صورة متداولة لشاب يجلس على الأرض تثير تفاعلاً واسعاً في السعودية

صاحب الصورة يوضح سبب جلوسه على الأرض ويعلق على صورته المتداولة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 17 يونيو 2022
صورة متداولة لشاب يجلس على الأرض تثير تفاعلاً واسعاً في السعودية
مقالات ذات صلة
فيديو لشاب سعودي يشكو من ضرب زوجته له "بالخيزرانة" يسبب جدلاً واسعاً
فيديو: تحية ولي العهد السعودي لأمير المدينة المنورة تثير تفاعلاً
فتوى لتحريم بناء "رجل الثلج" تثير جدلاً واسعاً في السعودية

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية صورة لشاب يجلس على الأرض، وقد أسند  رسغيه على ركبتيه، ودفن وجهه بين رسغيه.

صاحب الصورة يوضح سبب جلوسه على الأرض ويعلق على صورته المتداولة

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية، فقد لاقت هذه الصورة تفاعلاً واسعاً عبر صفحات السوشيال ميديا، حيث حاول الكثيرون تفسير حالة هذا الشاب الموجود في الصورة، وتخيل ما كان يمر به في لحظة التقاطها.

وزعم البعض منهم أن الشاب كان يمر بخيبة عاطفية، وأنه لحظة التقاط الصورة لم يستطع تمالك نفسه، فجلس على الأرض، وأخذ يبكي متأثراً بمشاعره الحزينة.

فيما قال آخرون إن الشاب يبدو وكأنه طالب في إحدى الجامعات، وأنه أنهى لتوه اختباراً شديد الصعوبة، ولم يستطع الانتظار لحين العودة إلى منزله، فترك جسده المرهق على الأرض قليلاً ليرتاح.

ومع تداول الصورة على منصات التواصل الاجتماعي بشكل واسع، وانتشار تخمينات وسيناريوهات المستخدمين المختلفة بشأنها، قام الشاب الذي يظهر في الصورة بتوضيح ما جرى لحظة التقاطها.

وعبر حسابه الخاص على موقع التدوين المصغر تويتر، قام فارس ناصر، وهو طالب في جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، بنشر صورته الرائجة، وأرفقها بتعليق موضحاً فيه تفاصيل ما حدث.

وقال الشاب في تغريدته: "بحكم إن الكل شاف هالصورة، حاب أوضح وش سببها.. الصورة وقتها كان عندي اختبار OSPE/OSCE.. طبعاً للي ما يعرف، هالاختبار نظامه جزئين، جزء كتابي وجزء عملي، ومدته تقريباً 4 ساعات، مع انتظار دورك يجي عشان تختبر، وكمية توتر مب طبيعية، لأن عليه 60% من درجة المادة.. ووقتها كنت تعبان ومواصل."

وتابع قائلاً: "جلست كذا، وخويي الي هو نواف صورني صورة عفوية، ونزلها في حسابه، وللأمانة أبد ما توقعنا الصورة تنتشر بهالشكل.. وحاب أقول شكراً لكل من دعالي، والله يسامح أي شخص كتب سيناريو من رأسه، أو كلام يسيئ لي أو لنواف، وشكراً".

ونالت تغريدة الشاب تفاعلاً واسعاً بدورها، حيث حرص الكثيرون على الاطمئنان عليه بعد الاختبار، والدعاء له بالتوفيق في دراسته، فيما طلب منه آخرون عدم الالتفات إلى التعليقات المسيئة التي جاءت على صورته، وأن ينظر فقط إلى التعليقات الإيجابية.