استبعاد ميتا ونفيديا من قائمة أفضل 10 شركات في العالم

يبدو أن شركتي التكنولوجيا تمران بأزمة حقيقية

  • تاريخ النشر: الأحد، 18 سبتمبر 2022
استبعاد ميتا ونفيديا من قائمة أفضل 10 شركات في العالم
مقالات ذات صلة
كيف علق برشلونة على استبعاد ميسي من قائمة أفضل لاعب في العالم؟
شاهد: استبعاد محمد صلاح من قائمة الأفضل بالدوري الإنجليزي
أفضل 10 شركات من حيث السمعة المتميزة في العالم

يبدو أن ميتا ونفيديا، أبرز شركات التكنولوجيا، تمران بمحنة حقيقية، حيث خسرت الشركتان عشرات المليارات من الدولارات في القيمة السوقية خلال أسبوع التداول المنتهي في 16 سبتمبر.

استبعاد ميتا ونفيديا من قائمة أفضل 10 شركات في العالم

تداعيات هائلة لهاتين الشركتين اللتين تم استبعادهما للتو من أفضل 10 شركات من حيث القيمة في العالم.

شبكة فيسبوك العملاقة، التي تسمى الآن منصات ميتا، هي مجرد ظل لما كانت عليه قبل عام. في الواقع، في 7 سبتمبر 2021، انضمت شبكة فيسبوك إلى نادي الشركات المرموق الذي تبلغ قيمته 1 تريليون دولار على الأقل بقيمة سوقية قدرها 1.078 تريليون دولار تم تحديدها في ذلك اليوم.

يضم النادي الذي تبلغ قيمته تريليون دولار خمسة أعضاء فقط: آبل، عملاق النفط السعودي أرامكو السعودية، مايكروسوفت، ألفابت الأم لشركة غوغل، أمازون، بحسب موقع Companiesmarketcap.

تطرق الموقع إلى أن صانع السيارات الكهربائية تسلا، كان ضمن النادي لفترة وجيزة من الوقت، اقتربت من أنها تطرق الباب مرة أخرى برأسمال سوقي قدره 944 مليار دولار اعتباراً من 16 سبتمبر.

انخفاض القيمة السوقية لفيسبوك

بعد مرور عام، تم تخفيض القيمة السوقية لفيسبوك بنحو الثلثين. تزن الشركة 393.2 مليار دولار فقط، بانخفاض 63.5%.

هذا المستوى من القيمة السوقية هو أدنى مستوى وصلت إليه إمبراطورية مارك زوكربيرغ منذ 7 يناير 2019. في ذلك الوقت، كان فيسبوك غارقاً في فضيحة تحليلات كامبريدج.

سمحت الشبكة الاجتماعية للشركة الاستشارية، التي دخلت في شراكة مع فريق حملة دونالد ترامب قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2016، بجمع بيانات خاصة من عشرات الملايين من مستخدميها مما سمح لها بتكوين ملف تعريف للناخبين.

في 16 سبتمبر، أنهت أسهم فيسبوك أسبوع التداول بانخفاض إجمالي بنسبة 13.5% إلى 146.29 دولاراً، بالقرب من أدنى سعر لها عند 146.01 دولاراً في 16 مارس 2020، عندما تسببت القيود المفروضة في الأيام الأولى لوباء كورونا في حالة من الذعر بين المستثمرين.

في الأسبوع الماضي، خسر فيسبوك حوالي 62 مليار دولار من القيمة السوقية، مما دفعه للخروج من أفضل 10 من حيث القيمة السوقية. المجموعة الآن هي الشركة الثانية عشر الأكثر قيمة في العالم.

في يوليو، أعلن فيسبوك عن أول انخفاض ربع سنوي في الإيرادات منذ طرحه للاكتتاب العام في عام 2012.

معاناة نفيديا

يبدو عام 2022 وكأنه طريق معاناة لشركة نفيديا أيضاً، هناك أرقام كبيرة تدعو للقلق: انخفضت أسهم نفيديا بنسبة 8.3% إلى 131.98 دولاراً في أسبوع التداول المنتهي في 16 سبتمبر. وبذلك خسرت الشركة 30 مليار دولار إضافية من القيمة السوقية في ذلك الأسبوع.

منذ أن بلغت القيمة السوقية أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 823.31 مليار دولار في 15 نوفمبر 2021، شهدت نفيديا ذوبان هذه القيمة السوقية - حالياً عند 328.9 مليار دولار بأكثر من 60% في 10 أشهر. في الأساس، تلاشت القيمة السوقية لما يقرب من 500 مليار دولار في أقل من عام.

نفيديا هي الآن فقط الشركة التاسعة عشر الأكثر قيمة في العالم ويمكن أن تكون خارج أفضل 20 شركة إذا استمر تراجعها.

كما هو الحال مع فيسبوك، فإن المناخ الاقتصادي الحالي ليس جيداً لمبيعات نفيديا، التي تجد نفسها مع مخزونات كبيرة. اعترفت الشركة نفسها بأن لديها عدداً كبيراً جداً من وحدات معالجة الرسومات، بطاقات الرسومات RTX 3000، المتبقية في المخزون. ينبع الفائض من انخفاض الطلب من المستهلكين، وخاصة اللاعبين، في الأشهر القليلة الماضية.

لذلك ستخفض أسعارها بشكل كبير للتخلص من هذه المخزونات الضخمة قبل إطلاق الجيل التالي.

تتأثر نفيديا أيضاً بالانخفاض المتوقع في الطلب على بطاقات الرسوم الخاصة بها في صناعة التشفير، بعد أن تخلت إيثريوم، وهي واحدة من أكثر منصات التشفير نشاطاً، عن آلية التحقق من المعاملات التي تتطلب استخداماً كبيراً لقوة الحوسبة.