لمكافحة كورونا: سناب شات يقدم هذه الخدمة الجديدة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 15 أبريل 2020 آخر تحديث: الخميس، 16 أبريل 2020
لمكافحة كورونا: سناب شات يقدم هذه الخدمة الجديدة
مقالات ذات صلة
واتساب يعتزم منافسة زووم بميزة جديدة
انستغرام يُحاصر الحسابات المشبوهة بعد "فضائح الانفلونسر influencer"
بميزة جديدة: سناب شات ينافس انستغرام وتيك توك

كجزء من التوسع المستمر في جهود التوعية بجائحة فيروس كورونا المستجد" كوفيد-19"، أطلق تطبيق سناب شات - Snapchat هذا الأسبوع تجربة عدسات جديدة، من خلال عملية مسح مرئي للعملات الورقية وفق منطقة المستخدم؛ لتعزيز الأفراد للتبرع المادي لمكافحة فيروس كورونا لصالح صندوق خاص لمنظمة الصحة العالمية.

كيف يمكن تعزيز التبرع من خلال سناب شات؟

من خلال عدسة سناب شات – Snapchatهناك ماسح ضوئي يدعى Snapchatter، الذي يعمل على مسح 23 ورقة عملات دولية عبر 33 دولة، للتعرف على دولة هذه العملة. وهذا بدوره تقدم الميزة الجديدة خدمة تعريف المستخدم كيف يمكن تقديم الخدمات في بلده لمكافحة فيروس كورونا، التي تقوم بها منظمة الصحة العالمية، مع دعوته إلى التبرع للمنظمة؛ لاستكمال جهودها للتخلص من هذا الفيروس التاجي.

لمكافحة كورونا: سناب شات يقدم هذه الخدمة الجديدة

وأفاد التطبيق إلى أن الميزة الجديدة قد وصلت إلى ما يقرب 130 مليون مستخدم، حتى الآن منذ إطلاقها، مؤكداً أن هذه الميزة تساعد على تعريف المستخدم إلى ما يحتاجه المرضى من رعاية وكذلك الإمدادات الحيوية التي يحتاجها الخط الأمامي "الجيش الأبيض"، لتشجيعه على التبرع لصالح المنظمة من أجل مكافحة الجائحة، مع مناشدته لتشجيع أصدقائه لتقديم يد العون لإرسال التبرعات من خلال إرسال لقطات من تجربته أثناء التبرع.

وتعزز الخدمة الجديدة تجربة الواقع الحقيقي، من خلال رسم متحرك ثلاثي الأبعاد ينقل المستخدم إلى معلومات على الموجودة بموقع منظمة الصحة العالمية، حيث يمكنهم التبرع لصالح متضرري فيروس كورونا.

لماذا قدم سناب شات مع منظمة الصحة العالمية هذه الخدمة؟

أفاد تطبيق سناب شات، إلى أن نتيجة جائحة فيروس كورونا المستجد والإجراءات الاحترازية، التي اتخذتها العديد من الدول بالعزل المنزلي وبقاء العمالة من المنزل، شهد التطبيق زيادة بنسبة 50٪ في مكالمات الفيديو، بينما يقضي الأشخاص أيضاً وقتاً أطول بنسبة 25٪ من المعتاد باستخدام العدسات.

لمكافحة كورونا: سناب شات يقدم هذه الخدمة الجديدة

بالنظر إلى ذلك، من المنطقي أن يبحث لزيادة مدى وصول رسائل منظمة الصحة العالمية إلى الحد الأقصى حيث يقضي المستخدمون المزيد من الوقت على مثل هذه التطبيقات.

لم تكن هذه المرة الأولى التي يساعد فيها التطبيق منظمة الصحة العالمية وسط تفشي الجائحة، فقد قدم خدمة المعلومات والنصائح المختلفة لإيقاف تفشي الفيروس التاجي، كما قدم خدمة الاستعلامات عبر العدسات حول التساؤلات الشائعة لهذا الفيروس.