بسبب مدفع رمضان: العميمي لا يفطر مع عائلته منذ 5 سنوات

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 12 مايو 2021
بسبب مدفع رمضان: العميمي لا يفطر مع عائلته منذ 5 سنوات
مقالات ذات صلة
الإمارات: طائرات بدون طيار لتعزيز إنتاج الأمطار الاصنطاعية
محمد بن راشد يتصدر التريند بعدما تكفل بعلاج طفلة بأغلى عقار في العالم
صور هندي يشتري رقماً مميزاً بأكثر من مليون دولار في دبي!

يودع الرائد عبدالله طارش العميمي، آمر وقائد فريق إطلاق مدافع الإفطار في شرطة دبي من الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، مهمته الاستثنائية التي جعلته لا يفطر مع عائلته منذ 5 سنوات بسبب إشرافه على مدفع رمضان يومياً، مع انتهاء شهر رمضان المبارك وبداية عيد الفطر المبارك.

بسبب مدفع رمضان: العميمي لا يفطر مع عائلته منذ 5 سنوات

مدفع رمضان تقليد عريق في الإمارات

ويتحتم على الرائد طارش العميمي أن يتواجد يومياً وقت الإفطار بعيداً عن أسرته؛ للإشراف والحفاظ على تقليد عريق انتهجته شرطة دبي خلال شهر رمضان منذ أوائل الستينات وهو استخدام مدافع الإفطار؛ لإعلام الصائمين بموعد الإفطار، كما يتحتم عليه التواجد مع فريق عمله لإطلاق مدافع البهجة في عيد الفطر.

العميمي: ندرك قيمة هذا التقليد العريق لشرطة دبي

ونقلاً عن موقع «الإمارات اليوم»، أشار الرائد عبدالله طارش العميمي إلى عدم مشاركته لأسرته طوال شهر رمضان؛ نظراً لأداء مهمته الاستثنائية بإطلاق مدفع الإفطار يومياً بمشاركة طواقم عمل مدافع الإفطار، قائلاً: «نحن ندرك قيمة هذا التقليد العريق لشرطة دبي، التي تحرص على الحفاظ على هذه الطقوس الرمضانية».

وأكد أنهم جميعاً لا يشعرون بالبعد عن أسرهم وقت الإفطار بل أنهم يشعرون بالبهجة والسرور لمشاركتهم هذه اللحظات مع عائلة أكبر تتمثل في مئات الأسر التي تحضر يومياً لمشاهدة مواقع المدافع بصحبة أطفالهم لمشاهدة إطلاق مدفع الإفطار، بالإضافة إلى آلاف المتابعين عبر شاشات التليفزيون.

وتابع أنه سعيد بالاهتمام الذي يتلقاه هو وفريق العمل من قبل المجتمع الإماراتي، الذين يرسلون لهم رسائل لطيفة عبر مواقع ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة؛ تعبيراً على اهتمامهم بما يقوم به.

طبيعة العمل في رمضان في ظل كورونا

وأفاد بأن طبيعة العمل في شهر رمضان الجاري اختلفت عن السابق وكذلك عن الأشهر التي قضاها آمراً لمدفع رمضان قبل جائحة فيروس كورونا، مؤكداً أن العام الماضس كان هناك التزام شديد ببرامج التعقيم الوطني وحظر الحضور إلى مواقع الإطلاق كلياً.

وتابع أن العام الجاري كان هناك سماح بالحضور النسبي خلال شهر رمضان بشرط الالتزام بالتدابير الاحترازية، موضحاً أن حضور الأسر بصحبة الأطفال يعطي نوعاً من البهجة والسرور إلى هذه الطقوس الرائعة في هذا الشهر الكريم.

وقال: «إذ تسيطر عليهم الحماسة بشكل رائع قبل لحظات الإطلاق ويرددون عبارات الرمي ثم يقفزون فرحاً فور إطلاق المدافع».

وأكد أن أجمل الجمل الطريفة الأقرب لقلبه على مدار عمله كآمر لمدفع رمضان على مدار 5 سنوات الماضية هي كلمة «ارمي» التي تصاحبه في كل مكان يتوجه إليه، حيث يهتف بها الأطفال كلما رأوه، موضحاً أن هذه الكلمة تم إضافتها لتناسب الأدوات الحربية.

الاستعدادات لعيد الفطر

وأفاد بأن فرق العمل في شرطة دبي استعدت لعيد الفطر المبارك وفقاً الإجراءات المعمول بها، حيث إنه سيتم إطلاق المدافع بعد نهاية وصلاة العيد في أجواء رائعة ودافئة.