فيضانات وسيول السودان: لقطات مؤلمة تبين الخسائر الفادحة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 07 سبتمبر 2020
فيضانات وسيول السودان: لقطات مؤلمة تبين الخسائر الفادحة
مقالات ذات صلة
الأمن العام يستعرض جرائم تم القبض على مرتكبيها وتقديمهم إلى المحاكمة
السعودية: القبض على المتورطين في إلقاء وافد من فوق جسر
شبهة جنائية حول وفاة الأسطورة مارادونا

أعلنت السلطات في السودان حالة الطوارئ في عموم المحافظات، مع ارتفاع عدد ضحايا السيول والفيضانات التي اجتاحت البلاد في الفترة الأخيرة، والتي تسببت في خسائر فادحة وسقوط عشرات الضحايا في مناطق مختلفة.

خسائر فادحة بسبب فيضانات وسيول السودان

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية، فقد وصل عدد ضحايا سيول وفيضانات السودان إلى نحو 100 قتيل و46 جريح، حيث كانت الولايات الأكثر تضرراً هي: ولاية شمال كردفان، ولاية الخرطوم، الجزيرة، القضارف، ولاية سنار.

ووفقاً لما أعلنه مدير شرطة الدفاع المدني بولاية شمال كردفان السودانية، فقد توفي 11 شخصاً جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد، فيما تعرض 375 منزلاً للانهيار، وأصاب الضرر 16 مرفقاً حكومياً.

وأشارت التقارير إلى أن العديد من المساحات الشاسعة من الأراضى الزراعية الخصبة قد غرقت بفعل مياه الفيضانات والسيول الغزيرة، لتخسر الدول مصادر رئيسية كانت توفر احتياجاتها من الخضروات والفواكه، إلى جانب تشرد الآلاف من السكان، بعد أن تعرضت منازلهم للدمار، لتصبح مئات الأسر بدون مأوى.

وقالت السلطات السودانية في بيان نشرته اليوم، الإثنين، أن نهر النيل بدأ يشهد استقراراً في بعض المحطات التي سجلت ارتفاعاً غير مسبوق منذ 100 عام تقريباً، فيما تشهد البلاد فيضانات مدمرة منذ عدة أسابيع.

ورغم الاستقرار النسبي لمناسيب النيل، إلا أن السلطات السودانية لا تستبعد أن تواصل الارتفاع في بعض الأماكن، خاصة في العاصمة الخرطوم، وكذلك في بعض المدن على ولاية نهر النيل.

السودان يتعرض لسيول وفيضانات غير مسبوقة

وكان السودان قد تعرض خلال الأيام الماضية لسيول وفيضانات غير مسبوقة منذ سنوات طويلة، بحسب ما أكده مسئولون في الحكومة، مما تسبب في وقوع خسائر مادية فادحة في العديد من المحافظات.

وقد دفع هذا إلى قيام مجلس الأمن والدفاع بإعلان حالة الطوارئ في كل أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، واعتبار السودان منطقة كوارث طبيعية، بالإضافة إلى تشكيل لجنة عليا لمعالجة آثار السيول والفيضانات التي اجتاحت عدداً من الولايات.