كويكب يهدد الأرض بالفناء.. هل يتكرر ما حدث للديناصورات؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 25 ديسمبر 2016
كويكب يهدد الأرض بالفناء.. هل يتكرر ما حدث للديناصورات؟
مقالات ذات صلة
كويكب ذهبي يهدد الاقتصاد العالمي على كوكب الأرض
كويكب يُهدد الأرض بقوة مليوني ضعف انفجار بيروت
كويكب ينطلق بسرعة خارقة بالقرب من الأرض

تؤكد النظريات العلمية، أن السبب الرئيسي في هلاك الديناصورات أضخم الكائنات الحية التي عرفها كوكب الأرض، يعود إلى اصطدام جرم سماوي ضخم بالكرة الأرضية وهو ما أدى إلى فناء كل الكائنات الحية وقتها.

ويبدو أن الأرض مهددة بتكرار نفس الأمر مجددا، فقد حذر عالم في وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» من أن الأرض معرضة لسقوط كويكب عليها، وفقا لما ذكرته صحيفة «إندبندنت» البريطانية.

وقال الدكتور جوزيف نوث، أحد علماء «ناسا»: "إن الأرض عاجزة فعليا عن التصدي لكويكب بمثل هذا الحجم.. إذا كان هناك جسم خطير متوقع على مسار تصادمي مع الأرض، فلا يوجد لدينا الكثير مما يمكن القيام به حيال الأمر في هذا الوقت".

وأضاف نوث "أحداث على مستوى الانقراض وأمور مثل قاتلة الديناصورات، تأتي كل نحو خمسين إلى ستين مليون سنة.. إننا على موعد مع ذلك الآن ولقد واجهت الأرض الأمر نفسه عامي 1996 و2014، عندما مر مذنب ضمن مسافة القذف الكونية للمريخ".

وأشار إلى أن العلماء لديهم فترة تحذير تبلغ نحو 22 شهرا للمرور الثاني، قائلا: "هذا الأمر يعد أقل من نصف الوقت المطلوب حاليا لتأهيل مركبة فضاء لتساعد على إجبار هذا الجسم إلى الإنحراف إلى الفضاء.. أوصيت ببناء مركبة اعتراض، وإبقائها قيد الاستعداد؛ لاختصار الزمن اللازم لتنظيم مثل هذه المهمة".

بدورها، شددت الدكتورة كاثي بليسكو، من مختبر لوس ألاموس الوطني، على أن البشر بإمكانهم تفادي هذا الإصطدام عن طريق حرف مسار الكويكب الذي من المتوقع سقوطه على الأرض، مضيفة "سيتم هذا الأمر إما باستخدام صاروخ نووي أو مصادم حركي، وهو عبارة عن مدفعا ضخما يتم توجهه إلى الكويكب وتفتيته أو إجباره على الإنحراف في الفضاء".