ماذا قال قادة مجلس التعاون الخليجي عن قمة العلا؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 05 يناير 2021
ماذا قال قادة مجلس التعاون الخليجي عن قمة العلا؟
مقالات ذات صلة
الحقيبة النووية: فريق بايدن يتسلم أخطر سلاح في العالم
تنصيب بايدن: أزمات غير مسبوقة يواجهها الرئيس الأمريكي المنتخب
السعودية: القبض على المتورطين في إلقاء وافد من فوق جسر

أكد ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، خلال القمة الخليجية التي عُقدت، اليوم الثلاثاء، في محافظة العلا، أن المملكة العربية السعودية مستمرة في تعزيز التعاون العربي والإسلامي بما يخدم أمن واستقرار وازدهار دول المنطقة.

الأمير محمد بن سلمان: اتفاق العلا أكد تضامن واستقرار دول الخليج وشعوبها

ودعا ولي العهد السعودي، ممثلاً لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، إلى توحيد الجهود لمواجهة التحديات في المنطقة، وذلك بحسب ما ذكرته تقارير محلية.

وقال الأمير محمد بن سلمان في قمة العلا، أن: "خادم الحرمين وجه بتسمية القمة الخليجية 41 باسم السلطان قابوس والشيخ صباح رحمهم الله"، متابعاً: "إننا ننظر ببالغ الشكر والتقدير لجهود رأب الصدع التي سبق أن قادها أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد، واستمر بمتابعتها الشيخ نواف الأحمد بدعم الولايات المتحدة".

وأضاف ولي العهد السعودي أنه على الجميع استدراك الأهداف السامية والمقومات التي يقوم عليها المجلس لاستكمال المسيرة وتحقيق التكامل في جميع المجالات، مشيراً إلى أن رؤية خادم الحرمين هي تعزيز التكامل بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وشدد الأمير محمد بن سلمان على أن اتفاق العلا جرى التأكيد فيه على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي والإسلامي، وكذلك تعزيز أواصر الود والتآخي بين دول المنطقة وشعوبها، بما يخدم آمالها وتطلعاتها.

واختتم كلمته معتبراً أن البرنامج النووي الإيراني يهدد السلم والأمن الإقليمي والدولي، داعياً إلى مواجهة المشروع الإيراني في المنطقة.

الشيخ محمد بن راشد: قمة العلا موحدة للصف ومرسخة للإخوة

ومن جانبه، فقد أشاد حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي يمثل دولة الإمارات العربية المتحدة في القمة الخليجية، بهذا الاجتماع الذي استضافته محافظة العلا السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية عن الشيخ محمد بن راشد قوله أن القمة مرسخة للإخوة برعاية العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهد المملكة، الأمير محمد بن سلمان، الذي ترأس الجلسة الأولى من القمة.

وتابع حاكم دبي قائلاً، أن: "المتغيرات والتحديات المحيطة بنا تتطلب قوة وتماسكاً وتعاوناً خليجياً حقيقياً وعمقاً عربياً مستقراً".

كما نوه الشيخ محمد بن راشد إلى أن مؤسس دولة الإمارات، الشيخ زايد، استضاف في عام 1981 أول قمة خليجية في أبوظبي، حيث قال: "مسيرة التعاون هي إرث هؤلاء القادة لشعوبهم.. واليوم تتعزز المسيرة.. وتترسخ الأخوة.. وتتجدد روح التعاون لمصلحة شعوبنا".

ووجه حاكم دبي الشكر إلى المملكة على رعاية القمة الناجحة، قائلاً: "نجدد ثقتنا في مسيرة دول مجلس التعاون.. ونجدد تفاؤلنا بأن السنوات القادمة تحمل استقراراً وأمناً وأماناً وعملاً وإنجازاً سيخدم شعوبنا.. ويسهم في استقرار محيطنا".

الأمير نواف الأحمد: بيان العلا إنجاز تاريخي سيعزز وحدة الصف الخليجي والعربي

كما أكد أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، على أهمية بيان العلا الذي تبنته بالإجماع القمة الخليجية التي استضافتها السعودية.

ونقلت تقارير محلية تصريحات منسوبة لأمير الكويت إثر مغادرته المملكة عائداً إلى بلاده، قال فيها أن البيان، الذي لم يتم نشر نصه بعد، يتضمن اتفاق التضامن الدائم، مشدداً على أن تبني هذه الوثيقة يعد إنجازاً تاريخياً خليجياً وعربيا،ً سيعزز وحدة الصف الخليجي والعربي وتماسكه.

وأشاد الأمير نواف الأحمد بما توصلت إليه قمة العلا من قرارات بناءة ستعزز مسيرة مجلس التعاون، وتعود بالخير على دوله وأبنائه، وتحقق تطلعاتهم وأهدافهم المنشودة.

القمة الخليجية

وانطلقت، اليوم الثلاثاء، بمدينة العلا بالمملكة العربية السعودية أعمال القمة الخليجية الـ 41 برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وقد وصل القادة المشاركون في القمة تباعاً إلى مدينة العلا، وهم: الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ووفد سلطنة عمان برئاسة فهد بن محمود آل سعيد، نائب رئيس الوزراء، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد، بالإضافة إلى وزير الخارجية المصري، سامح شكري.

وكان في استقبال القادة في مطار العلا، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.