دراسة جديدة: الضوء الأزرق في الهواتف لا يسبب أرق

  • تاريخ النشر: السبت، 21 ديسمبر 2019
دراسة جديدة: الضوء الأزرق في الهواتف لا يسبب أرق
مقالات ذات صلة
فتح صندوق هاتف سامسونغ الاقتصادي الجديد Galaxy M02s وأبرز مزاياه
تسريبات عن آيفون 13 تكشف كيف سيكون مختلفاً عن النسخ السابقة
كيف تكتشف عمليات الاحتيال الإلكتروني عبر الهاتف وتتجنب الوقوع في فخها؟

عملت العديد من شركات تصنيع الهواتف الذكية والحواسب اللوحية على تطبيق خاصية الوضع الليلي، من أجل تسهيل النوم مباشرة بعد إطفاء الهواتف قبل النوم. حيث إنه كان مشاع أن اللون الأزرق المنبعث من الشاشات الذكية يؤثر على جودة النوم ويسبب أرق.


أظهرت دراسة جديدة، أجراها باحثون بجامعة "مانشستر"، نتيجة أن الضوء الأزرق المتواجد بالهواتف الذكية ليس له أي تأثير سلبي على النوم، بالتالي فان خاصية الوضع الليلي ليس لها أي تأثير.

وفق دويتشه فيله، أوضحت الدراسة، التي أجريت على الفئران الذين تعرضوا لتأثيرات من الأضواء المختلفة، خلصت نتائجها نحو أن الساعة البيولوجية للفئران كانت أقل تأثراً بالضوء الأزرق مقارنة مع الضوء الأصفر، مما يبين أن الافتراض السابق بأن الضوء الأزرق يؤثر على الساعة البيولوجية افتراض خاطئ.

وأوضح الباحثين أن سطوع الضوء بدوره يؤثر على مراحل الاستيقاظ والنوم. أي أنه عند الشفق يكون الضوء ضعيفاً وأزرقاً، بينما يكون ساطعاً وأصفراً أو أبيضاً خلال النهار. لذا فإن الضوء الأصفر المتواجد بخاصية الوضع الليلي من شأنه يحفز الساعة البيولوجية.

كما أوضح الباحثون أن: "تشغيل الوضع الليلي للهاتف يمكن أن يرسل إشارة متناقضة، على الرغم من أن الضوء خافت بعض الشيء، إلا أن النسبة المئوية المرئية للأصفر قد تلغي هذا التأثير أو تعكسه".