الإمارات تناشد مواطنيها المسافرين إلى الخارج عدم ارتداء الزي الرسمي

  • تاريخ النشر: الأحد، 03 يوليو 2016
الإمارات تناشد مواطنيها المسافرين إلى الخارج عدم ارتداء الزي الرسمي
مقالات ذات صلة
السعودية: حسابات حكومية تنشر تغريدات فارغة فما القصة؟
حساب المواطن: رابط الاستعلام عن الأهلية للدورة 40 دفعة مارس 2021
الإمارات: انطلاق شهر القراءة 2021 وهذه هي أهدافه وأبرز فعالياته

دعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي  الإماراتية، مواطنيها المسافرين خارج الدولة إلى عدم ارتداء الزِي الرسمي وخاصة في الأماكن العامة حفاظاً على سلامتهم.

وقالت الوزارة على الصفحة الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "ننوه مواطني الدولة المسافرين خارج الدولة إلى عدم لَبْس الزِّي الرسمي أثناء سفرهم وخاصة في الأماكن العامة وذلك حفاظاً على سلامتهم".

ومن جانبه، أكد أحمد الهام الظاهري، الوكيل المساعد للشؤون القنصلية في الوزارة، ضرورة التزام مواطني الدولة بإرشادات ونصائح السفر والاطلاع على جدول تحذيرات السفر على الموقع الإلكتروني للوزارة، وصفحة شؤون المواطنين، التي تشمل جميع المعلومات والخدمات، التي تتناسب مع احتياجات المواطنين المسافرين للخارج، من السياح، أو المبتعثين للعلاج، أو الطلبة الدارسين، والمقيمين، إذ تسهل إنجاز معاملاتهم القنصلية، وتضمن سلامتهم وأمنهم في الخارج، وتتيح لهم قضاء إجازاتهم دون أي مشكلات أو معوقات.

كما دعا الظاهري المواطنين الراغبين بالسفر إلى الدول الأوروبية، بما فيها الدول التي تعفي مواطني الدولة من تأشيرة شنغن، إلى أخذ الحيطة والحذر عند وجودهم أو إقامتهم هناك، نظراً للتطورات والأوضاع الأمنية التي تشهدها بعض الدول الأوروبية، كردة فعل على الاضطرابات والأحداث الجارية في منطقة الشرق الأوسط، وما نتج عنها من تداعيات، خصوصاً أزمة اللاجئين. 

وحث الظاهري مواطني الدولة على تجنب حمل مبالغ مالية كبيرة خلال سفرهم، والاستعاضة عنها باستخدام بطاقات الائتمان البنكية، تجنباً لاحتمالات تعرضهم للسرقة، أو حوادث الاعتداء، التي قد تعرض أمنهم وسلامتهم الشخصية للخطر، لا قدر الله. كما نبه إلى أهمية توخي أقصى درجات الحيطة والحذر، خلال زيارتهم أو وجودهم في الأماكن السياحية المشهورة في بعض الدول الأوروبية، تحسباً لاحتمالات تعرضهم لحوادث اعتداء، بقصد الاحتيال والسرقة، التي تعتبر شائعة الحدوث في مثل هذه الأماكن، التي تؤمها أعداد غفيرة من الناس والسياح خلال فترة الصيف، مؤكداً أهمية اختيار أماكن الإقامة والسكن في المناطق المعروفة بالأمن والسلامة.