شروط عدم ارتداء الكمامات في دبي والحالات التي ينطبق عليها هذا الأمر

  • تاريخ النشر: الخميس، 12 نوفمبر 2020
شروط عدم ارتداء الكمامات في دبي والحالات التي ينطبق عليها هذا الأمر
مقالات ذات صلة
الشيخ محمد بن راشد أول قائد عربي يتلقى لقاح كورونا
"صحة أبوظبي" تستقبل 206 مشروع بحث علمي عن فيروس كورونا
يوم العلم الإماراتي: إرشادات احترازية لمدارس أبوظبي للوقاية من كورونا

أعلنت هيئة الصحة في دبي، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي، أنه ينبغي على الأشخاص الراغبين في عدم ارتداء الكمامة لأسباب صحية التقدم بطلب إلى اللجنة الطبية التابعة للهيئة، مرفقاً بتقرير طبي يؤكد ما يتعرض له صاحب الطلب من مشاكل صحية بسبب ارتداء الكمامة، حيث ستقوم اللجنة بالنظر في الطلب والأسباب وفقاً لشروط وضوابط محددة.

وقد أكدت الهيئة أن الإعفاء من ارتداء الكمامة، وإن كان قد جاء لمراعاة الظروف الصحية لبعض أفراد المجتمع، إلا أنها تهيب بكل من سيحصل على الإعفاء الالتزام بارتدائها قدر الإمكان، خاصة في الأماكن العامة، للوقاية والحماية من فيروس كورونا المستجد.

طريقة التقديم للحصول على إعفاء من ارتداء الكمامة في دبي

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية، فيجب على طالب الإعفاء إجراء الخطوات التالية من أن أجل تقديم طلبه:

  1. الدخول إلى الموقع الإلكتروني التابع لشرطة دبي (عبر هذا الرابط).
  2. الدخول إلى صفحة التصاريح.
  3. إدخال بيانات الهوية الإماراتية.
  4. إرفاق الشهادات الطبية الداعمة للطلب.

وأشارت التقارير إلى أن اللجنة الطبية العامة في دبي ستقوم بعملية التدقيق في المرفقات، والنظر في تطور الحالة المرضية وخطة العلاج، من أجل وضع التوصية بمنح الإعفاء من عدمه.

ولفتت إلى أنه سيتم البت في الطلب خلال 5 أيام عمل، حيث ستكون صلاحية الإعفاء بصفة دائمة إذا ما استدعت الحالة هذا.

الحالات الصحية التي تنطبق عليها شروط عدم ارتداء الكمامة في دبي

وكشفت التقارير شروط الإعفاء من استخدام الكمامة، والتي تنطبق عليها الحالات الصحية التالية:

  1. أصحاب حالات التهاب الجلد الفطري.
  2. المرضى المصابون بالتهاب الجلد الفطري.
  3. الأشخاص الذين يعانون من تفاقم شديد للحكة أو التقشر أو النزيف مع ارتداء الكمامة.
  4. الأشخاص الذين يعانون من أي حساسية من مكونات الكمامات مثل التهاب الجلد التحسسي، والتهاب الجلد التماسي، الشرى التماسي، وعدوى الهربس.
  5. مرضى التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  6. أصحاب الحالات الحادة غير المسيطر عليها التي يشعر معها المريض بالاختناق.
  7. مرضى الربو غير المسيطر عليه.

الإمارات تجيز استخدام لقاح مضاد لكورونا

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد أجازت في وقت سابق الاستخدام الطارئ للقاح كوفيد-19، من أجل إتاحته أمام الفئات الأكثر تعاملاً مع مصابي الفيروس من أبطال خط الدفاع الأول.

حيث تهدف هذه الخطوة إلى توفير وسائل الأمان والسلامة كافة، وحمايتهم من أي أخطار قد يتعرضون لها بسبب طبيعة عملهم، بحسب ما صرح به عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع الإماراتي.

وأكد العويس أن اللقاح يتوافق بشكل كامل وتام مع اللوائح والقوانين التي تسمح بمراجعة أسرع لإجراءات الترخيص، وذلك عقب ظهور نتائج إيجابية للتجارب السريرية التي أجراها القطاع الصحي في الإمارات.

وأضاف وزير الصحة ووقاية المجتمع الإماراتي أن اللقاح آمن وفعال، وسيسهم في تقليل الخسائر التي تسببت به جائحة كورونا، والحفاظ على الأرواح.

ولفتت تقارير إخبارية إلى أن العويس تلقى في وقت سابق أيضاً اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

فيروس كورونا في الإمارات

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد سجلت مؤخراً 1136 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليصل العدد الإجمالى للمصابين فيها إلى 146 ألف و735 إصابة، فيما تم تسجيل 3 وفيات جديدة بسبب الفيروس، ليصل إجمالي حالات الوفاة في البلاد 523 وفاة.

وأشارت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية إلى أنه تم أيضاً تسجيل 773 حالة تعافي جديدة، ليرتفع إجمالي عدد المتعافين من الفيروس إلى 141 ألف و215 حالة.