العاهل الأردني يزور الأضرحة الملكية في ذكرى مئوية الدولة الأردنية

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 أبريل 2021 آخر تحديث: الإثنين، 12 أبريل 2021
العاهل الأردني يزور الأضرحة الملكية في ذكرى مئوية الدولة الأردنية
مقالات ذات صلة
الشيخ جراح: قصة الحي الذي أشعل الأحداث في فلسطين
بسبب مدفع رمضان: العميمي لا يفطر مع عائلته منذ 5 سنوات
عيد الفطر يوحد المسلمين باختلاف العادات.. هذه أغرب الاحتفالات!

قام العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني بن الحسين، برفقة عدد من الأمراء، بزيارة الأضرحة الملكية بمناسبة مئوية الدولة الأردنية، والتي تحتفل بها المملكة اليوم الأحد الموافق 11 أبريل.

الملك عبدالله الثاني يزور الأضرحة الملكية برفقة أمراء من الأسرة الحاكمة

وعرض التلفزيون الأردني لقطات ظهر فيها الملك عبدالله الثاني خلال زيارته للأضرحة الملكية برفقة أمراء من الأسرة الحاكمة، بمناسبة الذكرى الـ 100 لتأسيس المملكة الأردنية الهاشمية.

ووفقاً لما ذكره الحساب الرسمي للديوان الملكي الهاشمي على موقع تويتر، فقد رافق العاهل الأردني في هذه الزيارة كل من: الأمير الحسين بن عبدالله الثاني (ولي العهد)، الأمير الحسن بن طلال، الأمير فيصل بن الحسين، الأمير علي بن الحسين، الأمير حمزة بن الحسين، الأمير هاشم بن الحسين، الأمير طلال بن محمد، الأمير غازي بن محمد، الأمير راشد بن الحسن.

ونشر الديوان صورة للملك عبدالله وأمراء الأسرة الحاكمة وهم يقومون بقراءة الفاتحة على روح العاهل الأردني الراحل، الملك الحسين بن طلال.

الملك عبدالله الثاني يحيي الذكرى المئوية للدولة الأردنية

وإلى جانب هذا، فقد قام العاهل الأردني بعدد من الزيارات في الأردن احتفالاً بالذكرى المئوية لتأسيس الدولة الأردنية، حيث نشرت الديوان الملكي الهاشمي عدداً من الصور من هذه الزيارات المختلفة.

حيث قام العاهل الأردني برفقة الأمير الحسين بن عبدالله، ولي العهد، بزيارة صرح الشهيد، استذكاراً لتضحيات الشهداء الذين قضوا في سبيل الدفاع عن الوطن، كما وضع إكليلاً من الزهور على ضريح الشهيد داخل صرح الشهيد، ودون كلمة في سجل الشرف في صرح الشهيد.

العاهل الأردني يزور الأضرحة الملكية في ذكرى مئوية الدولة الأردنية

وجال القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية في ساحة الشهداء، التي ازدانت بـ 3082 علماً أردنياً، في رمزية تمثل عدد شهداء الوطن منذ تأسيس الدولة.

وإلى جانب هذا، فقد ذكر الديوان أن الملك عبدالله الثاني أمر بمنح شهداء الوطن وسام مئوية الدولة الأولى، تقديراً وعرفاناً لهم على تضحياتهم وعطائهم فداء للوطن والأمة.

مئوية الدولة الأردنية

وتحتفل الدولة الأردنية بمرور 100 عام على وصول الملك عبدالله الأول إلى مدينة معان جنوبي الأردن، والتي كان قد وصلها في 21 نوفمبر 1920، ثم انتقاله بعدها إلى مدينة عمان، قبل أن يقوم بتأسيس إمارة شرق الأردن، والتي تحولت بحلول عام 1946 إلى المملكة الأردنية الهاشمية.

ويصادف اليوم، 11 أبريل، اليوم الذي بدأ فيه الملك عبدالله الأول، في عام 1921، في تأليف أول حكومة مركزية في شرق الأردن، تحت اسم حكومة الشرق العربي.

العاهل الأردني يزور الأضرحة الملكية في ذكرى مئوية الدولة الأردنية

استقلال الدولة الأردنية

جدير بالذكر أن الأردن نال استقلاله في 25 مايو 1946، بعد موافقة الأمم المتحدة على نهاية الانتداب البريطاني، والاعتراف بالأردن كمملكة مستقلة ذات سيادة، كما أعلن البرلمان الأردني الملك عبدالله الأول بن الحسين ملكاً على المملكة الأردنية.

وأصبح الأردن عضواً مؤسساً لجامعة الدول العربية في عام 1945، وفي عام 1955، انضم الأردن إلى الأمم المتحدة كدولة مستقلة.

تعريب قيادة الجيش العربي

وفي عام 1956، أعلن الملك الحسين بن طلال تعريب قيادة الجيش بإعفاء كلوب باشا من منصبه كقائد للجيش الأردني، وتسليم قيادة الجيش إلى ضباط أردنيين.

حيث قام العاهل الأردني الراحل بإعلان عزل القائد العام للجيش الأردني وقتها، كلوب باشا، البريطاني الجنسية. وفي الأول من مارس عام 1956، أمر الملك الحسين بن طلال بإنهاء خدمة كلوب باشا من منصبه، وترقية العميد راضي حسن عناب إلى رتبة أمير لواء، ليصبح أول ضابط عربي أردني يتولى رئاسة أركان الجيش العربي.