"يقلل من نشاط الفيروسات".. لن تُصدق فوائد الغبار

  • تاريخ النشر: الإثنين، 16 مارس 2020
"يقلل من نشاط الفيروسات".. لن تُصدق فوائد الغبار
مقالات ذات صلة
دراسة: الكلاب وفيّة لكنها لا تميز بين وجوه البشر!
هزم هتلر ورؤساء العالم: تعرف على مرض المشاهير الأكثر فتكاً!
"حدث نادر".. ولادة طفل يمتلك عضوين ذكريين في مصر

عند الكثير من الناس الغبار يُعد أمرًا مزعجًا أن يتواجد في سياراتهم، منازلهم أو في محيطهم الجوي وغيرها؛ خاصة لهؤلاء الذين يعانون من الجيوب الأنفية فلا يستطيعون التواجد بمكان يكثر به الغبار.

وهو الأمر الذي يجعل الكثير يشعر بالصدمة عند معرفة أن للغبار فوائد كثيرة قد يكون الإنسان نفسه من المستفيدين بها، لذا نستعرض في التقرير التالي الفوائد التي تنتج من انتشار الغبار حولنا:

فوائد الغبار

الدكتور فهد الخضيري، أستاذ وعالم أبحاث المسرطنات، كان قد أوضح في تصريحات سابقة له، أن الغبار لا يقضي على الفيروسات ولا يوجد أي دليل علمي على ذلك ولكن الغبار يقلل من نشاطها لفترة قصيرة ثم تعود أكثر نشاطاً قبل موجة الغبار.

كثافة الغبار تؤدي إلى هطول الأمطار

تُشير تقارير صحفية إلى أن كثافة الغبار في الجوي تؤدي لهطول الأمطار وكذلك يعتبر الغبار المتنقل عبر أسطح البحار والمحيطات مصدرًا أساسيًا لإمداد المحيطات بالعناصر الهامة مثل الحديد، الفسفور، السيلكون وغيرها.

ويُساعد انتشار الغبار على تجميع حبيبات الأتربة الطينية الدقيقة من المناطق المرتفعة نسبيًا وترسيبها في المناطق المنخفضة كقيعان تجمع مياه الأمطار وأودية جريانها، وهذه المسطحات المائية ما تلبث أن تتبخر وتجف مخلفة وراءها طبقة سطحية غنية بحبيبات طينية دقيقة تزيد من خصوبة التربة.

ماهو الغبار

يُذكر أن الغبار عبارة عن جزيئات التربة الموجودة في الغلاف الجوي وتتحرك بفعل الرياح وغيرها من عوامل البيئة.