التعليم الهجين: 10 مسؤوليات من الآباء نحو أبنائهم

  • تاريخ النشر: السبت، 24 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الإثنين، 07 ديسمبر 2020
التعليم الهجين: 10 مسؤوليات من الآباء نحو أبنائهم
مقالات ذات صلة
7 طرق لإخبار ابنتك أنك تحبها دون استخدام الكلمات
أفضل قراء القرآن في السعودية ومصر
كيفية توفير المال أثناء شراء الملابس

فرضت جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" على أولياء الأمور أن يؤدوا أدواراً ثنائية ما بين التربية، التي هم أساسها، كذلك التعليم وهو دور المعلمين لأبنائهم في منظومة التعليم عن بُعد أو ما يعرف بـ التعليم الهجين.

ومن منطلق ذلك، أفاد تربويون بأن الجائحة كسرت حواجز الانعزال بين الطرفين- الآباء والأبناء- حيث جعلتهم أقرب لبعضهما البعض، فقد أصبح على ولي الأمر أن يكون متابعاً ومراقباً عن كثب للعملية التعليمية وشريكاً أساسياً في نجاحها.

التعليم الهجين: 10 مسؤوليات من الآباء نحو أبنائهم

المسؤوليات الـ 10 من الآباء نحو الأبناء:

وفي هذا الصعيد، حدد التربويون 10 مسؤوليات تقع على كاهل أولياء الأمور تجاه تعليم أبنائهم، نقلاً عن موقع أخبار الإمارات العاجلة، التي تأتي على النحو التالي:

  1. التشجيع على الإطلاع دائماً.
  2. الاستفادة من المواد التعليمية عبر الإنترنت، التي تكون متاحة للجميع مجاناً، مثل منصة مدرسة.
  3. استخدام وسائل التحفيز.
  4. تعزيز روح الإحساس بالمسؤولية تجاه الانضباط في الحصص.
  5. تأدية المهام والتكليفات بدون مساعدة أو تدخل الوالدين.
  6. مراقبة الانضباط السلوكي.
  7. الاعتماد على النفس في استخدام المنصات الذكية.
  8. توفير كافة الإمكانات التقنية اللازمة التي تدعم التعليم الهجين.
  9.  تقديم وسائل دعم لمتابعة الأبناء أثناء وجودهم في العمل.
  10. التواصل المباشر مع المدرسة للوقوف على كافة الاحتياجات التي تضمن تلقي الأبناء عملية التعليم بشكل منتظم.

رؤية التربويون حول دور الآباء نحو أبنائهم:

وأفاد التربويون بأن أولياء الأمور أثبتوا ريادتهم فيما يخص تعليم أبنائهم منذ أن ظهرت جائحة فيروس كورونا، حيث التحق منهم بدورات تعليمية من أجل كيفية التعامل مع التكنولوجيا، كذلك التحق آخرون بورش عمل نظمتها وزارة التربية والتعليم ومدارس الخاصة؛ من أجل التعامل مع الأنظمة الحديثة في التعليم وكيفية التعامل مع المنصات الرقمية.

ففي هذا السياق، قالت هيام الحمادي، مديرة مدرسة باحثة البادية للتعليم الثانوي، إن المتابعة الدورية التي يقدمها أولياء الأمور لأبنائهم ليست جديدة عليهم فيما يخص العملية التعليمية، لكن هناك وسائل وطرق اختلفت، حيث الثورة الرقمية أحدثت تغييراً في الواجبات لمواكبة هذا التغيير.

وأشارت إلى أن هناك مفهوماً غير مقبولاً لدى البعض بأن ولي الأمر سيقوم التدريس أو حل الواجبات عن ابنه، كذلك حضور الدروس بدلاً عنهم، مشددة أن هذا المفهوم غير مقبول نهائياً وهذا سيترتب علهي آثار سلبية ولامسؤولية عليهم الانتباه جيداً إليه.

كما ألقت المعلمة فوزية الشيخ الضوء على المسؤوليات التي تقع على الوالدين، من خلال زرع المسؤولية بأبنائهم والإحساس بالواجب الوطني تجاه ما تقدمه الدولة بالالتزام، كذلك الانضباط في الحصص الدراسية والتركيز مع المعلم حتى يحقق الهدف المرجو من العملية التعليمية.