للآباء حديثاً: تقنيات تهدئة الرضيع في المنزل

  • تاريخ النشر: الخميس، 05 نوفمبر 2020
للآباء حديثاً: تقنيات تهدئة الرضيع في المنزل
مقالات ذات صلة
أبرزها غرف الدردشة: لا تدع أطفالك فريسة لمصيدة الإنترنت
4 حدود صحية لتربية الأبناء المراهقين
كيف تتحدث مع أطفالك حول العنف في الأخبار؟

قد تكون والداً لأول مرة أو ربما لم تجرب من قبل وجود رضيع في منزلك، لكن عليك معرفة أمراً هاماً أنه من أجل النمو والتطور يحتاج الرضيع إلى النوم جيداً. وعندما يحدث خطأ ما - القليل من الغاز أو القليل من الجوع - فليس لديه طريقة أخرى لإعلام الوالدين سوى بالضجيج والبكاء والصراخ. 

يقودنا هذا إلى الطريقة الأولى لتهدئة رضيع من خلال إطعامه، إذا كان جائعاً. ولكن ماذا عن حاجتهم إلى التهدئة وليس الطعام؟ لذا إليك عزيزي الأب حديثاً تقنيات تهدئة الرضيع الأكثر تقدماً، نقلاً عن موقع فاذرلي.

للآباء حديثاً: تقنيات تهدئة الرضيع في المنزل

1. الوقوف:

يحب الأطفال الوقوف، قد تلاحظ دائماً حركة الأم حاملة طفلها الرضيع دائماً في المنزل، حيث الوقوف وحمل طفلها في أحد أرجاء المنزل، هذا بالأمر بالفعل من خلال الدراسات. فقد وجد أن الرضع- الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر- الذين تم حملهم على الفور توقفوا عن الحركة الإرادية والبكاء، كما أظهروا انخفاضاً سريعاً في معدل ضربات القلب بسبب استجابة مهدئة وراثية. لذا إذا كنت تجلس مع طفل رضيع، فاحمله بكل بساطة.

2. الهمس:

يعاني الأطفال في الرحم من ضوضاء مستمرة تقترب من 90 ديسيبل، التي توازي على سبيل المثال، دراجة نارية على بعد 25 قدماً. يجب أن يكون الأمر مزعجاً، بالنسبة لهم للدخول في صمت حياتنا. إذا أصيب الطفل بالضيق، انطلق مباشرة إلى أذنه واهمس له بدون كلام، هذا الأمر يجعل الطفل هادئاً ويقف عن الصراخ.

3. التأرجح:

أحد أساليب التأرجح التي تستحق الذكر - لأنك قد لا تكون شجاعاً بما يكفي لتجربتها بنفسك - هو ما يسمى بالمصعد. مع تأمين طفلك جيداً "من الأفضل هنا وضع ثني ذراعيك"، قم بإرخاء ركبتيك كما لو كنت في وضع القرفصاء. ثم ابدأ في التأرجح للخلف والأمام بشكل مستقيم وبهدوء تام دون حركة زائدة، هذا الأمر يهدأ طفلك على الفور.

للآباء حديثاً: تقنيات تهدئة الرضيع في المنزل

4. فحص الحفاضات:

لا يمكن التعرف على الحفاض المتسخ دائماً من خلال الرائحة وحدها، خاصةً عند الرضع. ضعهم على بطنهم فوق ركبتك وامنحها مقياساً أو اسحبها وانظر.

5. التجشؤ لهم:

إذا كان رضيعك قد أطعم مؤخراً وهو صعب للغاية، فقد يكون ذلك غازاً. يبتلع الأطفال الهواء عند الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة من الزجاجة، وغالباً ما يجدون صعوبة في إخراجها. لذا، تجشؤهم، إذا لم تستطع الأم فعل ذلك.

6. إعطاء حماماً:

إذا كان رضيعك منزعج لبعض الوقت ويحب الاستحمام، حسناً، لا ضرر في منحه بعض الوقت للاستحمام.