محرك بحث مجهول يُهدد مكانة غوغل وهذه هي أهم مزاياه

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 19 يناير 2021
محرك بحث مجهول يُهدد مكانة غوغل وهذه هي أهم مزاياه
مقالات ذات صلة
خاصية جديدة من غوغل كروم تحول الصوت إلى نصوص مكتوبة وهذه طريقة تفعيلها
تحديث جديد في محرك البحث غوغل يوفر على المستخدم وقتاً ثميناً
ماذا بحث سكان العالم والمنطقة العربية على غوغل في 2020؟

يبدو أن محرك البحث على الإنترنت الشهير غوغل سيواجه تحديات كبيرة خلال هذا العام، في ظل اهتمام المستخدمين المتزايد بخصوصيتهم، وبحثهم عن محركات بحث أخرى توفر لهم هذا الأمر، وهو ما جعلهم يلجأون إلى بدائل مجهولة أو أقل شهرة.

تزايد الإقبال على محرك البحث DuckDuckGo ومنافسته لغوغل

حيث ذكرت تقارير تقنية حديثة أن محرك البحث المعروف باسم DuckDuckGo يُعتبر أحد أبرز البدائل التي بدأ مستخدمي الإنترنت في الاعتماد عليها في الفترة الماضية أكثر من محرك بحث غوغل، خاصة وأنه يوفر لمستخدميه الحفاظ على خصوصيتهم أثناء عمليات البحث على شبكة الإنترنت.

وأشارت التقارير إلى أنه خلال عام 2020، ارتفع متوسط البحث اليومي عبر محرك DuckDuckGo بنحو 62%، وفي 11 يناير الجاري، سجل محرك البحث 102 مليون طلب، وهو ما يعد رقماً قياسياً بالنسبة له.

وأوضحت أن هذه الزيادة الكبيرة في شعبية محرك البحث المستقل كان سببها الرغبة المتزايدة لدى مستخدي الإنترنت في ضمان أكبر حماية ممكنة لبياناتهم الشخصية، وهو ما جعلهم يعتمدون عليه في عمليات البحث اليومية التي يقومون بها.

كما لفتت التقارير إلى دراسة نشرها محرك البحث DuckDuckGo بنشرها في وقت سابق، والتي جاء فيها أن مستخدمي الهواتف الذكية يميلون أكثر إلى اخيتار بدائل عن محرك البحث الشهير غوغل، وذلك في حال توفرت أمامهم قائمة تحتوي على تفضيلات البحث عندما يقومون بفتح متصفح الإنترنت الافتراضي الخاص بهم.

مزايا محرك البحث DuckDuckGo

ورغم أن محرك بحث DuckDuckGo لا يقدم العديد من المميزات، إلا أنه يضمن المستخدمين حمايتهم من التتبع عبر شبكة الإنترنت، نظراً لأنه لا يدعم تثبيت الإضافات أن حتى المزامنة.

وإلى جانب هذا، فإن محرك البحث هذا يحظر أدوات التتبع بشكل افتراضي، كما أنه يقوم بعمل تصنيف خصوصية لكل موقع إلكتروني يقوم المستخدم بزيارته، مع عرض قائمة كاملة بكل أدوات التتبع التي يقوم الموقع باستخدامها، وتقديم معلومات عنها بطريقة يسهل على المستخدم العادي فهمها.

وبالإضافة إلى ما سبق، فإن تثبيت يحتوي أيضاً على خاصية تسمح للمستخدمين بمسح كل علامات التبويب وبيانات التصفح بنقرة واحدة فقط.

Brave يهدد غوغل كروم بنزع صدارته لمتصفحات الإنترنت

وفي سياق آخر، فيبدو أن شركة غوغل الأمريكية لا تواجه تهديداً فقط فيما يتعلق بمحركات البحث، بل إن المنافسة امتدت أيضاً لتشمل متصفحات الإنترنت كذلك، وبات المتصفح الأشهر حالياً غوغل كروم مُهدداً بخسارة مكانته بين مستخدمي الإنترنت، وأن هناك متصفح إنترنت آخر قد يحتل الصدارة قريباً.

فحسب ما ذكرت تقارير تقنية سابقة، فإن متصفح الإنترنت الجديد Brave، والذي يعني شجاع باللغة العربية، قد دخل بقوة عالم متصفحات الإنترنت، واستطاع خلال فترة قصيرة جذب أكثر من 20 مليون مستخدم من متصفحات إنترنت أكثر شهرة مثل غوغل كروم وموزيلا فايرفوكس وسفاري.

فمتصفح Brave الذي يضم حالياً نحو 20.5 مليون مستخدم نشط شهرياً، قد شهد ارتفاعاً ملحوظاً على مدار الفترة الماضية، حيث كان لديه 8.7 مليون مستخدم في نوفمبر 2019، بينهم حوالي 7 مليون مستخدم نشط شهرياً.

وقالت التقارير أن عدد مستخدمي متصفح Brave قد ارتفع بنسبة بلغت 130% خلال عام واحد من إطلاقه، حيث يعود ذلك إلى مميزاته التي تؤكد خصوصية المستخدم، والتي يبدو أنها كانت النقطة الأهم التي جذبت المستخدمين إليه.

وصرح بريندن إيتش، المدير التنفيذي لـ Brave، أن الناس قد سئمت من مراقبة الرأسمالية لهم من خلال متصفحات الإنترنت ومحركات البحث، مردفاً أن 20 مليون شخص قد انتقلوا إلى بريف لتجربة بحث جديدة تتيح لهم السيطرة على تجربتهم في الإنترنت بأنفسهم.

وأضاف مؤسوو متصفح Brave أن متصفحهم يعمل بقوة وفعالية على حظر الإعلانات ومتتبعي التحركات على الإنترنت، وذلك بفضل ميزات خصوصية عالية.

Brave يهاجم غوغل كروم بشكوى رسمية

وأشارت التقارير إلى أن النجاح الكبير الذي حققه متصفح Brave خلال الفترة الماضية جاء بفضل حملة لتشجيع السلطات على تضييق الخناق على متصفح غوغل كروم، ومحاولة تحجيم هيمنته على سوق متصفحات الإنترنت.

وأوضحت أنه خلال مارس 2019، قدم Brave شكوى رسمية ضد غوغل إلى جهة إنفاذ اللوائح العامة لحماية البيانات الأيرلندية، حيث يتواجد المقر الرئيسي لشركة غوغل في أوروبا، والتي جاء فيها أن شركة التكنولوجيا الشهيرة تصرفت بطريقة غير مسؤولة فيما يتعلق بكيفية جمع ومشاركة البيانات الشخصية التي جمعتها من مستخدميها.

مزايا جديدة من غوغل كروم من أجل تصفح آمن

ويبدو أن مسألة الخصوصية التي تشغل بال المستخدمين بشكل متزايد في الفترة الأخيرة كانت سبباً رئيسياً في قيام غوغل باختبار مزايا جديدة توفر لمستخدميها تجربة تصفح آمنة.

حيث ذكرت تقارير تقنية سابقة أن غوغل كروم يقوم حالياً باختبار ميزة جديدة لتحذير المستخدمين في حال كان نموذج الويب المستخدم في أي موقع إلكتروني غير آمن.

وأوضحت أن غوغل كروم سيقوم بإرفاق علامة حمراء بجوار نافذة مواقع الويب التي تعتبر صفحات https الخاصة بها آمنة.

وأشارت إلى أن متصفح الإنترنت المعروف سيقوم أيضاً بتعطيل الملء التلقائي في النماذج المختلطة، بحيث لا يتم تزويد الصفحة تلقائياً ببيانات أو معلومات من الممكن أن تكون سرية أو حساسة عن المستخدم، إلا بعد أن يتم التأكد من أنها آمنة تماماً، وحصلت على العلامة الحمراء.

أما إذا كان النموذج غير آمن، فستقوم غوغل في هذه الحالة بتنبيه المستخدم حتى لا يقدم أي معلومات خاصة أو شخصية لتلك المواقع.