في زمن الكورونا: لماذا يُفضل المستأجرون في الإمارات الفلل على الشقق؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 27 سبتمبر 2020
في زمن الكورونا: لماذا يُفضل المستأجرون في الإمارات الفلل على الشقق؟
مقالات ذات صلة
أبوظبي تعتمد تقنية DPI في فحص كورونا: ما هي؟ وكيف سيُسهل دخول الإمارة؟
دبي تُفعّل التعرف على الوجوه في المواصلات العامة خلال "إكسبو 2021"
كيف يمكن التفرقة بين أنواع مآذن الجوامع في المدن القديمة؟

كشفت تقارير محلية أن عدداً كبيراً من المستأجرين في الإمارات أصبحوا يميلون إلى استئجار الفلل بدلاً من الشقق، وذلك منذ بداية انتشار جائحة كورونا.

وبحسب ما جاء في هذه التقارير، فإن الطلب تضاعف على استئجار الفلل في الإمارات، وصار الكثير من المستأجرين يفضلونها على الشقق، بشكل أدى إلى رفع الطلب عليها، لتصبح خياراً متقدماً عند البحث.

خبراء يوضوح أسباب تفضيل المستأجرين الفلل على الشقق في الإمارات

وقال خبراء في العقارات أن معادلة الطلب أصبحت لمصلحة الفلل على حساب الوحدات السكنية، موضحين أن الإقامة في الفيلا أصبح خياراً جيداً مقابل الوحدة السكنية العادية، خاصة في ظل حدوث تراجعاً كبيراً في القيم التأجيرية للفلل، بالتزامن مع تصحيح سعري، ووجود عرض كبير في السوق.

وأضاف الخبراء أن الفلل الخاصة تتمتع بالعديد من المميزات، لعل أهمها الخصوصية وتجنب مشاركة الآخرين المرافق المشتركة مثل المصعد والمسبح، كما أنها تتميز بانخفاض رسوم الخدمات- في الفترة الحالية- مقارنة بالشقق السكنية.

كورونا في الإمارات

وفي سياق آخر، فقد سجلت دولة الإمارات العربية المتحدة في الساعات الأخيرة 851 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الحالات المسجلة 91,469 حالة.

وبحسب ما كشفته وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، فقد تم تسجيل حالة وفاة واحدة جديدة واحدة بالفيروس القاتل، ليصل إجمالي عدد الوفيات إلى 412 حالة، فيما تم تسجيل شفاء 868 حالة جديدة، ليرتفع مجموع حالات الشفاء في الإمارات إلى 80,544 حالة.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر الماضي في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس الماضي.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 32 مليون و868 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 22 مليون و746 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 994 ألف شخص.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة.