لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا: مخاوف من آثار جانبية مميتة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 15 مارس 2021
لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا: مخاوف من آثار جانبية مميتة
مقالات ذات صلة
هل يبطل فحص PCR الصيام؟
لماذا يتسبب فيروس كورونا المُستجد في آلام العضلات والظهر؟
ألم الذراع بعد تلقي لقاح كورونا: ما أسبابه؟ وكيف يمكن تخفيفه؟

مازالت المشاكل تلاحق لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا، حيث أعلنت المزيد من الدول حول العالم تعليق استخدام التطعيم بسبب مخاوف من ظهور أعراض جانبية خطيرة له، رغم تأكيدات منظمة الصحة العالمية والعديد من الجهات الطبية والتنظيمية في أوروبا بعدم وجود سبب لوقف استخدامه.

هولندا تقوم بتعليق استخدام لقاح استرازينيكا المضاد لكورونا

وكانت أحدث الدول التي قامت بتعليق استخدام لقاح استرازينيكا المضاد لكورونا هي دولة هولندا، حيث أعلنت حكومتها وقف استخدام التطعيم حتى يوم 29 مارس المقبل على الأقل، وذلك كإجراء احترازي.

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية، فقد اتخذت الحكومة الهولندية هذا القرار بناء على تقارير واردة من النرويج والدنمارك تفيد ظهور آثار جانبية خطيرة محتملة للقاح المضاد لكورونا.

وقالت هولندا في بيان رسمي لها، أنه بناء على معلومات جديدة بلغتها، فقد نصحت هيئة الأدوية الهولندية بتعليق إعطاء لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كوفيد-19، وذلك كإجراء احترازي، مشيرة إلى أنها تنتظر تحقيقاً معمقاً في الموضوع.

دول أوروبية علقت استخدام لقاح استرازينيكا المضاد لكورونا

وبعد قرار هولندا هذا، فقد انضمت إلى قائمة من الدول الأوروبية التي قامت بتعليق استخدام لقاح استرازينيكا المضاد لفيروس كورونا بسبب مخاوف من آثار جانبية خطيرة محتملة له.

حيث أعلنت آيرلندا، أمس الأحد، قرارها بتعليق استخدام اللقاح، بعدما وردت تقارير عن تسببه في حدوث مضاعفات خطيرة لبعض الأشخاص الذين تلقوه.

وقد أوصت لجنة التحصين الاستشارية الوطنية الآيرلندية بتعليق استخدام اللقاح بشكل مؤقت إلى حيت التأكد من سلامته بشكل أكبر.

وقامت السلطات الصحية في دولة النرويج، يوم السبت الماضي، أيضاً بتعليق استخدام نفس اللقاح، وذلك بعد إصابة 3 من العاملين الصحيين بها بنزيف وجلطات دموية، بعدما تلقوا التطعيم.

ويوم الخميس الماضي، قررت دولة الدنمارك تعليق استخدام لقاح أسترازينيكا لمدة أسبوعين، من أجل التحقق من ظهور علامات أعراض خطيرة بعد تناول اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، وورود تقارير تفيد وفاة شخص في البلاد توفي بعد أخذ اللقاح.

وتحدث وزير الصحة الدنماركي، ماغنوس هيونيك، عن هذا الأمر، حيث نشر تغريدة على موقع تويتر، قال فيها: "لا يمكن حالياً استنتاج ما إذا كان هناك ارتباط أم لا"، مضيفاً: "نحن نتصرف في وقت مبكر، يجب أن يتم التحقيق في الأمر بدقة."

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي أيضاً، قامت النمسا بإيقاف استخدام دفعة معينة من مجموعة لقاحات أسترازينيكا تحمل اسم ABV5300، وذلك بعدما تم تشخيص إصابة شخص بتجلط الدم المتعدد، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة الأدوية الأوروبية.

وذكرت تقارير محلية أن كل من: ليتوانيا وإستونيا ولاتفيا ولوكسمبورغ، قاموا أيضاً بإيقاق استخدام نفس تلك الدفعة من لقاح أسترازينيكا، لافتة إلى أنه لم يتم تحديد بعد ما إذا كانت حالة الوفاة في الدنمارك مرتبطة أيضاً بنفس هذه الدفعة من اللقاح ABV5300 أم لا.

شركة أسترازينيكا ترد على المخاوف المتعلقة بلقاحها

ومن جانبها، فقد أصدرت شركة أسترازينيكا بياناً حاولت من خلاله الرد على المخاوف التي انتشرت تجاه اللقاح الذي طورته لمكافحة فيروس كوفيد-19، حيث أكدت فيه أنها قامت بمراجعة من تم تطعيمهم بلقاحها، ولم ترصد أي خطر لإصابات بتجلط الدم.

وتابعت الشركة أن المراجعات التي أجرتها شملت 17 مليون شخص تم تطعيمهم في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، مشيرة إلى أن تحليل بيانات أكثر من 10 ملايين شخص أظهر عدم وجود مخاطر لدى أي فئة عمرية، أو أي دفعة من جرعات اللقاح.

وكالة الأدوية الأوروبية تدافع عن لقاح أسترازينيكا

كما نوهت الهيئة المنظمة للأدوية في الاتحاد الأوروبي إلى أن الدول الأوروبية بإمكانها الاستمرار في استخدام لقاح أسترازينيكا، في الوقت الذي يتم فيه التحقيق في حالات جلطات الدم التي تم الإعلان عن ظهورها.

وأضافت وكالة الأدوية الأوروبية في بيان رسمي لها، أن موقف لجنة السلامة بالوكالة هو أن فوائد لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا ما زالت أعلى من مخاطره، موصية بالاستمرار في التطعيم به لحين التحقيق في حالات الجلطات المُعلنة.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس 2020.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 120 مليون و486 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 97 مليون و31 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 2 مليون و666 ألف شخص.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.

أعراض فيروس كورونا

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.