بايدن والإنجيل: قصة اختيار نسخة الكتاب المقدس عمرها 127 عاماً

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 20 يناير 2021
بايدن والإنجيل: قصة اختيار نسخة الكتاب المقدس عمرها 127 عاماً
مقالات ذات صلة
في يوم البريد العالمي: حكاية ساعي البريد بالأفلام
بعد أسبوع من عرض مسلسلات رمضان 2020: هذه المشاهد الأكثر تداولاً
موهبة مشتركة كشف عنها المشاهير العرب في الحجر المنزلي

اختار الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن نسخة تاريخية من الكتاب المقدس «الإنجيل»؛ لأداء اليمين الدستوري، في مبنى الكابيتول الأمريكي، اليوم الأربعاء، الذي وصل منذ قليل برفقة زوجته جيل بايدن. كما تبعه النائبة كامالا هاريس وزوجها دوج إمهوف.

بايدن والكتاب المقدس رحلة بدأت منذ 1973:

ويرجع اختيار الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لنسخة الإنجيل التاريخية هذه، إلى إرث عائلته منذ عام 1893م، حيث من المقرر أن يؤدي اليمين الدستوري واضعاً يده على نسخة الكتاب المقدس التاريخية التي تبلغ سماكته أكثر من 12 سنتيمتراً.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها بايدن هذه النسخة التاريخية من الكتاب المقدس «الإنجيل»، التي يعود عمرها إلى 127 عاماً، حيث استخدمها قبل ذلك خلال أدائه اليمين الدستوري نائباً للرئيس الأمريكي في 2013، لكن لأول مرة كانت في عام 1973 حينما أدى اليمين الدستوري كعضو في مجلس الشيوخ.

بايدن والإنجيل: قصة اختيار نسخة الكتاب المقدس عمرها 127 عاماً

نسخة الكتاب المقدس لعائلة بايدن:

أما عن تاريخ نسخة الكتاب المقدس «الإنجيل» التي يستخدمها بايدن اليوم؛ لأداء اليمين الدستوري رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، إلى جذور إنجليزية إيرلندية، وفقاً لتصريحات سابقة لـ بايدن خلال لقاء له في برنامج «ذا ليت شو» مع المذيع ستيفن كولبير على شبكة CBS الشهر الماضي.

وقال بايدن عن نسخة الكتاب المقدس إنه «إرث عائلي» مؤكداً أنه يعد شاهداً على «كل محطة مهمة» شهدتها العائلة في تاريخها، موضحاً أن كل صفحة في الكتاب المقدس تحمل في طياتها الكثير من المحطات الهامة لعائلته. 

وذكر أن الكتاب المقدس يعد شاهداً على محطات خاصة، بما في ذلك جميع المرات التي أدى فيها اليمين الدستوي سواء عضواً في مجلس الشيوخ أو نائباً للرئيس كما سيكون هو الكتاب ذاته الذي سيؤدي اليمين الدستوري واضعاً يده عليه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية.

بايدن والإنجيل: قصة اختيار نسخة الكتاب المقدس عمرها 127 عاماً

محطات في حياة بايدن والكتاب المقدس شاهداً عليها:

وهناك محطات عديدة شهدتها هذه النسخة التاريخية من الكتاب المقدس في حياة بايدن، الذي سيكون الرئيس الأمريكي الكاثوليكي الثاني في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، بدأت حينما أدى اليمين الدستوى على الكتاب نفسه من داخل غرفة في مستشفى بعد حادث السيارة التي ألمت بعائلته وراح على إثره زوجته السابقة وابنته، التي كانت تبلغ من العمر 13 شهراً في ذلك الوقت حينما توفت.

يرجع هذا الحادث الأليم في أعقاب انتخاب بايدن عضواً في مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير في نوفمبر لعام 1972. ونظراً لمكوثه لفترة داخل المستشفى نظراً للحادث الأليم وإصابه ابنيه بجروح وعدم قدرته على ترك ابنيه في المستشفى أدى اليمين الدستوري على هذا الكتاب في بداية عام 1973.

وبعد عقود من الحادث، استخدم ابنه بو بايدن النسخة ذاتها من الكتاب المقدس ليؤدي اليمين الدستوي قبل توليه منصب المدعي العام لولاية ديلاوير، قبل أن يتوفى لاحقاً في عام 2015 متأثراً بإصابته بسرطان الدماغ.

وذكر بايدن- خلال حملته الانتخابية- أن هذه النسخة، التي من المقرر أن تحملها جيل بايدن لزوجها ليؤدي اليمين الدستوري رئيساً للبلاد، ساعدته كثيراً في تخطي المحن وكل فترات المعاناة.

بايدن والإنجيل: قصة اختيار نسخة الكتاب المقدس عمرها 127 عاماً

أول رئيس أمريكي كاثوليكي:

ويعد الرئيس الأمريكي الراحل جون كينيدي أول رئيس أمريكي كاثوليكي، كما أنه استخدم نسخة من الكتاب المقدس «الإنجيل» ذات الإرث العائلي أيضاً في أداء اليمين الدستوري أثناء تنصيبه عام 1961.

الكتاب المقدس واليمين الدستوري الأمريكي:

يذكر أن الدستور الأمريكي لا يشترط على السياسيين أداء القسم على كاتب مقدس معين، فعلى مدار التاريخ الأمريكي استخدم المسؤولون العموميون العديد من الكتب المقدسة مثل «القرآن الكريم»، «الإنجيل»، «التوراة»، كما تم استخدام نسخة «كيندل» الإلكترونية من الدستور أيضاً.