نوفمبر.. قمة قادة مجموعة العشرين تُعقد افتراضياً برئاسة السعودية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 30 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 01 أكتوبر 2020
نوفمبر.. قمة قادة مجموعة العشرين تُعقد افتراضياً برئاسة السعودية
مقالات ذات صلة
حساب المواطن يوضح متى يتوقف الدعم عن المستفيدين
شركة إماراتية تدخل "غينيس" بعد تحطيمها رقمًا قياسيًا لهدم أطول مبنى
قبل الـ Black Friday: نصائح هامة للاستفادة من هذا اليوم

تترأس العاصمة السعودية، الرياض في 21 و22 من نوفمبر القادم، قمة قادة دول مجموعة العشرين لهذا العام 2020؛ حيث ستنعقد افتراضيًا دون حضور القادة نتيجة للظروف الراهنة التي فرضها انتشار فيروس كورونا المُستجد كوفيد_19 في العالم.

برنامج قمة قادة دول مجموعة العشرين

وسيشمل برنامج قمة قادة دول مجموعة العشرين، ما تم الاتفاق عليه من أعمال ومجموعات عمل واجتماعات وزارية لكل مجموعة، بعد القمة الطارئة التي انعقدت لمجموعة العشرين في مارس الماضي افتراضيًا أيضًا بالفيديو، حين بدأ الفيروس في الانتشار بين دول العالم، ودفع الدول إلى سياسات الإغلاق.

وخصصت السعودية موقعًا بعنوان g20 للحديث عن القمة التي تترأسها؛ فذكرت عبر الموقع، أن قمة الرياض، ستكون هي الاجتماع رقم 15 للمجموعة، وهي المرة الأولي التي تستضيف المملكة القمة.

وهناك 8 مجموعات دشنتها الرياض لإدارة الاجتماعات على مدار العام الحالي وهي: مجموعة الأعمال B20، مجموعة الشباب Y20، مجموعة العمال L20، مجموعة الفكر T20، مجموعة المجتمع المدني C20، مجموعة المرأة W20، مجموعة العلوم S20، مجموعة المجتمع الحضري U20.

ماذا حدث في قمة مجموعة العشرين بشهر مارس؟

وارتكزت القمة الطارئة لدول مجموعة العشرين في 26 مارس الماضي، على توحيد الجهود لانتشال العالم من وباء كورونا بترأس من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، فشهد العام الحالي منذ يناير إلى الأن أكثر من 100 اجتماع عن بعد لمجموعات عمل فرعية، برئاسة الرياض وكللت القمة جهود الدول العشرين، بالحصول على ما يزيد على 21 مليار دولار أمريكي، لإنتاج الأدوات العلاجية واللقاحات واختبارها وتوزيعها.

ودعمت الدول العشرين الاقتصاد العالمي بما يزيد على 11 تريليون دولار أمريكي، كما دفعت بأكثر من 14 مليار دولار أمريكي؛ لتخفيف أثار الديون على الدول الأقل دخلًا وتقدمًا؛ لتستطيع النهوض بنظاميّها الاجتماعي والصحي في ظل الجائحة.

ماهي أجندة قمة قادة مجموعة العشرين في نوفمبر؟

وستقتصر أجندة قمة العشرين في نوفمبر، على العمل بعزم على الحفاظ على البشر من جائحة فيروس كورونا المُستجد كوفيد_19، وتسريع عملية تعافي الاقتصاد العالمي، ودراسة نقاط الضعف التي اكتنفت عملية التعامل مع الوباء، بالإضافة إلى تعزيز الحصول على فرص في القرن الحالي، عبر جعل الأفراد بإمكانهم الابتكار لحماية الأرض.

واختصر موقع g20 خطة القمة، إلى 3 مصطلحات وهي: تمكين الإنسان، من خلال بناء إطار للسياسات بما يؤدي إلى خلق الفرص الاقتصادية، وتمكين المرأة، وتمكين الرعاية الصحية للإنسان، وتعزيز الشمول المالي للنساء والشباب، بالإضافة إلى الحفاظ على كوكب الأرض ويشمل: ضبط الانبعاثات لتنمية مستدامة، ومكافحة تدهور الأراضي والمواطن الطبيعية، وتعزيز استدامة ومتانة نظم المياه العالمية، وتعزيز الأمن الغذائي، ونُظم طاقة أنظف لعصرٍ جديد.

وآخر الأهداف، وهي تشكيل آفاق جديدة، وتشمل: تعزيز التعاون في مجال الفضاء، وتمكين الاقتصاد الرقمي، والاستفادة من التقنيات في البنية التحتية، وتطوير المدن الذكية، ومكافحة الفساد.