تنصيب بايدن: أزمات غير مسبوقة يواجهها الرئيس الأمريكي المنتخب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 20 يناير 2021
تنصيب بايدن: أزمات غير مسبوقة يواجهها الرئيس الأمريكي المنتخب
مقالات ذات صلة
تسجيل نظام نور برقم الهوية
ميار شريف تستعد للمشاركة في بطولة دبي بنصائح محمد صلاح
كيف سيحصل السعوديون على جواز سفر كورونا العالمي؟

يستعد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لحضور حفل التنصيب، والذي سيقام اليوم الأربعاء في العاصمة واشنطن، والذي يأتي في ظروف استثائية عالمية ومحلية.

فمن ناحية، يواجه العالم جائحة فيروس كورونا المستجد والتي سببت خسائر فادحة في مختلف المجالات على مدار أكثر من عام، ومن ناحية أخرى، تواجه فيها الولايات المتحدة الأمريكية نفسها انقسامات داخلية ربما تكون هي الأكثر شدة في تاريخها.

أمور غير مسبوقة ستحدث في حفل تنصيب بايدن

ووفقاً لما ذكرته تقارير إخبارية، فمن المقرر أن يقوم بايدن اليوم بأداء اليمين الدستورية بصفته الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة الأمريكية، حيث سيتسم حفل التنصيب بأمور غير مسبوقة في تاريخ الدولة، والتي فرضتها الظروف الحالية، المحلية والعالمية.

وأثناء إلقاء بايدن اليمين الدستورية، سيكون في المنطقة حوالي 21 ألف من عناصر الحرس الوطني، أغلبيتهم مسلحون، حيث أقام الجيش الأمريكي سياجاً بأسلاك شائكة حول المكان، لتوفير الحماية للرئيس الأمريكي المنتخب وحضور حفل التنصيب.

جائحة كورونا تفرض نفسها على حفل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب

وأوضحت التقارير أنه تم تقليص عدد التذاكر المتوفرة لحضور حفل تنصيب بايدن من 200 ألف تذكرة إلى حوالي 1000 تذكرة فقط، والتي سيم منحها إلى عدد من أعضاء مجلس الكونغرس الأمريكي وبعض الرؤساء السابقين للدولة، بالإضافة إلى مجموعة من كبار الشخصيات.

وبسبب الظروف الراهنة التي يواجهها العالم من أزمة كورونا، وما تفرضه من إجراءات احترازية ووقائية صارمة لوقف انتشار العدوى الفيروسية، فكان هذا أحد الأسباب الرئيسية التي أدت إلى تقليل حضور حفل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، والذي من المتوقع أن يحضره الضيوف مرتديين الأقنعة الواقية، مع محاولة تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي بينهم وتوزيعهم في المكان.

ترامب أول رئيس أمريكي لا يحضر حصل تنصيب الرئيس القادم

ولم تكن كورونا وحدها هي التي ستلقي آثرها على تنصيب بايدن، والذي يبدو وأنه سيشهد أيضاً تعبئة عسكرية مكثفة من أجل حماية مقر الكونغرس، بعد أحداث العنف غير المتوقعة التي شهدها قبل عدة أيام عندما اقتحمه بعض المحتجين، وهي الواقعة التي كشفت بوضوح وجود انقسامات سياسية عنيفة بداخل الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشارت التقارير إلى أن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، سيكون أول رئيس حالي منذ عام 1869 لا يحضر حفل تنصيب الرئيس القادم، خاصة وأنه كان أحد الأسباب التي أدت إلى تصعيد الانقسامات السياسية في البلاد، مما جعل مجلس الشيوخ يطالب محاكمته لدوره في أعمال الشغب الأخيرة.

وإضافة إلى هذا، فإن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن سيواجه تحديات لا يُستهان بها عند توليه الحكم، خاصة مع وجود العديد من أعضاء الحزب الجمهوري الذين يرفضون الاعتراف بفوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

بايدن يواجه تحديات غير عادية

ووفقاً لما قاله مؤرخون، فإن العصر الحديث للولايات المتحدة الأمريكية لم يشهد أزمات تتعلق بحفل تنصيب لرئيس مثلما يحدث مع بايدن، حيث أكدوا أن الظروف الحالية تُعيد إلى الأذهان ما حدث خلال تنصيب أبراهام لنكولن خلال الحرب الأهلية، وتنصيب فرانكلين روزفلت خلال فترة الكساد الكبير، حيث اعتبروا هاتين المرتين هما الوحيدتين اللتين أدى فيهما رئيس أمريكي اليمين الدستورية وسط أزمات على هذا النحو غير المسبوق.

وهذا ما جعل بعض الخبراء يتوقعون أن يقوم جو بايدن في خطابه اليوم بمناشدة الأمة بأن تتحد سوياً من أجل تحدي جائحة كورونا وتجاوز الأزمات السياسية التي شهدتها البلاد في الفترة الماضية.