أغنى رجل في آسيا يربح مبلغاً خيالياً في يوم واحد..تعرّف على مصدر ثروته

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 07 سبتمبر 2021
أغنى رجل في آسيا يربح مبلغاً خيالياً في يوم واحد..تعرّف على مصدر ثروته
مقالات ذات صلة
إيلون ماسك أغنى رجل في العالم يخسر 11.2 مليار دولار من ثروته
رجل يربح يانصيب بقيمة 291 مليون دولار وشقيقه يربح 7 دولار!
طلاق جيف بيزوس أغنى رجل في العالم بعد 25 سنة زواج.. وهذا مصير ثروته

أضاف، الملياردير الهندي موكيش أمباني، والذي يُعتبر أغنى شخص في آسيا، نحو 3.7 مليار دولار إلى صافي ثروته يوم الجمعة الماضية، وذلك عند ارتفاع أسهم شركته الرئيسية، بعد أن ضاعف رجل الأعمال أهدافه في مجال الطاقة النظيفة.

ثروة موكيش أمباني

تبلغ ثروة أغنى شخص في آسيا الآن 92.6 مليار دولار، وفقاً لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات. يقترب قطب المال من فرانسواز بيتنكور مايرز من لوريال والذي تبلغ ثروته نحو 92.9 مليار دولار.

كانت القفزة التي حققها أمباني ناتجة عن ارتفاع في أسهم شركة ريلاينس إندستريز بعد أن قال إن الشركة ستواصل "بقوة" إنتاج الهيدروجين الأخضر الأرخص ثمناً.

تشتهر وحدة الاتصالات السلكية واللاسلكية في إمبراطورية أمباني بإحداث حالة من الصخب في الأعمال التي يدخلها، وقد أصبحت اللاعب المسيطر في السوق الهندية بعدما توسعت عملياتها الرقمية بدعم من المستثمرين بما في ذلك Facebook Inc. .

كشف أمباني هذا العام عن خطة طموحة لاستثمار 10 مليارات دولار في الطاقة النظيفة، مما يمثل محوراً جديداً لأهم شركة في الهند. يتماشى الهدف مع طموحات رئيس الوزراء ناريندرا مودي لمكافحة تغيرات المناخ وخفض الواردات إلى ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم.

من هو موكيش أمباني؟

السيد موكيش أمباني هو مهندس كيميائي من معهد التكنولوجيا الكيميائية، مومباي، سابقاً قسم التكنولوجيا الكيميائية بجامعة مومباي. حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأمريكية.

كان عضواً في مجلس إدارة شركة ريلاينس منذ عام 1977. وقد تولى بدء رحلة شركة ريلاينس، من المنسوجات إلى ألياف البوليستر ثم إلى البتروكيماويات وتكرير البترول، ثم انتقل إلى التنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما.

لقد أنشأ العديد من مرافق التصنيع الجديدة ذات المستوى العالمي التي تتضمن تقنيات متنوعة والتي رفعت قدرات تصنيع البتروكيماويات لشركة ريلاينس من أقل من مليون طن إلى حوالي 21 مليون طن سنوياً.

في أواخر التسعينيات، قاد السيد موكيش أمباني إنشاء أكبر مصفاة لتكرير البترول على مستوى العالم في جامناجار في ولاية غوجارات، الهند ، بسعة 660 ألف برميل يومياً، ما يُعادل نحو 33 مليون طن سنوياً، ودمجها مع البتروكيماويات وتوليد الطاقة. والميناء والبنية التحتية ذات الصلة.

علاوة على ذلك، قام بتوجيه إنشاء مصفاة أخرى سعة 580 ألف برميل يومياً بجوار المصفاة الأولى في جامناجار. مع قدرة تكرير إجمالية تبلغ 1.24 مليون برميل من النفط يومياً في موقع واحد، أصبحت جامناجار على يديه مركز التكرير في العالم.

قاد أيضاً تطوير ريلاينس لمرافق البنية التحتية وتنفيذ شبكة البيع بالتجزئة المنظمة لعموم الهند والتي تغطي تنسيقات متعددة والبنية التحتية لسلسلة التوريد.

موكيش أمباني هوأيضاً عضو في مجلس إدارة المنتدى الاقتصادي العالمي. وهو عضو أجنبي منتخب في الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة المرموقة. وهو عضو في المجلس الاستشاري العالمي لبنك أوف أمريكا. كذلك، فهو عضو في المجلس الاستشاري الدولي لمعهد بروكينغز.

هذا بالإضافة إلى عضويته في المنتديات التالية: مجلس ستانفورد الاستشاري العالمي، المجلس الاستشاري الدولي لشركة ماكينزي وشركاه، رئيس مجلس محافظي جامعة بانديت ديندايال للبترول في ولاية جوجارات، مجموعة الهند الاستشارية لكلية لندن للاقتصاد، رئيس المجلس الاستشاري الهندي للصندوق البريطاني الآسيوي.