طلاب الإمارات مُخيرون بين التعليم عن بُعد والتعلم الواقعي

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 فبراير 2021
طلاب الإمارات مُخيرون بين التعليم عن بُعد والتعلم الواقعي
مقالات ذات صلة
تعليم الإمارات تضع اشتراطات سفر العاملين خلال الفصل الدراسي الثاني
مليون مبرمج عربي تدعمهم الإمارات
الإمارات تعود للتعليم عن بعد لمواجهة فيروس كورونا

كشفت وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر أن المجال سيظل مفتوحاً أمام أولياء الأمور في حرية الاختيار لأبنائهم بين التعليم عن بُعد أو التعلم الواقعي، وذلك بحسب ما يتناسب مع أوضاعهم.

الإمارات تُخير الطلاب بين التعليم عن بُعد والتعلم الواقعي

وأعلنت الوزارة في وقت سابق أنه، وبالتنسيق مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، سيتم السماح بالعودة التدريجية إلى التعلم الواقعي، لجميع المراحل الدراسية في المدارس الحكومية وفي مختلف إمارات الدولة، وذلك بداية من يوم 14 فبراير الجاري، وحتى نهاية العام الدراسي الحالي.

وأشارت وزارة التعليم الإماراتية إلى أن هذه الخطوة تأتي بعد نجاح خطة العمل الموضوعة للتعافي والعودة الآمنة للمدارس، والتي تم الإعلان عنها في وقت سابق.

ولفتت إلى أن خيار التعليم عن بُعد سيظل متاحاً حتى نهاية العام الدراسي الحالي، مع الأخذ في الاعتبار أهمية التنسيق بين أولياء الأمور ومديري المدارس في الدولة.

وأضافت وزارة التربية والتعليم الإماراتية أن الخطة الاستباقية للتعافي التي تم تنفيذها، جاءت بعد دراسة مستفيضة للواقع الصحي في الدولة، وبناء على توصيات الجهات المختصة، كما تم الأخذ في في عين الاعتبار رغبات أولياء أمور الطلبة، باعتبارهم شركاء أساسيين في المنظومة الدراسية الإماراتية.

كما شددت الوزارة على ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية واتخاذ التدابير الوقائية والصحية، وذلك من أجل ضمان سلامة عناصر المجتمع المدرسي، وكذلك تفادياً لتطبيق القوانين والأحكام الخاصة بهذا الأمر.

أبوظبي: اعتماد بروتوكول وقائي في المجتمع المدرسي

وفي سياق متصل، فقد قامت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في أبوظبي باعتماد بروتوكول وقائي خاص بالمجتمع المدرسي، من كوادر تعليمية وإدارية وطلاب، والذي سيتم تطبيقه حتى نهاية العام الدراسي الحالي.

وبحسب ما ذكره المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر، فسيتم استقبال طلاب جميع المراحل الدراسية في كل مدارس أبوظبي من 14 فبراير الجاري.

وأشارت اللجنة إلى أنه تم أيضاً اعتماد خيار التعليم عن بُعد لأولياء الأمور حتى نهاية هذا العام الدراسي، مشددة على أن سلامة الطلاب والكوادر التعليمية والإدارية لها الأولوية القصوى في كل القرارات التي يتم اعتمادها من قبلها.

ولفتت تقارير محلية إلى أن نحو 60% من الكوادر الأكاديمية والإدارية في إمارة أبوظبي قد تلقوا بالفعل الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، مضيفة أن حملة التطعيم ستستمر في الأسابيع القادمة لكل الفئات المؤهلة.  

تطعيم كورونا في الإمارات

ونوهت التقارير إلى أن هذه القرارات الجديدة تم اتخاذها تأتي تزامناً مع استمرار حملات التطعيم ضد فيروس كورونا في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أنه تم حتى الآن توزيع أكثر من 3 مليون 691 ألف جرعة من اللقاح، حيث يزيد عدد الجرعات اليومية التي يتم توزيعها عن 127 ألف جرعة.

وأشارت الهيئة أن عدد الفحوصات التي تم إجرائها في الإمارات بلغ حتى الآن أكثر من 26 مليون و247 ألف فحص، بمتوسط يصل إلى أكثر من 173 ألف فحص في اليوم.

فيروس كورونا في الإمارات

كما ذكرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية أنه تم، اليوم الأربعاء، تسجيل 3977 حالة إصابة جديدة بكورونا، ليصل إجمالي الحالات التي تأكد إصابتها بالمرض إلى 313 ألف و626 حالة، ضمنها 23 ألف و472 حالة نشطة.

وأضافت الوزارة أنه تم أيضاً تسجيل تعافي 4075 حالة من الفيروس، ليرتفع إجمالي عدد الحالات التي تماثلت للشفاء من كورونا إلى 289 ألف و276 حالة، فيما تم تسجيل 12 وفاة جديدة، ليبلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن فيروس كوفيد-19 في الإمارات 878 وفاة.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس 2020.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 104 مليون و497 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 76 مليون و372 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 2 مليون و265 ألف شخص.

كما اتخذت العديد من الدول حول العالم عدة إجراءات احترازية كمحاولة للسيطرة على الفيروس الخطير، والتي تتضمن: تعليق الطيران، فرض حظر التجول.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.

أعراض فيروس كورونا

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.