الرعاية الصحية عن بعد: المزايا والعيوب

  • تاريخ النشر: الجمعة، 29 يناير 2021
الرعاية الصحية عن بعد: المزايا والعيوب
مقالات ذات صلة
دراسة: تلوث الهواء يجعل حالة جائحة كوفيد-19 أكثر سوءاً
السفر يصبح منخفض المخاطر إذا تم تطعيمك بالكامل باللقاح المضاد لكورونا
هل يبطل لقاح كورونا صيام شهر رمضان؟ علماء الدين يجيبون

في العادة، يقدم الأطباء وغيرهم من مقدمي الرعاية الصحية لمرضاهم شخصياً في منشأة مثل مكتب طبي أو عيادة أو مستشفى. ولكن بفضل أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والتقنيات الرقمية الجديدة الأخرى، يمكن للمهنيين الطبيين الآن تشخيص وعلاج والإشراف على رعاية مرضاهم افتراضياً.

الرعاية الصحية عن بعد:

يتم تعريف الخدمات الصحية عن بعد على أنها تقديم خدمات الرعاية الصحية عن بعد من خلال استخدام التكنولوجيا. يمكن أن يشمل كل شيء من إجراء زيارات طبية عبر الكمبيوتر إلى مراقبة العلامات الحيوية للمرضى عن بُعد. تعريفه أوسع من تعريف التطبيب عن بعد، والذي يشمل فقط تقديم الرعاية الصحية عن بعد. تشمل الخدمات الصحية عن بُعد أيضاً التدريب والتعليم المستمر للمهنيين الطبيين.

الرعاية الصحية عن بعد: المزايا والعيوب

يمكن تقديم الخدمات الصحية عن بُعد بإحدى الطرق الثلاث، وفقاً لما نشره موقع جامعة هارفارد للصحة العامة:

  • متزامن: عندما يتواصل الطبيب مع المريض في الوقت الحقيقي عبر الكمبيوتر أو الهاتف.
  • غير متزامن: عند تسجيل البيانات أو الصور أو الرسائل لمشاركتها مع الطبيب لاحقاً.
  • مراقبة المريض عن بُعد: عند إرسال قياسات مثل الوزن أو ضغط الدم إلى مقدم الرعاية الصحية.

مزايا الرعاية الصحية عن بعد:

يتمتع استخدام التكنولوجيا لتقديم الرعاية الصحية بالعديد من المزايا، بما في ذلك توفير التكاليف والراحة والقدرة على توفير الرعاية للأشخاص الذين يعانون من قيود على الحركة، أو أولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية الذين لا يمكنهم الوصول إلى طبيب أو عيادة محلية. 

لهذه الأسباب، نما استخدام الخدمات الصحية عن بُعد بشكل ملحوظ خلال العقد الماضي. في الوقت الحالي، تقوم 76 في المائة من المستشفيات في الولايات المتحدة بتوصيل الأطباء والمرضى عن بُعد عبر الرعاية الصحية عن بُعد، ارتفاعاً من 35 في المائة قبل عقد من الزمن.

أصبحت الخدمات الصحية عن بُعد أكثر أهمية خلال وباء فيروس كورونا المسبب لعدوى مرضى «كوفيد-19». أدت المخاوف من انتشار الفيروس والتقاطه خلال الزيارات الطبية الشخصية إلى زيادة الاهتمام بالتكنولوجيا واستخدامها لتوفير الرعاية الصحية وتلقيها.

قال ما يقرب من ثلاثة أرباع الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع إن الوباء جعلهم أكثر حماساً لتجربة الرعاية الافتراضية. وقال واحد من كل أربعة أشخاص فوق سن الخمسين، إنهم زاروا رعاية صحية افتراضية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الوباء، ارتفاعاً من أربعة بالمائة فقط من كبار السن الذين قاموا بزيارة عن بُعد في العام السابق.

ما الذي يمكنك فعله بالرعاية الصحية عن بُعد؟

جميع الأنشطة والخدمات التالية ممكنة بمساعدة الخدمات الصحية عن بُعد: 

  • قم بتسجيل قياسات مثل: «وزنك، تناول الطعام، ضغط الدم، معدل ضربات القلب، مستويات السكر في الدم إما يدوياً أو من خلال جهاز يمكن ارتداؤه وإرسالها إلى طبيبك».
  • القيام بزيارة افتراضية مع طبيبك أو ممرضة عبر جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكي.
  • استخدام بوابة على الإنترنت للتحقق من نتائج الاختبار، أو طلب عبوات الوصفات الطبية، أو إرسال رسالة إلى طبيبك، أو تحديد موعد.
  • مشاركة المعلومات مثل نتائج الاختبار والتشخيصات والأدوية والحساسية للأدوية مع جميع مقدمي الخدمة الذين تطلع عليهم.
  • تنسيق الرعاية بين مقدم الرعاية الأولية وأي متخصص تزوره، بما في ذلك مشاركة ملاحظات الاختبار ونتائج الاختبار بين المكاتب الطبية في مواقع مختلفة.
  • الحصول على رسائل بريد إلكتروني أو رسائل تذكير نصية عندما يحين موعد إجراء تصوير بالأشعة السينية وتنظير القولون والفحوصات الأخرى أو اللقاحات الروتينية.
  • مراقبة كبار السن في المنزل للتأكد من أنهم يأكلون وينامون ويتناولون أدويتهم في الموعد المحدد.

سلبيات الرعاية الصحية عن بعد:

تقدم الرعاية الصحية عن بُعد طريقة مريحة وفعالة من حيث التكلفة لرؤية طبيبك دون الحاجة إلى مغادرة منزلك، ولكن لها بعض الجوانب السلبية:

  • لا يمكن القيام بكل نوع من الزيارات عن بُعد، لا يزال يتعين عليك الذهاب إلى المكتب لأشياء مثل اختبارات التصوير وعمل الدم، وكذلك للتشخيصات التي تتطلب نهجاً عملياً أكثر.
  • يعد أمن البيانات الصحية الشخصية المرسلة إلكترونياً مصدر قلق.
  • بينما تقوم شركات التأمين بتغطية تكاليف زيارات الخدمات الصحية عن بُعد بشكل متزايد أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لعدوى مرض «كوفيد-19»، فقد لا تتم تغطية بعض الخدمات بالكامل، مما يؤدي إلى تكاليف من الجيب.