تطعيم كورونا: ما تأثيره على خصوبة الرجل؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 22 يونيو 2021 آخر تحديث: الأحد، 31 أكتوبر 2021
تطعيم كورونا: ما تأثيره على خصوبة الرجل؟
مقالات ذات صلة
ما سن انخفاض خصوبة الرجل؟
كيف يؤثر الغذاء والكحول على خصوبة الرجل؟
واقيات الشمس و تأثيرها على الخصوبة عند الرجال

رغم أن العديد من الدول بدأت بالفعل في تطعيم سكانها باللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، إلا أن الكثير من الأشخاص مازالوا يشعرون بالقلق تجاه هذه التطعيمات، خاصة مع وجود معلومات متضاربة حول تأثيرها على الخصوبة.

هل لقاحات كورونا مضرة للخصوبة؟

فمع بدء تلقي تطعيم كورونا، انتشرت العديد من الشائعات تقول بأن اللقاحات ربما تكون مضرة لخصوبة المرأة، إلا أن عدة دراسات علمية نفت هذه الأقاويل، وأثبتت عدم صحتها.

وها هي أقاويل جديدة تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع ووسائل الإعلام تخص خصوبة الرجل هذه المرة، وتدعي أن لقاحات كورونا مضرة لها، فما صحة هذا الأمر؟ وهل تطعيم كورونا يضر بالحيوانات المنوية بالفعل؟

علماء يدرسون تأثير لقاح كورونا على خصوبة الرجل

وفقاً لما كشفته دراسة علمية جديدة، فإن تطعيم كورونا لا يضر بالحيوانات المنوية التي ينتجها الرجل، ولا تؤثر على جودتها كما يدعي البعض، بل على العكس تماماً، بل إنها قد تزيد من كمية الحيوانات المنوية لدى الرجال.

وقام باحثون في جامعة ميامي الأمريكية بدراسة عدد الحيوانات المنوية لدى مجموعة من الرجال الذين تم تطعيمهم مؤخراً باللقاحات المضادة لفيروس كورونا، ثم قاموا بمقارنة النتائج مع التحليلات التي كشفت عدد الحيوانات المنوية لدى هؤلاء الرجال قبل تلقيهم التطعيم.

وشارك في هذه الدراسة 45 رجلاً تتراوح أعمارهم ما بين 18- 50 عاماً، وجميعهم لم يسبق لهم الإصابة بفيروس كورونا أو ظهرت عليهم أعراض المرض.

وطلب فريق العلماء من هؤلاء المتطوعين الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة لمدة تتراوح ما بين 2- 7 أيام، ثم قاموا بإجراء تحليل للحيوانات المنوية لهم قبل تلقي الجرعة الأولى من اللقاح، وأعادوا التحليل مرة أخرى بعد 70 يوماً من تلقى جرعة اللقاح الثانية.

دراسة تكشف كيف تأثرت خصوبة الرجل بتطعيم كورونا

ووجد العلماء أن عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال الذين تلقوا جرعة أو جرعتين من أحد اللقاحات المستخدمة للتطعيم ضد كورونا، لم تقل، بل حدث عكس هذا، حيث زاد متوسط عدد الحيوانات المنوية لديهم.

وأظهرت النتائج التي توصل إليها الباحثون أن متوسط ​​عدد الحيوانات المنوية لدى هؤلاء الرجال قد زاد من 26 مليون لكل مليلتر من السائل، إلى 30 مليون مليلتر، وهي زيادة قدرها 15%.

وإضافة إلى هذا، فقد وجدت نتائج الدراسة أن متوسط ​​عدد الحيوانات المنوية قد ارتفع من 36 مليلتر إلى 44 مليلتر من السائل، وبزيادة قدرها 22%.

وأكد الفريق المسؤول عن هذه الدراسة أن النتائج التي خلصوا إليها تدحض تماماً الإشاعات التي تتردد حول تأثير لقاحات كورونا على خصوبة الرجل، وأنها تقوم بإضعافها، بل على العكس، فإن البيانات لديهم أظهرت أن اللقاحات لا تقلل من عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال.

ولفتت تقارير علمية إلى أن زيادة عدد الحيوانات المنوية التي تحدثت عنها هذه الدراسة الأخيرة قد لا يكون سببها هو تطعيم كورونا، مشيرة إلى أنه من الممكن أن تكون قد حدثت بسبب أيام الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة التي خضع لها الرجال المشاركين في الدراسة، مما أدى إلى زيادة حيواناتهم المنوية.

تأثير فيروس كورونا على خصوبة الرجل

كما نوهت إلى أنه بينما اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ربما لا يكون لها تأثير سلبي كبير على الحيوانات المنوية لدى الرجل، ففي المقابل، فإن فيروس كوفيد- 19 المُسبب للمرض له تأثير على خصوبة الرجل.

وأوضحت التقارير أن دراسة سابقة أظهرت أن فيروس كورونا المستجد يتسبب في إضعاف الحيوانات المنوية لدى الرجال المصابين به، ويجعلها أقل نشاطاً وحركة، كما أنه يجعل الرجل أكثر عرضة لإظهار علامات الإجهاد التأكسدي.

وأضافت أن الرجال الذين أصيبوا بالعدوى الفيروسية انخفض لديهم تركيز الحيوانات المنوية بنسبة وصلت إلى نحو 500% من معدلها الطبيعي.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس 2020.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد- 19 حتى الآن أكثر من 179 مليون و674 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 164 مليون و359 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 3 مليون و891 ألف شخص.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.

أعراض فيروس كورونا

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.