علامات توجب عليك الاستقالة فوراً إذا شعرت بها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 03 سبتمبر 2021 آخر تحديث: منذ 6 أيام
علامات توجب عليك الاستقالة فوراً إذا شعرت بها
مقالات ذات صلة
لو شعرت يوماً بهذه الأمور قم بالبحث عن وظيفة جديدة فوراً
3 علامات تدل على عدم ثقتك بنفسك: تخلص منها فوراً
لماذا شعرت جوروجينا بالخجل من صديقها رونالدو؟

يبدأ التفكير في ترك العمل نتيجة حدوث بعض الخلافات والمشاكل في العمل أو عن عدم الشعور بالانسجام مع المديرين أو الزملاء أو غير ذلك. وأيضاً عند العثور على فرصة عمل أخرى أفضل على شتى المستويات.

إن قرار الاستقالة يعتبر من القرارات الصعبة، ويتطلب التفكير العقلاني بعيداً عن الغضب والتوتر. وأحياناً ما يشك الشخص في صحة قراره بترك الوظيفة.

نقدم لك بعض الإشارات والعلامات التي تشير إلى أن ضرورة اتخاذ قرار بدء البحث عن عمل جديد وعن بيئة عمل أكثر إيجابية وترك العمل بدون تأجيل منعاً لحدوث أي تداعيات غير مرغوب فيها.

الركود في العمل

العمل الروتيني السهل محبب للإنسان في البداية، لكن إذا لم يعد الشخص يتعلم شيئاً جديداً في عمله، حينها تصبح وظيفته مملة وغير كافية أو مناسبة، بعدم التطور وتعلم مزيد من الخبرات الجديدة، مما يؤثر على الحياة المهنية للشخص.

الشعور بالملل و فقدان الحماس

يختفي الإحساس بالحماس للاستيقاظ في الصباح، كما كان عليه الأمر في بدايات العمل الأولى، ويصبح وقت العمل ملئ بالتعب والروتين والملل والتوتر والقلق الدائم. ينعكس ذلك بشكل سلبي على الحالة الصحية ويؤدي إلى سرعة الانفعال وتقلبات المزاج، كما يؤثر على الأداء الوظيفي ، ويعيق أي فرصة للتقدم المهني، وأيضاً يؤثر على العلاقة مع الزملاء.

الشعور بالظلم والإجحاف

عدم الحصول على التقدير المادي والمعنوي في العمل يصيب الشخص بالإحباط، ويسبب الإهمال والتراخي في العمل، كما يؤجج الرغبة في تقديم الاستقالة والبحث عن فرصة أخرى تساعد على الشعور بالرضى.

عدم القدرة على التفاهم

بعض المشكلات مع الزملاء في العمل أو مع المديرين يمكن علاجها، لكن هناك بعض المشكلات التي لا يمكن إصلاحها. عدم إمكانية التواصل مع المديرين أو الزملاء يؤثر بشكل سلبي على مستوى الأداء الوظيفي، وعلى الرغبة في المبادرة وتقديم الاقتراحات المفيدة، حين لا يتمكن الطرفان من التواصل إلى مساحة مشتركة.

النفور من بيئة العمل

الشعور بعدم الاندماج يحدث كنتيجة لإحساس الشخص بعدم وجود مكان له في بيئة العمل أو مع الزملاء، أو وجود تعارض أخلاقي بين عمل الشركة ومعتقدات الشخص.

التأثير على الحياة الشخصية

فقد التوازن بين العمل والحياة الشخصية، وتقلص كمية أو جودة الوقت مع العائلة، يعنى أن العمل يستنزف طاقات الشخص، وعليه البحث عن عمل آخر يتيح استعادة التوازن.

الإساءة في مكان العمل

تشمل أي سلوك غير مقبول اجتماعياً أو غير قانوني مثل: الإساءة اللفظية أو الجسدية، أو التحرش أو غيرها.