هكذا كان سيبدو كوكب الأرض لو كان بإمكاننا رؤية الجاذبية

  • تاريخ النشر: الجمعة، 12 أغسطس 2016 آخر تحديث: الإثنين، 15 أغسطس 2016
هكذا كان سيبدو كوكب الأرض لو كان بإمكاننا رؤية الجاذبية
مقالات ذات صلة
بعد مرور 9 أعوام على وفاته .. عالم مصري يفوز بنوبل للحماقة العلمية
فيديو هذه هي أحدث النظريات لفناء الأرض وهلاك من عليها
ماذا سيحدث للأرض لو قفزنا جميعاً في اللحظة ذاتها؟

الجاذبية الأرضية هي أحد أكثر القوى المتداخلة في طبيعة الحياة البشرية، كما أنها أحد أهم المؤثرات المساعدة على بقاء نوعنا البشري، بل بقاء الحياة بأكلمها على كوكب الأرض. فالجاذبية الأرضية ليست فقط العامل المؤثر على بقاءك في سريرك دون طيران، أو بقاء منازلنا ومباني عملنا ثابتة الأرض، ولا حتى فقط بقاء القمر في مكانه دون أن يتيه في الفضاء، بل هي أحد الأسباب الرئيسية في وجودنا نحن البشر، وباقي أعضاء المملكة الحيوانية.

وعلى الرغم من معرفتنا بمدى قوة الجاذبية الأرضية بصورة عامة، إلا أن القياس المحدد لمدى هذه القوة هو أمر لا يزال في غاية الصعوبة، فلقد اكتشف العلماء مؤخراً أن قوى الجاذبية تختلف على كوكب الأرض من مكان لآخر ومن موقع لآخر. وهو الأمر الذي تمكنت خرائط الجيوديسيا حديثة التقنية من تحديده والتعرف عليه.

والجيوديسا هي فرع من فروع الرياضيات متعلق بدراسة شكل كوكب الأرض وتكوينه، وبفضل هذا العلم الحديث تمكن مجموعة من الباحثين المنتمين لجامعة كيرتين الكندية في أستراليا من تكوين خرائط جديدة توضح المناطق الأقوى والأضعف من حيث الجاذبية حول العالم. وقد اعتمد الباحثون على عدد من الدراسات الجيولوجية والمعلومات التي جمعها عدد من الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض.

في هذا المقال نعرض عليكم صور لست قارات، توضح المواقع الأكثر جاذبية باللون الأحمر أو المائل إلى الحمرة، والأماكن الأقل جاذبية باللون الأزرق.

- أمريكا الجنوبية. وتتضح زيادة قوة الجاذبية فوق قمم جبال الأنديز ومرتفعات شرق القارة، وانخفاضها في البرازيل والروافد الغربية.

هكذا كان سيبدو كوكب الأرض لو كان بإمكاننا رؤية الجاذبية

- أوروبا. يظهر من خلال الخريطة وجود أعلى مناطق الجاذبية على قمم جبال الألب وتدرجها في عدد من أنحاء القارة.

هكذا كان سيبدو كوكب الأرض لو كان بإمكاننا رؤية الجاذبية

- تبدو الجاذبية في أقل درجاتها في القارة الأسترالية، بينما ترتفع في مناطق إندونيسيا وبابوا وغينيا الجديدة.

هكذا كان سيبدو كوكب الأرض لو كان بإمكاننا رؤية الجاذبية

- أمريكا الشمالية. الخريطة هنا أكثر وضوحاً وأقل تعقيداً عن قارة أوروبا، وتبدو الجاذبية في أعلى درجاتها فوق جبال روكي ومناطق الغرب الوعرة.

هكذا كان سيبدو كوكب الأرض لو كان بإمكاننا رؤية الجاذبية

- إفريقيا. خريطة القارة السمراء تبدو أكثر تعقيداً، ويمكننا أن نرى المناطق مرتفعة الجاذبية في الجنوب والشمال والغرب، بينما تتدرج القوة والضعف في مناطق متفرقة في الوسط والشرق.

هكذا كان سيبدو كوكب الأرض لو كان بإمكاننا رؤية الجاذبية

- أسيا. وتتضح النقاط الأعلى من حيث الجاذبية في مناطق تقارب الهند مع حدود القارة، وخاصة في مناطق جبال الهيمالايا.

هكذا كان سيبدو كوكب الأرض لو كان بإمكاننا رؤية الجاذبية