هل بدأت نهاية الإيدز؟ تسجيل أول حالة شفاء من المرض

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 04 أكتوبر 2016
هل بدأت نهاية الإيدز؟ تسجيل أول حالة شفاء من المرض
مقالات ذات صلة
إعلان أول لقاح سعودي ضد فيروس كورونا
التثاؤب والتمطي بعد الاستيقاظ.. فوائد لا تخطر على البال
لعشاق الأطعمة الحريفة: 8 فوائد صحية خفية للطعام الحار

ظل مرض الإيدز منذ اكتشافه، من أهم التحديات التي تواجه الطب والعلماء في كل زمان ومكان، حيث لم يتم التوصل لأي علاج له بالرغم من الأبحاث المضنية التي بذلت في هذا المجال.

ولكن يبدو أن نهاية هذا المرض الخطير قد بدأت، حيث سجلت أول حالة شفاء محتملة من مرض نقص المناعة المكتسبة «الإيدز» لمريض بريطاني يبلغ من العمر «44 عاماً»، وفقا لما أكدته صحيفة «إندبندنت» البريطانية.

وخضع الرجل لعلاج جديد وبخضوعه لفحص أولي، عقب انتهاء فترة العلاج، اتضح أن دم الرجل خال تماماً من الفيروس الذي قضى على حيوات آلاف البشر من قبل.

وتعليقا على هذا الكشف، قال باحثون: "إنه من المبكر الاعتماد على أن هذا العلاج فعّالاً، لكن المريض، وهو عامل اجتماعي، حدث لحالته تقدم نوعي، بينما يتعين عليه أن يخضع لفحص آخر بعد فترة لاحقة".

وكان هذا المريض، من بين 50 آخرين خضعوا للعلاج الجديد الذي يتكون من مرحلتين أطلقوا عليهما «اضرب ثم اقتل» وقد قضى هذا العلاج على الفييروس بكامل جسم المريض، بما فيها الخلايا النائمة، خلال الفحص الأولي الذي تم له.

وقال المريض الذي خضع للتجربة المشتركة بين علماء وأطباء من جامعات عدة على رأسها أكسفورد وكامبريدج: "لقد شاركت في هذه التجربة حتى أتمكن من مساعدة المرضى الآخرين، المصابين بهذا الفيروس".

ويصيب هذا الفيروس الخطير نحو 37 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم، ولا يكشف غالبية المرضى إصابتهم بهذا الفيروس فور دخوله إلى أجسادهم ولكنه قد يظل يعمل على تحطيم مناعة أجسامهم لعدة سناوت قبل الإعلان الصريح عن وجوده ويعمل على إفقاد الشخص لكل أجهزته الدفاعية ويصبح من السهل وفاته بمجرد إصابته ببعض الزكام وقد ينتقل هذا الفيروس من خلال نقل الدم أو الاتصال الجنسي.