تراجع اليورو أمام الدولار بعد أن أوقفت روسيا إمدادات الغاز إلى أوروبا

غازبروم لن تستأنف إمداداتها من الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 الرئيسي بسبب خلل في التوربينات

  • تاريخ النشر: الإثنين، 05 سبتمبر 2022
تراجع اليورو أمام الدولار بعد أن أوقفت روسيا إمدادات الغاز إلى أوروبا
مقالات ذات صلة
المخاوف تزداد في أوروبا من مواصلة روسيا قطع إمدادات الغاز
ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا بنسبة 7% مع تقليص روسيا للإمدادات
روسيا تواصل قطع إمدادات الغاز الطبيعي لدول أوروبا وتصل لمحطة الدنمارك

انخفضت عملة اليورو إلى أقل من 99 سنتا للمرة الأولى منذ 20 عاماً يوم الاثنين بعد أن قالت روسيا إنها ستغلق خط أنابيب إمدادات الغاز الرئيسي إلى أوروبا إلى أجل غير مسمى.

مخاوف بشأن إمدادات الطاقة والنمو الاقتصادي الأوروبي

تم تداول العملة الأوروبية الموحدة حول 0.9915 مقابل الدولار، بعد أن قفزت من أدنى مستوياتها عند 0.9881 دولار التي سجلتها في وقت سابق من اليوم.

كما اخترق مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية، أعلى مستوى له في عقدين من الزمان حيث تراجع الجنيه البريطاني وسط مخاوف بشأن إمدادات الطاقة والنمو الاقتصادي الأوروبي.

وقالت شركة غازبروم الروسية للطاقة يوم الجمعة إنها لن تستأنف إمداداتها من الغاز الطبيعي لألمانيا عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 الرئيسي، وألقت باللوم على التوربينات المعطلة. جاء هذا الإعلان بعد ساعات من موافقة مجموعة الدول السبع الاقتصادية على خطة لتطبيق حد أقصى لسعر النفط الروسي.

ارتفاع سعر الغاز

ارتفع سعر الغاز في الشهر الأول في مركز TTF الهولندي، وهو معيار أوروبي لتداول الغاز الطبيعي، بنسبة 30% تقريباً صباح يوم الإثنين، حيث وصل إلى 282.5 يورو لكل ميغاواط / ساعة.

يأتي هذا قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس، حيث يتوقع الاقتصاديون أن يرفع سعر الفائدة القياسي على الودائع بمقدار 0.5 أو 0.75 نقطة مئوية على خلفية القلق بشأن قدرة أوروبا على تلبية احتياجاتها من الطاقة هذا الشتاء.

انخفاض الجنيه البريطاني

انخفض الجنيه البريطاني بحوالي 0.2% عن الجلسة السابقة عند 1.1488 مقابل الدولار، بعد الإعلان عن أن ليز تروس ستكون رئيسة وزراء المملكة المتحدة الجديدة.

يتعين على تروس الآن أن يحسب حساباً لأزمة تكاليف المعيشة المتزايدة التي تغذيها فواتير الطاقة المرتفعة. 

وهبط الجنيه الإسترليني 4.5% مقابل الدولار في أغسطس، وهو أسوأ شهر له منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتوقع أحد المحللين أنه «سيصل إلى أعماق جديدة» بسبب عدم اليقين السياسي والاقتصادي، ومن المحتمل أن يصل إلى 1.05 دولار بحلول منتصف العام المقبل، بحسب شبكة سي إن بي سي.

يشار إلى أن الحكومة الألمانية أعلنت بالأمس عن حزمة بقيمة 65 مليار يورو لخفض فواتير الطاقة الاستهلاكية ودعم الأعمال التجارية.