تدابير وقائية للحماية من إشعاعات الهواتف المحمولة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019
تدابير وقائية للحماية من إشعاعات الهواتف المحمولة
مقالات ذات صلة
فيتامين د: ماذا سيحدث لجسمك إذا أفرطت في تناوله؟
الفاكهة: أسباب عدم تناولها في المساء
مضادة للأكسدة.. وأهم فوائد الكزبرة

كثيرة هي الدراسات التي تحذر من مخاطر الإشعاعات الناتجة من الهواتف المحمولة، وقد انضمت إليها مؤخراً توصية جديدة بأهمية اتخاذ عدة تدبيرات وقائية للحماية من مخاطره. 

ووفقاً لما ذكرته تقارير، فقد أوصى المكتب الاتحادي للحماية من مخاطر الإشعاع في ألمانيا بضرورة اتخاذ تدابير وقائية للحماية من إشعاعات الهواتف المحمولة.

وكانت أولى هذه التدابير الوقائية هي عدم استعمال الهاتف المحمول في الأماكن التي توجد بها شبكة ضعيفة، حيث أوضح الخبراء أنه كلما ضعفت شبكة الهاتف المحمول، كلما زادت الحاجة إلى تشغيله بشكل أقوى.

ونصح الخبراء أيضاً بعدم إجراء مكالمات هاتفية في حالة كان هناك استقبالاً سيئاً، أو في الأماكن التي لا تتوفر فيها الخدمة بشكل جيد، مثل القطارات ومترو الأنفاق.

كما حث الخبراء على إبعاد الهاتف المحمول عن الأذن بقدر الإمكان، لأن كثافة الحقول المغناطيسية تتناقص بسرعة مع بعد المسافة، لذا فمن الأفضل إجراء المكالمات باستخدام سماعات الرأس السلكية أو السماعات اللاسلكية.

وإلى جانب هذا، فقد نصح الخبراء أيضاً قبل شراء الهاتف المحمول بمعرفة معدل الامتصاص النوعي، والذي يعد مقياساً للطاقة ذات التردد العالي، والتي يتم امتصاصها بواسطة أنسجة الجسم عند استخدام الهاتف المحمول، مشيرين إلى أن الحد الأقصى المسموح به هو 2 واط لكل كيلوغرام.