أهم الأخطاء التي ترتكبها الشركات الناشئة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 05 يناير 2021 آخر تحديث: الأحد، 10 يناير 2021
أهم الأخطاء التي ترتكبها الشركات الناشئة
مقالات ذات صلة
صعود شركة Google وتغيرها لعالم التقنية
يوم المياه العالمي: حقائق علمية مدهشة ربما لا تعرفها عن الماء
خاصية جديدة من غوغل كروم تحول الصوت إلى نصوص مكتوبة وهذه طريقة تفعيلها

وفقًا للبيانات التي قدمها المكتب الأمريكي لإحصاءات العمل فإن 20٪ من الشركات الجديدة تفشل خلال العامين الأولين من الانطلاق، وما يقرب من نصف جميع الشركات لا تستمر بعد العام الخامس.

 إذن كيف يمكنك إطلاق وتشغيل مشروعك الناشئ بنجاح؟

للإجابة عن ذلك قمنا بجمع النصائح من العديد من أصحاب الأعمال الصغيرة وخبراء استراتيجيات النمو والمستشارين الماليين والخبراء القانونيين ومستشاري الأعمال فاستطعنا معرفة أهم الأخطاء التي ترتكبها الشركات الناشئة، حتى تتمكن من تجنبها عند بدء مشروعك. وإليك هذه الأخطاء.

الخوف من الفشل

أكبر خطأ يمكن أن ترتكبه هو الخوف من الفشل، فإن الفشل هو مفتاح النجاح، والمرور في مرحلة الخوف أمر إيجابي للغاية لعملك المستقبلي، ولكن كيف يمكنك التعافي بعد الفشل والتعلم من أخطائك؟ هذا هو مفتاح النجاح.

عدم وضع خطة عمل

إذا بدأت بعدد كبير من الأنشطة التجارية دون وضع خطة أساسية للعمل، فأنت تخطط بشكل أساسي للفشل. فمن المهم جداً أن تضع الشركة الناشئة خطة عمل، حتى لو كانت مجرد صفحة واحدة، ويجب أن تتضمن هذه الخطة تكلفة التشغيل وكم يتوقعون بيع منتجهم، ومن سيشتري منتجاتهم ولماذا الناس ستشتري منتجاتهم.

انعدام التنظيم

أن تكون منظمًا في عملك هو المفتاح، إن إدارة مشروع صغير يشبه كونك مدير حلبة سيرك ومن الطبيعي أن تحدث العشرات من الأشياء في وقت واحد. لذلك يجب أن تضع قائمة مهام يومية تدون فيها الأشياء التي تحتاج إلى القيام بها، وتحدد فيها الأولويات، قد يبدو الأمر بسيطاً لكنه هام ويجعلك أكثر إنتاجية.

عدم فهم السوق والمستهلك

من أكثر الأخطاء الشائعة عند بدء العمل هو عدم قضاء الوقت في فهم السوق أو المستهلين الذين سيشترون المنتج، إن المهام الإدارية أسهل من التحدث إلى العملاء ولكن لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كنت على المسار الصحيح وإذا كان منتجكم مطلوب ومرغوب ما لم تكن تتلقى باستمرار تعليقات من العملاء، لذلك من المهم أن تدرك أن تصنيع منتج رائع لا يُترجم في كثير من الأحيان إلى عمل تجاري ناجح.

عدم إنشاء ملف خاص بالهيكل القانوني السليم تسجل فيه الأعمال

من أكبر الأخطاء التي ترتكبها الشركات الناشئة هو عدم تسجيل أعمالها أو عدم اختيار الكيان التجاري المناسب أو عدم حماية ملكيتها الفكرية، فإن هذه المجالات الثلاثة ضرورية لبدء العمل بشكل صحيح، فإن لم يتم القيام بالمشروع بالشكل الصحيح، فسيكلف التصحيح وقتًا ومالًا ثمينًا.

أن تفعل كل شيء بنفسك

من الأخطاء التي يرتكبها رواد الأعمال هو التفكير في أنهم جميعًا بمفردهم، ويحاولون العمل بشكل مستقل دون إحاطة أنفسهم بمستشار حكيم. لذلك لا تحاول إدارة نشاط تجاري جديد بنفسك، وابحث دائماً عن مستشارين متمرسين وجديرين بالثقة وجهزهم لمناقشة أفكارك الخاصة بعملك وتحدث معهم حول الاستراتيجية الملائمة والتحديات والتقدم في عملك، فإن الحكمة والقوة يتوفران في تعدد المستشارين. قم بتشجيع أربعة إلى ستة أشخاص للانضمام إلى شركتك كمستشارين من أجل تلقي ردود الأفعال المستمرة لتجنب الأخطاء قدر المستطاع.

مشاركة المستثمرين الخطأ

نصيحة مهمة يجب على رواد الأعمال معرفتها قبل بدء عمل تجاري، هي أن المستثمرين هم أكثر من مجرد داعمين ماليين، فإن المستثمرين يقومون بتطوير الشركة أو كسرها. فبعض المستثمرين يتخلون عنك عند أول عثرة في طريق شركتك لأنهم يفضلون الأرباح السريعة، ولكن عندما تتطور شركتك ستجذب انتباه الكثير من المستثمرين الذين ينظرون إلى نمو الأعمال واستدامتها.

تجنب العقود

إن أحد أكبر الأخطاء التي يمكن أن يرتكبها رواد الأعمال عند بدء عمل تجاري هو عدم تنفيذ العقود، فبغض النظر عن مدى جودة العلاقات بين الأطراف فإن هذه العلاقات يمكن أن تتوقف بشكل مفاجئ عندما لا يتم وضع الأنظمة والاتفاقيات التي تشملها العقود.

توظيف الأشخاص في وقت مبكر

أحد أكبر الأخطاء التي يمكن أن ترتكبها شركة ناشئة هو تعيين الموظفين في وقت مبكر جدًا، مثل تعيين موظفين بدوام كامل عندما يكون العمل بدوام جزئي أكثر منطقية، أو تعيين موظف ما عندما يكون المقاول قد قام بنفس الوظيفة بشكل غير ظاهر، فمن السهل جدًا إدارة شركة صغيرة مع موظفين بدوام جزئي ومقاولين وخدمات.

الاستهانة بمتطلبات رأس المال

يعتقد معظم رواد الأعمال أنه يمكنهم تحقيق المزيد من النتائج بموارد أقل في محاولة منهم لتقليل رأس المال، وينسون مراعاة الأمور المجهولة والتحديات والتأخيرات التي يمكن أن يواجهونها على طول الطريق، فيميل قادة الشركات الناشئة إلى التخطيط لأفضل سيناريو ولكن لن ينجح هذا إذا كانت الموارد قليلة. يمكن أن تُعزى هذه العقلية إلى إيجابية القادة، ومع ذلك فإن الإيجابية لها مكانها عندما يتعلق الأمر برأس المال. 

عدم التعامل مع المال بشكل صحيح

إن التعامل مع الأموال بشكل غير صحيح وعدم تحمل المسؤولية في التعامل مع التدفق النقدي يعد بمثابة عقوبة إعدام للشركات الناشئة ذات رأس المال المحدود. إنك ترتكب خطئاً فادحاً عندما تعين عدداً كبيراً من الأشخاص بدلاً من تعين عدداً محدداً من الأشخاص المناسبين، كما أن إنفاق الأموال لملء الجزء الظاهري من المشروع بدون وجود عملية مدروسة جيدًا لتثبيت أساسات المشروع من أكبر الأخطاء التي يقع فيها رواد الأعمال الناشئة، فإن وضع الأموال الجيدة في الاستخدام السيئ ومحاولة تقديم كل شيء للجميع بدلاً من التركيز على التخصص هو طريقة مؤكدة لإضاعة الوقت والمال الثمينين اللذان هما شريان الحياة لأي شركة ناشئة.

إعطاء نفسك الراتب الخاطئ

من الخطأ أن تدفع لنفسك القليل جدًا أو الكثير جداً، فغالبًا ما يكون تحديد الراتب لموظف جديد أسهل من تحديد أجر المالك أو الشريك. لذلك ضع في اعتبارك أن تدفع لنفسك نسبة مئوية من الإيرادات، ومهما كان اختيارك فاحرص على تحديد راتبك والرواتب الخاصة بشركائك، فإن هذا من أهم الممارسات لتوقعات الإدارة السليمة.

التقليل من قيمة منتجك

لا تُسعّر منتجك بسعر مرتفع جدًا، ولكن بالمقابل لا تُسعّره بسعر منخفض جدًا لمجرد الحصول على سمعة حسنة في السوق، ولكن يجب عليك أن تبحث عن السعر المناسب لمنتجك. حيث يبدأ العديد من رواد الأعمال بأفضل النوايا ويقدمون منتجهم مجانًا، أو يقدمون أعمال مجانية لمؤسسة خيرية أو لمجتمع ما. فكن حذر جدًا من هذا الأمر، فأنت لا تريد أن تُعرف كمصدر للهدايا المجانية.

البدء بسرعة كبيرة

إن أحد أكبر الأخطاء التي ترتكبها الشركات الناشئة هو بدئها وانطلاقها قبل أن تصبح جاهزة. هناك قول شائع في عالم الشركات "ما أتممت إنجازه أفضل من الوصول إلى الكمال "ولكن تذكر فأنت تحتاج إلى ضمان قدرتك واستمراريتك في التعامل مع العملاء الجدد. وبمجرد أن تبدأ في بيع منتجك للمستهلكين وتبدأ في الحصول على العملاء، تأكد من أن أنظمتك وعملياتك في مكانها الصحيح، فيجب أن تكون العمليات الخلفية محكمة قبل أن تبدأ التعامل مع العملاء، وإذا لم تتصرف على هذا النحو فإن الثغرات ستظهر وستبدو بأنك غير مهني.

ولا بد من لفت انتباهك إلى شيء مهم جداً، فعندما تبدأ في رؤية النجاح قد تفترض أن النمو سيستمر، وأفضل طريقة لتحقيق أقصى استفادة هي ببساطة نسخ ولصق صيغة العمل الخاصة بك. ولكن مع ذلك إذا قمت بتوسيع نطاق عملك بسرعة كبيرة فيمكن أن يكون لذلك عواقب وخيمة، فقد تجد أن فترة نموك كانت مؤقتة، وينتهي بك الأمر مع مجموعة من الموظفين ولكن لا يوجد عمل ولا أموال لتغطيتهم. لهذا السبب من المهم اتباع نهج بطيء وثابت للتوسع، وعدم التصرف أبدًا بدافع من النتائج الجيدة.  

عدم مسك الدفاتر المناسبة

يبدأ العديد من مؤسسي الشركات الناشئة بدون عملية مسك الدفاتر، فهذا خطأ كبير لأن عادات مسك الدفاتر تساعدك على اتخاذ قرارات أعمال أكثر ذكاءً، وتمكنك من تحديد الفرص في وقت مبكر، كما تمكنك من تجنب المشكلات قبل أن تصبح غير قابلة للسيطرة. فالدفاتر تساعدك على فهم أمورك المالية وتساعدك في الحفاظ على الصحة المالية لشركتك. كما تضمن ممارسات مسك الدفاتر أيضًا أنك على دراية بأمور بالغة الأهمية مثل مدفوعات الضرائب والتأمين التي يمكن أن تتسبب في مشاكل للشركات الكبيرة.

عدم إنشاء خطة تسويق مناسبة

إن عدم وجود خطة تسويقية جيدة من الأخطاء التي يرتكبها رواد الشركات الناشئة. فإذا نجحت في حل المشكلة والتحقق من صحة السوق والفكرة الخاصة بشركتك الناشئة، فأنت بحاجة إلى خطة جيدة لكيفية الحصول على المستخدم الأول، وكيفية الحصول على أول 10 مستخدمين، وكيفية الحصول على أول 100 مستخدم وما إلى ذلك. إذن فأنت بحاجة إلى استراتيجية تسويقية مفصلّة تشمل الاكتساب الأولي للمستخدمين وتحويل هؤلاء المستخدمين إلى عملاء، وجعل هؤلاء العملاء سعداء جدًا بمنتجك بحيث يساعدونك في الحصول على المزيد من المستخدمين.

توظيف الأشخاص الخطأ

شركتك الناشئة بحاجة إلى مجموعة مهارات وخلفيات مختلفة للوظائف المختلفة التي تريد شغلها. فعندما تبدأ تأكد من أن لديك موظفون عموميون مجتهدون وشاملون يمكنهم القيام بكل ما تريد. وعندما تبدأ في النمو والتطور قم بتوظيف متخصصين فقط في الأدوار التي تحتاج إلى مختص.

الإفراط في الوعود

لا تفرط في إرهاق نفسك في السعي وراء المكاسب والإيرادات. فمن الأفضل أن تخبر العميل أنه يمكنك أن تتولى مشروعه وتصنّع المنتج للشهر المقبل (على سبيل المثال) بدلاً من أن تعده بذلك لمدة سنة أو سنوات وتحمّل نفسك الكثير من الإرهاق. لن يوفر لك هذا فقط الفشل في تحقيق أهدافك بسبب زيادة عبء العمل، ولكنه سيجعلك أيضًا تبدو وكأنك في حالة طلب مرتفع.

الاستهانة بمطالب العمل

من أكبر الأخطاء التي ترتكبها الشركات الناشئة هو التقليل من أهمية مطالب العمل. فالأفلام الوثائقية والمدونات حول الشركات الناشئة تجعل الناس يفكرون بشكل متفائل وذلك لأن المعلومات المتاحة لا تسلط الضوء على صعوبات بدء العمل التجاري، ولكنها تمجد النهاية المزدهرة فقط، ولهذا السبب يعتقد الناس أن الشركة الناشئة سهلة وممتعة، بينما في الواقع هي عكس ذلك تمامًا. فالشركات الناشئة تأخذ معظم وقتك وأموالك بل إنها يمكن أن تدمر علاقاتك الاجتماعية.

وبالنهاية لابد أن تعلم أنه لا يتم إنشاء الشركة الناشئة الناجحة من قبل شخص واحد بمفرده لذلك أحط نفسك بخبراء متخصصين وموجهين يمكنك الاعتماد عليهم والتعلم منهم. وعلى الرغم من وجود العديد من أخطاء بدء التشغيل التي قد ترغب في تجنبها أثناء بناء عملك، إلا أن الأخطاء البسيطة لا مفر منها، وقم بإدارة توقعاتك وفقًا لذلك.

ولا تخف من الفشل وبدلاً من ذلك، تعلم من أخطائك وقم بتوجيه عملك حسب الحاجة، واختبر الأفكار الجديدة واستمع إلى التعليقات والنقد حتى تتمكن من تعديل منتجك لتلبية احتياجات العملاء بشكل أفضل.