غيرة شديدة: هكذا كان يشعر بيل غيتس تجاه ستيف جوبز

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 26 أغسطس 2020
غيرة شديدة: هكذا كان يشعر بيل غيتس تجاه ستيف جوبز
مقالات ذات صلة
جاك ما الثاني: المياه المعبأة تجعل مليارديراً أغنى رجل في الصين
تيم كوك رئيس شركة أبل يُشيد بالعمل عن بعد.. فماذا قال؟
مغامرة استثمارية تجعل رجل أعمال مليارديراً في ليلة

في مفاجأة كشف عنها الملياردير الأمريكي مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس، أنه كان يشعر بغيرة شديدة من صديق ومنافس لدود له ستيف جوبز.

بيل غيتس يشعر بالغيرة من ستيف جوبز:

يمكن أن يكون من الصعب التخيل أن مؤسس شركة مايكروسوفت يشعر بالغيرة من أي شخص آخر، لكن خلال مقابلة له مع مدونة Armchair Expert نشرت على الإنرنت، كشف إنه كان يغار من صديقه ومنافسه اللدود ستيف جوبز، مؤسس شركة آبل.

غيرة شديدة: هكذا كان يشعر بيل غيتس تجاه ستيف جوبز

ووصف بيل غيتس صديقه الراحل ستيف جوبز بأن كان لديه كاريزما أسطورية، هذه الكاريزما كان يغار منها، كما أنه كان عبقرياً يتمتع بجاذبية القائد بشكل طبيعي، كاشفاً أنه كان يتمنى أن يكون بإمكانه شخصياً أن يقلد كاريزما ستيف جوبز الأسطورية.

بيل غيتس يصف لماذا كان يغار من ستيف جوبز؟

وأشار بيل غيتس إلى أنه صديقه الراحل ستيف جوبز كان ساحراً أثناء تحفيزه للناس بشكل مفرط، كان لديه سحراً بشكل خاص كان يتجنب الوقوع تحت تأثير هذا السحر، موضحاً أنه كان بإمكانه رؤية جوبز وهو يلقي تعويذاته وفي الوقت ذاته كان ينظر إلى الناس ويراهم مفتونين بهذا السحر.

بيل غيتس: ستيف جوبز كان عبقرياً

وقال غيتس: "كُنت غيوراً جداً، كان جوبز عبقرياً"، متعجباً عن كيفية تمكن جوبز من قيادة آبل للعودة في عام 1997، حيث ألهمت تحول الشركة وسلسلة من المنتجات الناجحة التي تضمنت آي ماك وآيبود وآيفون.

وتابع: "هذا ما كان ليحدث بدونه، أعني كانت شركة آبل في طريقها للموت قبل عودة جوبز إليها"، حيث كان جوبز شارك في تأسيس شركة آبل عام 1976، كان تم إجباره على الاستقالة في عام 1985 بعد صراع على السلطة مع الرئيس التنفيذي جون سكولي.

غيرة شديدة: هكذا كان يشعر بيل غيتس تجاه ستيف جوبز
بيل غيتس: الفترة الثانية لـ جوبز في شركة آبل "استثنائية"

ووصف بيل غيتس الفترة الثانية لـ ستيف جوبز في شركة آبل بأنها استثنائية حقاً، على الرغم من وفاته بنوع نادر من سرطان النكرياس في عام 2011 خلال فترته الثانية في آبل.

وقال بيل غيتس: "لا أحد يستطيع أن يفعل ما فعله هناك، لم أكن لأفعل ذلك، ولا أعرف أي شخص يمكن أن يفعل ذلك".

وكانت العلاقة بين بيل غيتس وستيف جوبز ما بين الصداقة والخلافات الحادة أثناء تطوير كل منهما لأعمال شركتيهما، قبل أن يتوصلا لاتفاق تعاوني بعد عودة الأخير لقيادة شركة آبل.