أسعار الوقود الجديدة في السعودية لشهر سبتمبر

  • تاريخ النشر: الجمعة، 11 سبتمبر 2020
أسعار الوقود الجديدة في السعودية لشهر سبتمبر
مقالات ذات صلة
كيف تقود سيارتك وقت الضباب؟.. هذه نصائح وزارة الداخلية بالإمارات
سيارة أستون مارتن الخارقة التي ظلت ضائعة أكثر من 30 سنة
الملكة إليزابيث تقود سيارتها بدون رخصة أو حزام أمان

كشفت شركة أرامكو عن أسعار الوقود المحدثة لشهر سبتمبر  في المملكة العربية السعودية وذلك وفقاً للمراجعة الدورية الشهرية التي يتم العمل بيها يوم 11 من كل شهر ميلادي.

واعتادت أرامكو على الإعلان عن سعر الوقود لكل شهر في المملكة العربية السعودية بدلاً من التحديث الربع سنوي حتى تبقي الجميع على علم بأحدث الأسعار وأخر المستجدات.

وشهد الوقود في شهر سبتمبر الجاري ارتفاعاً في الأسعار مقارنة بأسعار شهر أغسطس المنصرم.

وفيما يلي نستعرض الأسعار الجديدة للوقود خلال شهر سبتمبر:

بنزين 91: أصبح بسعر 1.47 ريال لكل لتر بدلاً من 1.43 ريال لكل لتر الشهر الماضي.

بنزين 95: ارتفع لسعر 1.63 ريال لكل لتر بدلاً من 1.60 ريال لكل لتر في الشهر المنقضي.

الديزل: بسعر 0.52 ريال لكل لتر دون تغيير عن الشهر الماضي.

وتشمل أسعار الوقود الجديدة في المملكة لشهر سبتمبر ضريبة القيمة المضافة بنسبة 15% وتستمر حتى الإعلان الجديد عن تحديثها في يوم 10 من شهر أكتوبر المقبل.

الجدير بالذكر أن أسعار البنزين تتوقف على الكثير من العوامل سواء أسعار النفط أو غيرها من حركات التجارة والعرض والطلب وما إلى ذلك.

كما تتوقف الأسعار المحلية لمنتجات الطاقة على أسعار تصدير المملكة العربية السعودية إلى الأسواق العالمية.

وتحاول أغلب دول العالم خلال الفترة الأخيرة التعافي من آثار فيروس كورونا الذي أدى إلى انهيار عدد كبير من الصناعات الكبرى مثل السيارات وغيرها وكذلك تسبب في كساد تجاري.

وتكلفت الدول والشركات الصناعية خسائر بمليارات الدولارات بسبب الكساد التجاري وإغلاق المصانع وتوقف رحلات الشحن التجارية وإلغاء حركة الطيران والملاحة.

وتعتبر أزمة فيروس كورونا هي الأكثر عنفاً سواء صحياً أو صناعياً أو تجارياً منذ الحرب العالمية الثانية والتي انتهت في سبتمبر من عام 1945.

وتأمل الحكومات أن تتخطى التداعيات السلبية لفيروس كورونا خلال الأشهر المقبلة ولكن يتوقع أن تظل بعض الصناعات متأثرة حتى العام المقبل أو حتى حلول عام 2022.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على تيربو العرب. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا