في اليوم العالمي للإنترنت الآمن: كيف تبقى آمناً على الشبكة العنكبوتية؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 07 فبراير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 10 فبراير 2021
في اليوم العالمي للإنترنت الآمن: كيف تبقى آمناً على الشبكة العنكبوتية؟
مقالات ذات صلة
سرعة النت: أفضل مواقع تساعدك على قياس سرعة الإنترنت الحقيقية
تفعيل سوا وتفاصيل باقات بلس الجديدة
خاصية جديدة من غوغل كروم تحول الصوت إلى نصوص مكتوبة وهذه طريقة تفعيلها

تحتفل دول العالم في 9 فبراير من كل عام بـ اليوم العالمي للإنترنت الآمن، والذي يهدف إلى جعل الشبكة العنبكوتية أكثر أماناً للمستخدمين، إلى جانب تعريفهم بالمخاطر التي قد يتسبب فيها الاستخدام الخاطئ للفضاء الرقمي.

لماذا نحتفل باليوم العالمي للإنترنت الآمن؟

يقول خبراء التقنيات أن مفهوم أمن الإنترنت يعني أن المعلومات الشخصية الخاصة بالمستخدمين، والتي يتم تخزينها وتناقها إلكترونياً، يجب أن تظل تحت سيطرتهم الكاملة والمباشرة، ولا ينبغي أن يصل إليها أي شخص آخر دون إذن منهم.

وبدأ الاحتفال بـ اليوم العالمي للإنترنت الآمن للمرة الأولى في عام 2004، حيث جاء ذلك كمبادرة من قبل الاتحاد الأوروبي والمنظمة الأوروبية للتوعية بشبكة الإنترنت المهتمة بالقضايا ذات الصلة بالإنترنت.

وفي عام 2009، قامت العديد من الدول بتشكيل لجان لهذا اليوم، والتي تهدف إلى تقوية الروابط فيما بينها، وكذلك من أجل تعزيز التعاون في القضايا القضايا المتعلقة بالسلامة على الشبكة العنبكوتية.

ويُعتبر اليوم العالمي للإنترنت الآمن فرصة من أجل التوعية بأهمية الحفاظ على خصوصية بيانات المرء الشخصية وحمايتها من التهديدات الإلكترونية المختلفة، في وقت صار فيه من غير الممكن الاستغناء عن شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة في الحياة اليومية.

كيف تبقى آمناً على الإنترنت؟

وقد وجه خبراء الأمن السيبراني عدداً من النصائح الهامة لمستخدمي الإنترنت بغرض تزويد معارفهم بوسائل الأمان الخاص بهم عبر الشبكة العنبكوتية، واكتشاف ماذا يمكنهم فعلهم في حال تعرضوا لمحاولات اختراق، وكذلك كيف يمكنهم تحصين أنفسهم بشكل جيد وبما يضمن حماية والحفاظ على بياناتهم الشخصية عند استخدام شبكة الإنترنت:

استخدام كلمات سر قوية وتغييرها بشكل منتظم

يقول الخبراء أن اختيار كلمة سر قوية يُعتبر هو خط الدفاع الأول عن الحاسوب الشخصي ويضمن حماية بياناته، فأغلب حالات الاختراق الإلكتروني حول العالم حدثت بسبب اختيار كلمات سر ضعيفة أو سهلة التخمين.

ومن أجل الحصول على كلمة سر قوية، ينصح الخبراء بما يلي:

  • استخدام كلمة سر طويلة تحتوي على 14 حرفاً على الأقل.
  • أن تكون معقدة، وتحتوي على حروف كبيرة وصغيرة ورموز خاصة وأرقام.
  • أن تكون عشوائية وبعيدة عن الأنماط السائدة.
  • أن تكون فريدة ولا يتم استخدامها لأكثر من حساب.
  • ألا تحتوي على أي معلومات تكشف هوية الشخص، مثل تاريخ ميلاده أو رقم هاتفه.
  • أن يتم تغييرها بشكل منتظم.

التحديث المستمر لأنظمة التشغيل وبرامج الحماية

توفر التحديثات الأمنية تأميناً شاملاً للأجهزة الإلكترونية، حيث أن تحديثات نظم التشغيل والتطبيقات وبرامج الحماية تقوم بمعالجة ثغرات قد ينجح البعض في استغلالها بغرض التجسس أو سرقة المعلومات.

وتقوم شركات التكنولوجيا بإرسال التحديثات الأمنية بشكل منتظم، حرصاً منها على سد الثغرات التي قد تظهر في تطبيقاتها أو انظمتها، لذا فمن المهم للغاية الحصول على تلك التحديثات فور وصولها من أجل توفير حماية أكبر لأجهزتنا وخصوصيتنا وبياناتنا.

استخدام برامج مكافحة فيروسات وتحديثها بشكل مستمر

مما لا شك فيه أن برامج وتطبيقات مكافحة الفيروسات تلعب دوراً شديد الأهمية في المحافظة على سلامة أجهزة الكمبيوتر، حيث أنها تقوم باكتشاف البرمجيات الضارة والخبيثة، وتعمل على إزالتها وحماية الأجهزة منها.

ويوصي خبراء الأمن السيراني بتحديث تطبيقات وبرامج مكافحة الفيروسات بشكل منتظم، حتى يمكنها العمل بكفاءة ضد أحدث الفيروسات الإلكترونية، خاصة أن تلك الأخيرة يتم تطويرها بشكل مستمر عبر الإنترنت، من أجل استغلال ثغرات أمنية في الأجهزة الضحية، وسرقة البينات الشخصية الخاصة بالمستخدمين، لافتين إلى أن هذه عملية مستمرة، حيث يقوم المخربون بتطوير برمجيات ضارة، فيما تقوم الشركات بتطوير تطبيقات لمكافحة هذه الفيروسات، وهكذا إلى الأبد، لذا فيجب تحديث برامج مكافحة الفيروسات بشكل دوري لضمان حماية الكمبيوتر.

تشفير الملفات الهامة

يوصي خبراء التقنيات المستخدمين بتشفير بياناتهم وملفاتهم الهامة من أجل المحافظة على أمنهم الرقمي، ولضمان سرية وخصوصية معلوماتهم الشخصية.

فالتشفير يتيح إخفاء محتويات الرسائل المتبادلة بين شخصين عن أي شخص ثالث قد يستقبلها، كما أنه في حالة وقوع هذه المعلومات المشفرة في أيدي شخص ما عن طريق الخطأ، سيظل محتواها غير مقروء بالنسبة له لأنه غير مصرح له بقراءتها.

الاحتفاظ بنسخ احتياطية من البيانات المهمة

لا شك أن الاحتفاظ بنسخ احتياطية من البيانات يعتبر أمراً ضرورياً للغاية لكل شخص يمتلك ملفات هامة لا ينبغي خسارتها، حيث أن تعرض الكمبيوتر للسرقة أو الهجوم الإلكتروني قد يُعرضه لفقدان هذه البيانات، كما أنه يقوم بحذفها من جهازه عن طريق الخطأ أو يتم التلاعب بها وإتلافها عن طريق بعض المخربين، وهذا ما يجعل من الأولوية عمل نسخ احتياطية منها والاحتفاظ بها.

تجنب الاتصال بالشبكات المجهولة والمفتوحة

تُعتبر الشبكات العامة المفتوحة مكاناً خطيراً لا ينبغي استخدامه، حيث أنه يُعرض المستخدمين لمخاطر عدة نظراً لأن قراصنة الإنترنت يستطيعون من خلالها التنصت على كل البيانات المتبادلة، مما يُمكنهم من سرقة معلومات شخصية مهمة مثل البطاقات الائتمانية والصور الشخصية وغيرها.

لذا فإن الخبراء ينصحون المستخدمين باستخدام الشبكات الخاصة الافتراضية VPN من أجل حماية أنفسهم عند استخدام أي شبكة مفتوحة، حيث أن هذا النوع من الشبكات يقوم بتشفير البيانات ويجعلها ذات مصدر مجهول، وهو ما يجعل قراصنة الإنترنت غير قادرين على التجسس على المستخدم الذي يستخدم شبكة خاصة افتراضية.