الأمير الحسين يستعيد أمجاد قادة بلاده في مئوية الدولة الأردنية

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 أبريل 2021 آخر تحديث: الإثنين، 12 أبريل 2021
الأمير الحسين يستعيد أمجاد قادة بلاده في مئوية الدولة الأردنية
مقالات ذات صلة
بسبب مدفع رمضان: العميمي لا يفطر مع عائلته منذ 5 سنوات
عيد الفطر يوحد المسلمين باختلاف العادات.. هذه أغرب الاحتفالات!
رسائل عيد الفطر 2021

احتفل الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي عهد الأردن، بمئوية الدولة الأردنية، والتي تصادف اليوم، الأحد 11 أبريل 2021، وذلك باستعادة أمجاد قادة الأردن خلال القرن الماضي.

الأمير الحسين يحتفل بمئوية الدولة الأردنية

وعبر حسابه الرسمي على موقع إنستغرام، نشر الأمير الحسين صورة تجمع بين ملوك الدولة الأردنية الراحلين: الملك عبدالله الأول بن الحسين، الملك طلال بن عبدالله، الملك الحسين بن طلال، والعاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني بن الحسين.

وكتب الأمير الحسين على الصورة: "من عبدالله المؤسس إلى عبدالله المعزز، خطّ الأردن قصة وطنٍ عظيمٍ، ساهم في بنائه المخلصون من أبناء هذا الوطن."

وأضاف ولي العهد الأردني: "وفي اليوم الأول من عبور المئوية الثانية، نعاهد أنفسنا أن نواصل خدمة شعبنا الطيب الوفي."

الأمير الحسين يستعيد أمجاد قادة بلاده في مئوية الدولة الأردنية

مئوية الدولة الأردنية

وتحتفل الدولة الأردنية بمرور 100 عام على وصول الملك عبدالله الأول إلى مدينة معان جنوبي الأردن، والتي كان قد وصلها في 21 نوفمبر 1920، ثم انتقاله بعدها إلى مدينة عمان، قبل أن يقوم بتأسيس إمارة شرق الأردن، والتي تحولت بحلول عام 1946 إلى المملكة الأردنية الهاشمية.

ويصادف اليوم، 11 أبريل، اليوم الذي بدأ فيه الملك عبدالله الأول، في عام 1921، في تأليف أول حكومة مركزية في شرق الأردن، تحت اسم حكومة الشرق العربي.

استقلال الدولة الأردنية

جدير بالذكر أن الأردن نال استقلاله في 25 مايو 1946، بعد موافقة الأمم المتحدة على نهاية الانتداب البريطاني، والاعتراف بالأردن كمملكة مستقلة ذات سيادة، كما أعلن البرلمان الأردني الملك عبدالله الأول بن الحسين ملكاً على المملكة الأردنية.

وأصبح الأردن عضواً مؤسساً لجامعة الدول العربية في عام 1945، وفي عام 1955، انضم الأردن إلى الأمم المتحدة كدولة مستقلة.

تعريب قيادة الجيش العربي

وفي عام 1956، أعلن الملك الحسين بن طلال تعريب قيادة الجيش بإعفاء كلوب باشا من منصبه كقائد للجيش الأردني، وتسليم قيادة الجيش إلى ضباط أردنيين.

حيث قام العاهل الأردني الراحل بإعلان عزل القائد العام للجيش الأردني وقتها، كلوب باشا، البريطاني الجنسية. وفي الأول من مارس عام 1956، أمر الملك الحسين بن طلال بإنهاء خدمة كلوب باشا من منصبه، وترقية العميد راضي حسن عناب إلى رتبة أمير لواء، ليصبح أول ضابط عربي أردني يتولى رئاسة أركان الجيش العربي.