إرهاق العمل: هل يمكن للموظفين قول «لا» له؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 04 مايو 2021
إرهاق العمل: هل يمكن للموظفين قول «لا» له؟
مقالات ذات صلة
إنشاء مشروع خاص: 5 خطوات للحصول عليه دون المخاطرة
العمل عن بٌعد: 5 طرق لتحسين عملك من المنزل
الحياة المهنية: 5 عادات خفية قاتلة لا تدعها تتسلل إليك

أحدث فيروس كورونا الكثير من التغييرات خاصة في مكان العمل وعلى رأسها ظهور مصطلح إرهاق العمل بكثرة. بالنسبة للكثير من العاملين عن بُعد، كان «الوضع الطبيعي الجديد» يوفر إيجابيات مثل المرونة والسلامة للموظفين أثناء الوباء ووقت إضافي للأسرة.

ومع ذلك، على الجانب الآخر، فقد يعني أيضاً أن الخطوط الفاصلة بين العمل والمنزل أصبحت غير واضحة مع ساعات إضافية واجتماعات تتسلل إلى وقت «شخصي»، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع مستويات التوتر والإرهاق الشديد. علاوة على ذلك، يخشى بعض الموظفين فقدان وظائفهم بسبب حالة عدم الاستقرار الاقتصادي.

لذلك، قد يشعر الموظف بالعجز ويشعر بأنه مضطر للعمل بجد ولساعات أطول دون أجر إضافي. ولكن ما هي حقوق أصحاب العمل والموظفين عندما يتعلق الأمر بساعات العمل الإضافية؟ ما الذي يعتبر معقولاً من حيث العمل الإضافي؟ هل يمكن للموظفين قول «لا» عندما يكثر العمل ويزيد إرهاق العمل؟ تابع هذا المقال.

إرهاق العمل: هل يمكن للموظفين قول «لا» له؟

لا تسكت: أهمية التعبير عن المشاعر

من المهم التعبير عن مشاعرك ويُقترح دائماً كخطوة أولى أن يتحدث الموظف إلى صاحب العمل لفتح محادثة. حدد احتياجات ومخاوف بعضكما البعض واكتشف ما إذا كان يمكن الوصول إلى حل وسط ودياً، يجب توثيق ذلك ومراقبته. عادة ما يجعل الحوار المفتوح والتواصل الجيد السليم من السهل التغلب على معظم المخاوف بين الطرفين.

افهم ظروف عملك

إذا لم يكن ما ورد أعلاه ممكناً، فيجب على الموظف أن ينظر إلى عقد العمل ودليل الموظفين الخاص بصاحب العمل «إذا كان هناك واحد».
سيساعد ذلك على فهم أي قيود مفروضة عليهم، سواء اختاروا الخروج من لوائح وقت العمل أو العمل الإضافي المتفق عليه وما هي العمليات المطبقة للعمل المرن، وإذا لزم الأمر، ما هي عملية التظلم. إذا كانت المستندات صامتة، فيجب على الموظف الرجوع إلى حقوق العمل القانونية المتاحة لجميع الموظفين.

ساعات العمل الإضافية المعقولة

بغض النظر عما ينص عليه عقدك أو ما إذا كنت قد اخترت عدم الاشتراك، لا يمكنك إجبارك على العمل 24 ساعة، سبعة أيام في الأسبوع، فكيف يحدد القانون ما هو معقول؟

إذا كنت لا تحصل على فترات راحة قانونية كافية، فهذا غير مسموح به - بشكل عام، أي شيء يزيد عن 60 ساعة سيكون موضع تساؤل. كدليل حيث يحق للموظفين 20 دقيقة استراحة لكل ست ساعات عمل، يجب أن يكون هناك 11 ساعة بين أيام العمل و 24 ساعة على الأقل كل أسبوع أو 48 ساعة كل أسبوعين. هناك استثناءات للقواعد، ولكن هذا ينطبق بشكل عام في أغلب الدول، لذا عليك مراجعة عقد عملك وقانون العمل التابع للدولة التي تعمل فيها.

الكثير من العمل

إذا لم تتم مطالبتك بالعمل الإضافي ولكنك طُلبت بالقيام بمزيد من العمل العملي بشكل معقول خلال ساعات معينة، فهذه مسألة تتعلق بالقدرة.

يجب أن يحدد الموظف كيف أنه من المستحيل إكمال العمل المقدم في الوقت المتاح؛ يجب عليهم تفصيل ساعات عملهم وتقديم أي دليل لدعم التحديات أو المشكلات الصحية التي تسببها أو تسبب فيها.