من قبل رجال الأمن، دون أن تكشف أي تفاصيل إضافية عن هويتهم أو دوافعهم لفعل هذا.

فيما أشارت بعض وسائل الإعلام الفرنسية إلى أن هناك شبهات بأن هذين الشابين ينتميان إلى اليمين المتطرف، وهو ما قد يبرر قيام أحدهما بصفع ماكرون على وجهه أمام حشد من الجمهور.

ومن جهته، استنكر رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستكس، واقعة الاعتداء على الرئيس الفرنسي، والذي قام شخص مجهول بتوجيه صفعة قوية على وجهه خلال جولة يقوم بها ماكرون شرق فرنسا.

كما أدانت رئيسة حزب التجمع الوطني الفرنسي، مارين لوبان، حادثة صفع الرئيس الفرنسي، حيث كتبت على حسابها على موقع تويتر: "إذا كان يسمح أن تكون المناقشة الديمقراطية عنيفة إلى حد ما، فهذا لا يعني أن يصل الأمر إلى العنف الجسدي. إنني أدين بشدة الاعتداء الجسدي غير المقبول ضد رئيس الجمهورية."

جدير بالذكر أن هذه ليست أول مرة يتعرض فيها إيمانويل ماكرون إلى حادث محرج مع الجمهور، فخلال زيارة له لمعرض الزراعة السنوي في باريس في عام 2018، تلقى الرئيس الفرنسي بيضة دجاج على رأسه، والتي ألقاها أحد المزارعين عليه.